عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

يمكن القول - بلا مبالغة-أن الحركة الجمهورية،هي أهم عمل جماعي فكري في السودان. وقد تجلي ذلك في الكتابات والندوات والانشاد العرفاني،وعدم حصر ذلك في الغرف المغلقة.فقد عرفنا في السبعينيات من القرن الماضي ما يشبه ظاهرة المشائين في اثينا القديمة،يتناقشون في الشارع حول الفلسفة.وتعلمنا أن نري غير الخارجات من اغاني الحقيبة،بل فتيات في اثواب بيضاء يشبهن حمامات بيكاسو يحملن كتيبات متقشفة الشكل ومترفة المضمون والافكار.كان الفكر الجمهوري طليعة التنوير في سودان ما بعد الاستقلال. فقد خرج الاستعمار عن الوطن،ولكن الرجعية سارعت لاحتلال العقل السوداني بجيوشها الطائفية والسلفية يقودها جنرالات يحملون هذه المرة رتبا والقابا تتكرم بها المؤسسة الدينية.وكان لهم سبق اعدام أول سوداني في القرن العشرين بسبب افكاره.وبذلك دشنت الرجعية عصرها الظلامي والذي ينؤ تحته الوطن المستباح منذ ربع قرن(1985).ودخلت عزة في سبات عميق وسبقها كل الاقوام.وفي هذه الظروف والمتراجعة،كانت عزة تتنظر فرسان الكتابة والكلام والحوار،والذين رباهم الاستاذ محمود وأحسن تربيتهم.وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.

يحتاج السودان في محنته الراهنة الي كل طاقات وقدرات ابنائه وبناته، خاصة الاذكياء والمخلصين وهم كثر بين الجمهوريين.ولكن الجمهوريين،ورغم التدهور الشامل الذي يجتاح البلاد مثل الطاعون،الا أن قطار فكرهم توقف في محطة اغتيال الاستاذ محمود واعتبروا ذلك نهاية التاريخ،مع انها –حسب فهمي وتقديري-كانت البداية للفكر والحركة الجمهوريين.فقد كتب الاستاذ رسالة الفداء وهي تعني ما تعني، ومضي.وكأنه يقول:كيف يعلو الانسان بفكره حتي يوصله حبل المشنقة ويذهب راضيا مرضيا ومبتسما. ومنذ تلك اللحظة حمّل الجمهوريين اصعب رسالة،وظلت روحه تصرخ في البرية:ياابنائي؟،هذا الدم فداء الفكرة(الاسلام)والسودان فلا يذهب هدرا.والثأر للاستاذ يكون بالكفاح غير المنقطع ضد الظلامية:-"ويأبي الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون".وتحت ثياب المسلمين هناك كثير من الكافرين،خاصة اؤلئك الذين يعكسون ارادة الله،ويذلون النسان الذي كرمه ربه.فقد كان من المفترض ان يكون الجمهوريون هم رجال الوقت،واذا لم يكونوا الآن  طليعة في منازلة الرجعية والظلامية في كل الميادين،فالخوف ان يتحولوا الي مجموعة من الدراويش المثقفين أو جماعة سلفية معاصرة مهما كانت لغتهم وتحصيلهم العلمي.أقول قولي هذا،وأنا عارف لموقعي تجاه الجمهوريين وفكره،ولست في حاجة الي شهادة حسن سير وسلوك وفي نفس الوقت ارفض المزايدات.وقد اتجرأ – مع المتنبي:-         

إن كان يجمعنا حب لغرته        ليت أنّا بقدر الحب نقتسم

ولكن كل هذا الحب للجمهوريين _فكرا وحركة،بل قد يكون بسبب هذا الحب، لابد لنا ان نقف ونتساءل: ماذا حدث لهذا الفكر العظيم؟ومذا دهي اصحابه الاذكياء الاوفياء؟وعلينا أن ننتهز فرصة الذكري السنوية لاغتيال الاستاذ محمود لنقوم بعملية مراجعة ونقد ونقد ذاتي.وهذه بضاعتكم،إذ لم يتوقف الاستاذ عن الدعوة للفكر والتفكر،واظن الاخيرة الا دعوة لاعادة النظر باستمرار في افكارنا.وفي الاسطر التالية بعض الملاحظات التي وردت في ندوة عقدت بمركزالدراسات السوداتية بتاريخ9/1/2010 بعنوان:تطور ومآلات الفكر الجمهوري.وتنقسم الي جزأين،والأول حول المفاهيم الاساسية للفكر الجمهوري.والثاني عن الحركة والتنظيم والعمل.

 (1)                                         

تطور الفكرة                                  

تشتمل أي نظرية أو فلسفة أو ايديولوجية علي مفاهيم أو افكار اساسية

تعرف بها وتتكرر ضمنها.فعلي سبيل المثال،اذا ذكرت المادية التاريخية تبادرت الي الذهن الماركسية،أو اذا قيل التحليل النفسي حضرت الفرويديةوهكذا.وتحتل فكرة الرسالة الثانية موقعا اساسيا في بناء الفكر الجمهوري وهي اشارة الي تجديد الاسلام،حسب شعار:-"الاسلام برسالته الاولي غير صالح لانسانية القرن العشرين".وتنطلق الفكرة الجمهورية من الحاجة الي تجديد الدين،وهي بالتالي تعتبر جزءا من تيار الاصلاح الديني أو التجديد الذي شمل العالم الاسلامي.فقد ايقظت الحملة الفرنسية والصدام مع الغرب سؤال:لماذا تخلف المسلمون  وتقدم غيرهم؟وجاءت محاولات التجديد في اطار فكر الازمة أو الصدمة. فالفكر الجمهوري ينتسب الي هذه الشجرة الفكرية مع اختلاف الادوات والرؤية.فكلهم يتفقون حول العودة الي الدين مع ضرورة فهم جديد له.وتتكرر كلمة :الفهم،كثيرا في كتابات ومحاضرات الاستاذ محمود.وهذه دعوة الي اجتهاد حر وغير مقيد،بالاضافة الي التأويل وهنا تلعب اللغة وبالذات المجاز دورا هاما في الفهم.ولكن الاستاذ لا يقف عند هذا،واظن ان تكوينه العلمي كمهندس له أثر واضح في هذا الميل الي العلوم.   

يحاول الفكر الجمهوري هنا ان يمزج الزيت بالماء حين ينقل الدين الي ميدان العلم التجريبي.ويقول الاستاذ في كتابه:الاسلام(1960)والذي يعتبره الكتاب الأم بالنسبة للفكر الجمهوري:-"إن الاضطراب الذي نشاهده في عالم اليوم يرجع الي اسباب كثيرة،ترجع جميعها الي سبب اساسي واحد،هو مدي التخلف بين تقدم العلم التجريبي،وتخلف الاخلاق البشرية".(ص5) ولكن هذه الفجوةولا تردم هذه الفجوة بجعل الدين الدين جزءا من العلم التجريبي،ولكن بجعل غايات العلم التجريبي روحية واخلاقية.ويقوم الاستاذ بعملية توفيقية مستحيلة،حين يقول بوجود العلم التجريبي الروحي-الدين.كما يتحدث عن الفهم الذري للدين أو يقول:الفيزيقيا وسيلة الي الميتافيزيقيا .ويقتبس من احمد زكي عن اينشتاين ،ثم يعلق علي ذلك:-"كيف ان العالم المحسوس،اذا احسن استقصاؤه،يسوقنا الي عتبة عالم وراءه ،غير محسوس ويتركنا هناك وقوفا،في خشوع،واجلال نلتمس وسائل،غير وسائل العلم التجريبي،بها نهتدي في مجاهيل الوادي المقدس،الذي يقع وراء عالم المادة".ويبدي اعجابه بقول اينشتاين:-"وهو ايماني العاطفي ،العميق،بوجود قدرة عاقلة مهيمنة،تتراءى حيثما نظرنا،في هذا الكون المعجز للافهام". هذا  قول فيه من الشعر والبلاغة الجميلة اكثر مما فيه من صلابة العلم وموضوعيته،خاصة حين يضيف لما تقدم :-"ان العالم المادي انما هو بمثابة الظلال للعالم الروحي ،أو قل بتعبير ادق،أن المادة  روح،في حالة من الاهتزاز تتأثر بها حواسنا،وان الروح مادة،في حالة من الاهتزاز لا تتأثر بها حواسنا،فالاختلاف،علي ذلك،بين عالم المادة،وعالم الروح هو اختلاف مقدار وليس اختلاف نوع ".(ص10 كتاب الاسلام) ويختم بقوله:-"وحين ينتهي بنا العلم التجريبي المادي الي رد جميع ظواهر الكون الي وحدة هي (الطاقة)،يبرز لنا من جديد،وبصورة خلابة،العلم التجريبي الروحي ،ليتولي قيادنا في شعاب الوادي المقدس،الذي يقع وراء المادة".

هذه محض تشبيهات بلاغية مع بعض منهج القياس .ولكن يعود مرة اخري الي المجاز والتاويل وهو الادوات الوحيدة التي تجعل مثل هذة شيقة ولكنها ليست منطقية.فقد كان من الممكن ان يربط الاستاذ بين العقل والدين ولكن ليس بين العلم   والدين ،اذ لابد من لتجارب .ويستحيل أن نذهب بالدين الي المعمل .وهذا يقع بين ما يسمي الآن :العلم والايمان أو الاعجاز العلمي للقرآن .وهي محاولات توفيقية تضر بالعلم والدين معا.فالناس آمنوا لقرون طويلة وقبل أن يتقدم العلم،وظل الدين مكتفيا ذاتيا لا يحتاج لمساندة الكشوفات العلمية.فالدين يعتمد علي القلب والحدس والذوق والشعور الذاتي،ويرمي به الله في قلوبنا أو ينزعه دون أي مبررات خارجية.ألم يلاحظ الاستاذ كلمة"الايمان  العاطفي" في جملة اينشتاين السابقة؟

هذه فكرة محورية في الفكر الجمهوري وهي غير دقيقة،مما يحتم علي الجمهوريين مراجعتها.فحين اطلقها الاستاذ محمود قبل نصف قرن (عام1960) كانت مدهشة وجديدة،ولكنها الآن لم تعد كذلك بسبب تطور العقول والمعرفة.وفي هذه  الحالة فهي تحتاج الي دعم "تجريبي"غير مجرد الكلمات والالفاظ الجميلة. ولن تقبلها اجيال الانترنت والستلايت بسهولة.                   

اعتمد الاستاذ في نظرية الرسالة الأولي والثانية علي ثنائية تقسيم آيات القرآن الكريم الي مكية ومدنية.وقد جادل الاخ د.عمر القراي بأن احدا لم يسبق الاستاذ في هذا الاستعمال للمرحلة المكية والمدنية،ولكن الحقيقة خلاف ذلك.فهناك الكثيرون من المسلمين لجأوا الي هذا التقسيم لاغراض مختلفة.وفي البدء،لابد من الاشارة الي الاختلاف الشديد حول تحديد كثير من الآيات هل هي مدنية أم مكية في كثير من مصنفات علوم القرآن.وقد مثل هذا التصنيف اشكالية كبيرة لدي المصنفين،وقد ذهبوا مذاهب ثلاثة في تعريف كل منهما،كما يلي:-          

1-المكي ما نزل بمكة والمدنيّ ما نزل بالمدينة.       

2-المكي ما نزل قبل الهجرة وإن كان بالمدينة والمدنيّ ما نزل بعد الهجرة وان كان بمكة.

3- المكّي ما وقع خطابا لأهل مكّ والمدني ماوقع خطابا لأهل المدينة.وذكر المصنفون القدامي ان خطاب أهل مكّة يتم غالبا بعبارة"ياايّها الناس"وخطاب أهل المدينة بعبارة"ياايّها الذين آمنوا" بسبب غلبة الكفر علي أهل مكّة،وغلبة الايمان علي أهل المدينة.(حمادي المسعودي:الوحي من التنزيل الي التدوين.تونس،دار سحر للنشر،2005،ص96) وقد انتصر أهم  علماء القرآن مثل الزركشي والسيوطي الي الاصطلاح الثاني.وقد اختلف العلماء في تصنيف الكثير من السور وكان التأريخ للنص صعبا في كثير من الاحيان. ومن الملاحظ ان هذا التقسيم كان يهدف الي الناسخ  والمنسوخ،ولم يكن من الممكن الحديث عن آيات متقدمة أرجأت الي القرن العشرين.

ومن أهم اجتهادات الاستاذ محمود ابراز الحرية الفردية المطلقة في الاسلام .فقد ظلت هذه الفكرة في عصرنا حكرا علي الفلسفة الوجودية وبالذات التيار السارتري.ومن اجمل ما كتب الاستاذ:-أن يفكر الرجل كما يريد وأن تقول كما يفكر وأن يعمل كما يقول بشرط الاتتدخل حريته في حريات الآخرين.ويفرّق بدقة بين ارادة الحياة وارادة الحرية،فالاولي لدي كل الاحياء بينما الارادة البشرية هي فقط ارادة الحرية.وفي بعض المواضع،يختصر الفكرة الجمهورية في كونها دعوة  الي تحقيق الفردية. وهذا التحدي يواجه الجمهوريين مطالبا بعدم التقليد.