عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
(ذهب ذلك الشاب إلى مناسبة زواج شيخ النقاد ميرغني البكري حاملًا بيده آلة الكمان، وفي دواخله فرح لا يضاهيه فرح نسبة لأن ذلك الحفل ستحييه الفنانة عشة الفلاتية، والعزف خلف تلك الفنانة في ذلك الزمان كان حلماً يراود كل عازف، ولكنه وأثناء صعوده للمسرح للمنصة، تفاجأ بعشة تسأله في
حدة: (إنت منو..؟)، وقبل أن يرد عليها، أجابها أحد العازفين إنه عازف جديد، لتطلب من الشاب النزول من المسرح لأنها (لم تسمع به من قبل)..
وبالفعل هبط الشاب من المسرح بكل احترام، لكنه بعد فترة وجيزة (صعد) بسرعة البرق وأصبح من أميز العازفين على آلة الكمان في الساحة الغنائية).

مقدمة رائعة سطرها قلم الصحفي النابه يوسف دوكة في دردشة رمضانية مع العازف البديع محمد عبد الله المشهور بمحمدية.
الرئيس عمر البشير في أحد الاحتفالات الرسمية في ولاية من الولايات ورجال المراسم والحراسة يحجبون عنه رؤية المسرح، والمغني يستعد لبداية وصلته الغنائية، والعازفون يختبرون أوتارهم، وبعفويته المحببة البشير يشير بيده قائلاً : (يا جماعة زحو شوية نحن ما بنتكيف للغنا إلا عندما نشوف محمدية).
في النصف الأخير من السبعينيات والتليفزيون كائن سحري يدخل منزلنا بحي المزاد بلونيه (الأبيض والأسود) في مناقل الخير والوفاء ليغير الخارطة الزمنية لأمسياتنا.
كانت الأغاني تتخلل البرامج عبر روائع عثمان حسين ووردي وأبو داود والأنيق عبد العزيز المبارك (تحرمني منك وابقا عمري أسى وجراح).
بين كل ذاك الجمال كانت ابتسامة ناصعة لشاب أبنوسي يميل إلى سمنة نادية تشكل حضوراً لافتاً بين جميل الأنغام والألحان.
كنا نستمتع بابتسامة محمدية وهو يمسك بآلة الكمان ليفعل بها ما يشاء يجعلها تغرد وتضحك وتبكي كما الأطفال.
ابتسامة محمدية الناصعة كانت واحدة من إشراقات وعلامات ذلك الزمن الصافي الجميل.
وحينما اشتعل اهتمامي بالأفلام الوثائقية في مستهل الألفية الثالثة، كانت واحدة من الأفكار التي تراودني إنتاج فيلم عن محمدية وشرحبيل أحمد.
ومع حسين خوجلي تحضر الفرص الضائعة، كان الموعد مع حسين إجراء مقابلة رمضانية مع ثلاثة صحفيين في أجيال متعددة في برنامج ( تواشيح النهر
الخالد) ..غاب الاثنان وحضرت أنا، المغنون كانوا حضوراً والعازفون منهمكون في تجهيز آلاتهم.
البرنامج كاد أن يلغى. كنت وقتها أتأمل في ملامح محمدية وهي خالية من تلك الابتسامة الناضرة، ربما أصبحت مغطأة بطبقة من الحزن الكثيف.
فاجأتني فكرة خاطفة قلت لحسين: (لماذا لا نجعل من هذه الحلقة مناسبة لتكريم محمدية بتحويله من مقاعد العازفين إلى مقاعد الضيوف؟، الرجل ظل لخمسين عاماً يحيي كل مناسباتنا السعيدة في صمت دون أن يقول كلمة واحدة).
وحسين بارع في تطوير الأفكار وتجميلها فكانت الحلقة واحدة من أجمل حلقات البرنامج التي تجاوزت الأربعين.

وكان الاكتشاف المدهش أن محمدية يحمل رؤى فلسفية في الفن والحياة وحتى في السياسة، كان استفتاء الجنوب على المشارف وكانت كل الطرق تؤدي للانفصال.
في تلك الليلة وبين سؤال وإجابة وضع محمدية فكرة ماسية على جيد الحلقة ،حينما قال : (في بورتسودان كنت صبي نجار مع معلم كبير كان يردد لي دائماً قيس ألف مرة وأقطع مرة واحدة حتى لا تندم)!

كان يصف معشوقته آلة الكمان- برفق عاتب- بأنها فاضحة للأخطاء ويمكن للإنسان العادي أن يلحظ هناتها وهفواتها.
كان ماهراً في العزف وبارعاً في كرة القدم تزوج الأولى وطلق الثانية، وقال لدوكة :(لو كنت بلعب كورة كان جاني شد عضلي أو كسر في الأنكل وكان هسي من مستشفى لمستشفى، عشان كدا أخير لي كماني دا لا بكسر (كراعي) ولا بجيب لي شد عضلي) ..بعدها أطلق ضحكة مجلجلة.

أخيراً:


بعد تسجيله لآخر حلقة في برنامج (أغاني وأغاني) بقناة النيل الأزرق. لزم الموسيقار ملك الكمان محمدية فراش المرض.

لم يكن العازف المخضرم يدرك أنه هرب من إصابات الملاعب ليصاب بآلام الغضروف الحادة لطول الجلوس أغلب اليوم في حضرة الكمان.

كانت أوتار الكمان الأربعة وقوسها بمثابة أبنائه وبناته، يتعهدهم بالاهتمام والرعاية، سهر الليل وتدريبات النهار شغلته عن تكوين أسرة صغيرة تراعيه حين يوهن العظم وترتخي الأصابع.

تطور المرض و تسرب الحزن والاكتئاب إلى مسام الروح، هجر محمدية كمانه ، وظل يقضي الليل والنهار في غرفته بلا ضوء ولا جليس.

السيد رئيس الجمهورية:

الرجل صاحب الابتسامة الخضراء والأوتار الصادحة و الذي ظل يسعد الجميع ،لم يجد من يعيد له الرغبة في الحياة!