كفى بك داءً

انشغل حزبا الأمة والشعبي مؤخرا بتراشق إعلامي يصح تبويبه تحت عنوان التسلية السياسية. حمل الأمة حزب المؤتمر الشعبي مسؤولية الحرب في دارفور دافعا بسبابة كبيرة في وجه زعيمه حسن الترابي، والشعبي رد الصاع بأعظم منه متهما الأمة بالمسؤولية عن انفصال جنوب السودان، ذلك على خلفية تذمر زعيم الأمة الصادق المهدي من إعلان قوى الإجماع الوطني ومنها الشعبي نيتها توثيق التعاون مع الجبهة الثورية لجهة تغيير النظام.
قال الصادق متهكما أن قوى الأجماع غدت "ترلة" للجبهة الثورية محذرا من إعادة سيناريو إتفاقية السلام الشامل، التي كما قال انتهت إلى إنفصال الجنوب دون أن تثمر "التحول الديمقراطي" المنشود. عاد الصادق إلى سيرة المعارضة في التسعينات فقال أن خطة الإجماع الوطني الداعية إلى التنسيق مع الجبهة الثورية ما هي سوى إعادة لا طائل منها لتجربة التجمع الوطني الديمقراطي الذي ضم المعارضة "الشمالية" والحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة المرحوم جون قرنق، الحلف المقتول بغير دية، أول من فارقه الصادق سيد الكلام.
وقت اشتدت التهم صرح كمال عمر عن الشعبي قائلا أن قيادات عليا من حزبه والأمة اتفقت على فرملة الخلاف بين الحزبين وبداية صفحة جديدة حرصا على وحدة قوى المعارضة. ذكر كمال نفسه والساهين عن التاريخ أن بين حزب الأمة والحركة الإسلامية عيش وملح ودم. قال كمال: "لدينا أخوان استشهدوا في الجزيرة أبا، الشهيد محمد صالح عمر استشهد مع الإمام الهادي، وعندنا أخوان استشهدوا في دار الهاتف مع الجبهة الوطنية، ونحن ردنا كان من باب الدفاع عن النفس." لم ينس كمال في ساعته تلك أن يدعو الحكومة إلى حوار فوري مع كل القوى الوطنية لإحلال السلام في البلاد ويحذر من انتقال الحرب من دارفور إلى كردفان.
لم يغب عن كمال بطبيعة الحال ولا عن قيادات الأمة والشعبي أن الحروب التي يتلاعن بها الحزبان بخفة تفوق "هتر" أركان النقاش كما جرت العبارة في الجامعات قضت على حيوات الآلاف من السودانيات والسودانيين وتركت أرجاء واسعة من الوطن جغرافية بغير معنى. يأنس فيها الحي لوحش البراري ولا يغشى الاسبتالية الميري إن فتكت به مثل الحمى أم دم خشية بنادق الدولة المطلوقة، وتسلم فيها الأم أطفالها للشلل والحصبة ولا تأمن لتطعيم الحكومة، يصبحون ويمسون على نيران الطائرات والمدافع.
إن خلت الجغرافية من معنى الوطن ها هما الأمة والشعبي على سنة المؤتمر الوطني يفرغان تاريخ الأهوال هذا من كل معنى، فهو مجرد مادة للتبكيت لا غير، الفعلتك والتركتك، ثم يلتئم شملهما على الأخوانيات، باركوها يا أخوانا وكده! رحم الله الإمام الهادي ومحمد صالح عمر، قضوا بعنف الدولة وهما من من صفوة النادي السياسي، لكن ما بال آلاف القتلى من غمار الناس بغير إسم ولا سيرة في صفحات الوطن، قديمها وجديدها. يجري على الألسن مفهوم الأزمة لوصف الحال في بلادنا، عرف المفكر الشيوعي آنتونيو غرامشي الأزمة الثورية بأنها وقت يتعسر على القديم أن يموت وعلى الجديد أن يولد، وفيها، كما قال، تكثر البشاعات!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////