عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

في الجزء الاخير الخاتم للمفاكرة، يقول الامين السياسي للمؤتمر الوطني بولاية الخرطوم د. نزار خالد  في مداخلته، أن مفهوم الدولة الإسلامية يلتبس عند الكثيرين في ظل تجارب الدولة الأموية والعباسية. ويمضى للقول إن الجزيرة العربية لم تعهد نظاما متماسكا يمكن أن يسمى بدولة طيلة تاريخها. وقال إن النماذج المستحدثة قد شابتها الكثير من اوجه الصراعات بين الحاكمين والمعارضين انتهى بإرث فقهي أخذ قدسية من (الخلف) لا تستحقها. واشار إلى أن الكتابات الفقهية تمت في حقبة تلك الصراعات ومعظمها مستلف من الحضارة الرومانية والفارسية. وقال نزار إن مفهوم الخلافة الراشدة كان فيه رأس الدولة هو أمير المؤمنين الذي يقود الجيوش، الأمر الذي يري انه افقد التجربة معايير اختياره وتحديد صلاحياته. ويضيف أن تلك الاشياء قد اثبتت تجاربها فيما ظهر من فتنة خلال عهد الخلافة الرابعة والتي اشارت لها كتب التاريخ، الامر الذي قال انه غيب مما سماه بالمبادئ الدستورية العامة، واختتم مداخلاته بالتأكيد على ضرورة تحقيق مقاصد الشرع وقيم الدين في الحكم وليس تقديس المواقف الفقهية بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم.
لم يحدد د.نزار مثل سابقيه،مفهوم الدولة الدينية ومواصفاتها،والغريب أن يلتبس عند الكثيرين،دون ان يحدد ماهو؟حتي نعرف معه هذا الالتباس.ويستخدم مفهوم فكري هو الدولة بالتبادل مع تعبير جغرافي هو الجزيرة العربية،مع أن الإسلام كان قد تجاوز هذه الرقعة وصارت الامبراطورية التي استلفت منها الكتب الفقهية إرثها – كما قال.لا نخرج من حديثه بأي فكرة جديدة ،ويسرع الي الينبغيات وضرورة أن....ومما يجعل من فكر الاسلامويين هروبيا وانصرافيا وخياليا،عدم الرد تحليلا وليس وصفيا علي سؤال:لماذا فشل المسلمون طوال هذه القرون في تأسيس الدولة الإسلامية المبتغاة؟ ولماذا لم يحققوا مقاصد الشريعة التي يمكن ان تمدهم بمبادئ دولة راشدة اخري؟هذا هو السؤال والذي للمفارقة سأله برنارد لويس:أين الخطأ؟ أو هذا ما يتوجب علي الإسلامويين أن يكتبوا عنه.نحن لا نختلف حول What went wrong?
ماذا قال الإسلام؟ولكن نريد أن نعترف بماذا فعل المسلمون بالاسلام ومازالوا يفعلون؟هذا هو سؤال الفكر الإسلامي الذي يريد فهم المستقبل.فماهو الضمان في نجاح الإسلامويين الحاليين في بناء دولة إسلامية فشل الاسلاف وهم الأقرب الي الأصل أو النبع ولم تعلق بهم أدران العلمنة والعولمة والتغريب؛ في تأسيسها.       
ينتقل(د.نزار) الي مسألة هامة حين يقول بان قضايا المواطنة ومستجدات العصر يجب البحث عنها واستحداث مضامينها من مصادر الشريعة المتفق عليها في الكتاب والسنة الصحيحة. وقال مضيفاً " علينا أن ندع كل حقبة تؤجر وتؤخذ بما يليها من إبتلاءات ووقائع".وعقبت – من الحضور-  (رحاب عبدالله) مشيرة إلى أن المفهوم الإسلامي لا يتقاطع مع المواطنة واستدلت بتطبيق الحركة الإسلامية في السودان لعلاقة الدين بالدولة وتساءلت هل الشريعة هي حالة ام نتيجة لذلك التباين إن وجد؟ ومضت رحاب قائلة إن مفهوم الدولة في الفكر الإسلامي كان هامشيا.وهذا التعقيب يسهل عملية الرد علي المحاضر،لأن الدولة في الإسلام هي دعوة أو حاملة للدعوة.وهي دولة دينية حسب وظائفها وأهدافها المعلنة والتي نفذت فعلا.
كانت وضعية غير المسلمين في البلدان المفتوحة وواضحة وبلا لبس لأنها تتسق مع مبادئ الدولة الدينية:أهل الذمة.ولم يكن الفقهاء ولا المسلمون العاديين،يخجلون من المصطلح أو الصفة مثلما يفعل الآن امثال القرضاوي،وفهمي هويدي،وطارق البشري وحتي جمال البنا.يكاد الفقه الإسلامي والفكر الإسلامي حتي القرن العشرين ،يخلو من كلمة المواطن أو المواطنة.واتمني من اصحاب المفاكرة أن يستشهدوا لنا بمرجع فقهي أو إسلامي واحد قبل ذلك التاريخ وردت فيه الكلمة.وفي الدولة الإسلامية الدينية – وفق منطقها الداخلي - لا يمكن أن يستوي الكافر مع المسلم.وعلي المستوي الشخصي يتعامل المسلم الفرد علي أنه جزء من خير أمة اخرجت للناس. وهذا يفسر المعاملة السيئة التي تعرض لها غير المسلمين خلال حقب طويلة في التاريخ الإسلامي خلافا لتعاليم الدين،ولكن تتماشي مع الثقافات السائدة والأقوي تأثيرا علي السلوك.ومن هنا أتت المطالبة بمدنية أو علمانية الدولة، وليس الهدف فتح البارات والخمارات كما يردد السطحيون أو بالأصح المغرضون بقصد تشويه الفكرة.فالدولة المدنية ضمانة لحقوق غير المسلمين،واحسن الحظ- رغم المناورة- تسربت الي خطاب الإسلامويين السياسي:دولة مدنية ذات مرجعية إسلامية! ومما يسر الآن أن الاسلامويين يستعينون بمفردات العلمانيين وليس العكس،رغم انتشارهم العددي.وهذا دليل آخر علي ضعف الانشغال الفكري وغلبة السياسوي.
إذن، الدولة الإسلامية بهذا المفهوم هي التجربة التي ينتجها مسلمون في دولة معينة وفي مجتمع معين، وفي بيئة معينة، وفي عصر معين. واعتقد بضرورة الحديث عن تاريخية الدولة الإسلامية،وهذا يعني بالضرورة نسبية هذه الدولة.وهنا يقفز السؤال: ما الذي يميز في هذه الحالة عن الليبراليين، والعلمانيين؟ وهناك احساس عام لدى المسلمين والتيارات الإسلامية بحاجة لفهم جديد،كل الذي يقدمه خلقنة هذه الدولة أي اضافة الاخلاق للفكرة واجهزة الدولة.
لذلك،يعود سبب سقوط المشروع الحضاري إلى أن الفكر الإسلامي عموماً لا يملك أي نموذج إرشادي(باراديم) مستمد من التاريخ لشكل ومضمون الدولة، وعلى الرغم من التمجيد لنموذج "مجتمع المدينة" فقد عجز الحكام (الإسلامويون) السودانيون عن التأسي بروح ذلك النموذج؛ إذ ليس المطلوب إتباع مؤسساته وتنظيمه، وأعني بالروح قيم ذلك المجتمع مثل العدالة والمساواة وتكريم الإنسان، وزهد الحاكم وعفته وبعده عن الترف والكبرياء والتكبر،.وزاد غياب مرجعية تقدم شكلاً مفصلاً أو تقريبياً لدولة إسلامية تاريخية من صعوبة مهمة التأسيس لدولة إسلامية في نهاية القرن العشرين؛ مما يجعل الإسلامويين أسرى للوعي العربي(البدوي)- الإسلامي القديم للدولة والسلطة أي حكم الفرد المطلق.والآن مع "التطور" لم يعد حتما أن تكون علاقة الأسرة بيولوجية تسمي الاموية أو الاخشيدية،قرابة تنظيمية نتيجة زواج المؤتمر الوطني بالأمنوقراطية لتلد هذه الأسرة الحاكمة في السودان.وهي تجمع المفكرين، والعسس،والبصاصين، وحواة التحليل في التلفزيون،والمعذبين وجالدي الفتيات والسكاري،وخازني العملات الاجنبية، وبائعي خط هيثرو(كما يردد الفاتح جبرا)،ومبتلعي طريق الانقاذ الغربي بلا تخمة..الخ. والحبل الذي ينضم كل هؤلاء داخل أسرة الامويين الجدد هو المصالح فهو واحدة ولكن متباينة ظاهريا. فالبعض يجري وراء المال والجاه،وقد كان شعار وهتاف:هي لله لا للجاه،كان عملا استباقيا لصرف التهمة.ففي ذلك الوقت لم يظهر النهم وجنون شهوة البطن والفرج بعد.والبعض الأخر يجري وراء الشهرة والسلطة في حد ذاتها حتي ولو كانت بلا مال وقصور.           

خاتمة: العام فيما يشبه الخاص          
عاتبني د.نزار في محادثة طويلة ساخنة وصريحة مما جعلها في بعض اللحظات تبدو ودودة لحد ما وتتخلي عن العدوانية والحدة.وهنا اورد بعضا منه بعد الاستئذان،لأنها في صلب موضوع المفاكرة.
1:- كان د.نزار متابعا لقضية منع كتابي :مراجعات الإسلاميين- كسب الدنيا وخسارة الدين.وقلت له أنه من غير المنطقي أن يسكت مفكرون عن منع كتاب لم يكتب عن الفساد ولا طالب بنسف كباري،أو مدح المحكمة الجنائية.وهذه بعض مايعتبره النظام من المهددات الامنية، ولكنه ناقش افكار لاشخاص بعضهم غادر التنظيم.ولكن المقصود بالمنع تأكيد التمكين والسلطة العارية.هذا عدم مساواة بين المواطينن وهذا حوار غير متكافئ بين  مقربين تفتح لهم كل الابواب والامكانيات،والآخرين محرومين من ابسط حقوق التعبير.المفكر او المثقف الحقيقي يبدأ بشعار فولتير: الحرية لنا ولسوانا.ومن العيب أن يختبأ خلف سلطة تكبت له الآخرين وتسكت اصواتهم بالقوة أو قوانين غير شرعية.وهذا هو اختبار موقف علاقة المثقف بالسلطة،أن يقف أمامها يرشدها ويعلمها لا أن يقف خلفها ليبرر ويطبل.لذلك،اكرر الحوار شرطه الحرية وقبول الآخر، وما عدا ذلك تسلية واهدار لموارد الدولة وقزقزة لب.وفي لحظة كتابة هذا المقال تمت مصادرة  صحيفة(الجريدة) بأمر من جهاز الأمن وليس بقرار من مجلس الصحافة.وهذا هو الحوار الحقيقي في سودان الإنقاذ.فلتبدأو مفاكراتكم أيها الإسلاميون والإسلامويون بالمطالبة بكفالة حرية التعبير ووقف منع الكتب،ومصادرة الصحف.وهذا هو الفكر الذي يهم الشعب السوداني وليس شورى عمر بن عبدالعزيز،أو ما هي شروط أهل الحل والعقد؟                                              
2:- التمتع بالسلطة المطلقة وهي كما نعلم مفسدة بصورة مطلقة.وقد تميز أغلب"مفكري" الإسلامويين بغياب أهم صفة في العالم أو المفكر،وهي التواضع.فهم يبدون قدرا كبيرا من الاستعلاء، واحيانا يتجلي في الكرضمة وهي بعض تجسيدات  للقرضمة.ويعبر عنها في حركات وجه، وتشكيلات فم، ومخارج حروف.وارجو من القارئ الكريم أن ينتبه لهذه الظاهرة عندما يطل هؤلاء في القنوات الفضائية.وهذه الكرضمة  هي في الأمر من مصدات ميكانيزم الدفاع،وكأنها لافتة تقول: لاتقرب! أنت أمام مفكر عظيم . ويظنون أن التعالي والعنف دليل قوة وعظمة، ولكن في جوهرها تخفي مظاهر ضعف وخوف.وكنت في السابق أقارن بين أدب الإخوة الجمهوريين – قبل أن تتسرب لبعضهم رو إخوانية، وفظاظة الإنقاذيين الإسلامويين.فالأمر لا يعود لتزمت وجفاف في التدين،ولكن للقدرة علي احترام الآخرين وبالذات المختلفين.

3:- رمي د.نزار بتهمة اتضايق منها لما تحمله من خبث،وهي أنني متحامل علي الإسلاميين. وجاء ردي رباطابيا أو شايقيا:يااخي ما بيني وبينهم طين ولا ارض ولا تار.وهذه حقيقة كل ما بيننا من خلاف سببه:إضاعة وتدمير وطن واعد،وإذلال شعب عظيم وشموخ.مثل هذه التهمة: التحامل- تفسد قضيتك لتضعك في مصاف الحاقدين والمتربصين،والأهم من ذلك تبعدك عن الموضوعية. وهذا اغتيال لئيم لشخصية الانسان البحثية والفكرية.وأكرر لي صداقات حميمةعديدة مع اسلاميين يسودها الاحترام، في المغرب،وتونس،ومصر،والإمارات؛ولكن كلهم خارج السلطة!
4:- اتهمني بالاستهزاء من حملة الالقاب العلمية،وما اظنني من الذين يبخسون الناس اشياءها.وقد قلت بعلم وذكاء بعض المفكرين الإسلامويين،ولكن وصفته بعلم من لا ينفع أم تضخم الشهادات، بالفعل الي جانبي الآن كتابات لاكاديميين من جامعات معينة من بينها:جامعة القرآن والعالمية لا يدرون كيف تكتب هوامش البحث.
5:- لابد أن أقدر الجهد الي قام به د.نزار،  رغم القصور واتمني الاستمرارية والتعامل مع مثل ما كتبت بروح المفكرين. وأقول مع حمزة المك طمبل: يا أدباء السودان أصدقوا وكفي!