عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
 
أكون غير صادق إذا قلت إنني دهشت من البيان الذي قام بتوزيعه على نطاق اسفيري واسع الأخ الدكتور زهير السراج والبيان جاء كحملة دعائية تظهر زهير كمعارض خطير تخشاه السلطات الإنقاذية الحاكمة فلا تجد من سبيل للتخلص منه سوى أن تكلف السيد جمال الوالي رئيس مجلس إدارة السوداني وشخصي الضعيف رئيس التحرير باختلاق أعذار مالية حتى يخلي زهير موقعه في أعلى الصفحة الأخيرة لأن استمرار أعمدته النارية قد يتطاير منها بعض الشرر الذي  قد يحرق ثياب النظام!!
 
عدم دهشتي ناتجة عن تجربة سابقة مع الدكتور زهير بصحيفة الرأي العام، حيث ظل على خلاف مع الإدارة حول زيادة مرتبه الشهري إلى ما يعادل مرتب الأستاذين البوني وعثمان ميرغني وعندما كانت تقديرات الإدارة غير ذلك انتقل زهير إلى الزميلة الصحافة ومن هناك أخرج أسباب ثورية متعلقة بحرية التعبير وحقوق الإنسان وشن هجوماً كاسحاً على الرأي العام.
 
الشيء الغريب جداً أن ذات زهير قبل أشهر قليلة من انتقالي إلى رئاسة تحرير (السوداني) حين كنت مديراً لتحرير الرأي العام أرسل لي رسالة في الإيميل يقول فيها إنه بعد سوء الأوضاع المالية بـ(السوداني) راغب في العودة للرأي العام وعلي استجلاء رأي الأستاذ علي عتباني في ذلك !!
 
و(السوداني) التي انتقلت من ملكية أستاذي الجليل محجوب عروة إلى رجل الأعمال الخلوق جمال الوالي ظل زهير لخمسة شهور يكتب في ذات مكانه بالصفحة الأخيرة بعد أن وقع مع المالك الجديد عقداً قانونياً يتقاضى  فيه مقابل عموده ثمانية ملايين جنيه شهرياً وظلت العلاقة مع زهير (عسل على لبن) طوال هذه الأشهر، ونسبة لإقامته الدائمة بكندا ترسل الصحيفة مرتبه الشهري إلى بنك السلام بالخرطوم.
 
وما أن رأت إدارة الصحيفة – لأسباب قدرتها- إلغاء العقد مع الالتزام بالحقوق المالية للكاتب تقبل دكتور زهير القرار بصدر رحب وأرسل محاميه لإكمال الإجراءات وبعد شهر من التفاوض برزت بعض النقاط الخلافية،وكوسيلة من وسائل الضغط على الشركة اختار الأخ زهير القيام بهذه الطلعة الجوية  لإرهاب الشركة وإخضاعها لتفاوض وفقاً لشروطه، وكما فعل مع الرأي العام فعل مع (السوداني)..وقال لرواد الأسافير إنه أخرج من (السوداني) لأسباب سياسية متعلقة بحرية التعبير وتكميم الأقلام.. الغريب أن (السوداني) بها كتاب أكثر شراسة من زهير   منهم  المحامى نبيل أديب  والاستاذ حسن إسماعيل  وبابكر فيصل   و محمد المعتصم حاكم ،ومحمد عثمان ابراهيم ، وفي أربعة  شهور كنا في مواجهة ستة بلاغات، للطاهر ساتي نصيب الأسد.
 
هي عادة قديمة متجددة  لدكتور زهير تظل الصحيفة التي يكتب على صفحاتها محل احترامه الوطني وتقديره الثوري وما أن يغادرها لأي سبب يأخذ معه كل ذلك في حقيبة المغادرة.
 
ما ذكرت لا يقلل من تقديري لدكتور زهير السراج فهو على المستوى الشخصي من أميز الزملاء الذين تعاملت معهم في وده واحترامه للزملاء، ولكن ما جاء في بيانه كان يستحق ذكر بعض هذه الحقائق .
على الهامش:
 
أتابع ما يخطه الزميل عبد الباقي الظافر في أخيرة صحيفة التيار في باب (شارع الصحافة) الذي عبره يترصد ويتلصص أخبار وشمارات الصحف بطريقة لا تليق بأستاذ جامعي ولا بصحيفة محترمة ولكن المرشح في الانتخابات الأخيرة بامرة الدكتور كامل إدريس  وتحت شعار (الظافر أبداً) يضع أنفه وأذنه خارج صحيفته فهو لا يخبرنا لماذا ابعدت الزميلة هويدا سر الختم من الصحيفة وكيف عادت وما علاقة حسن برقو بالزميلة (التيار)، ولم ينقل لقرائه كما  قال الأستاذ الهندي عزالدين دعوة الأستاذ عثمان ميرغني للفريق صلاح قوش في اجتماع حاشد بأن يقوم بانقلاب إصلاحي(بروسترويكا) ضد البشير لأن قوش أفضل وأقوى رجل في الإنقاذ هذه المعلومات المتداولة في مجالس الصحافيين لا تجد طريقها لشارع الصحافة  وذلك لسبب بسيط جداً وهو أن هذا الشارع لا يمر بمقر صحيفة التيار!!