كفى بك داءً

طالب الأستاذ صديق محيسي في كلمة له منشورة مؤخرا زعيم التحالف السوداني عبد العزيز خالد بإعادة الحياة إلى تنظيمه على وجه السرعة والالتحاق فورا بالجبهة الثورية المقاتلة ليمدها بخبرته في العمل المسلح فالوقت كما كتب "يمضي والضرب على الحديد وهو ساخن يساعد على قولبته." توصل صديق إلى هذه النتيجة بعد استعراض لمتاعب الشماليين أولاد البحر مع العمل المسلح الهادف لإسقاط النظام حيث اعتبر التحالف أقرب نماذج البندقية الشمالية إلى النجاح ولذا وجب بعثه، فالتحالف كان "المحاولة الوحيدة الرائدة والتي أزعجت النظام لدرجة أن منعت الصحف من نشر عملياته العسكرية وحتى أخباره السياسية."
عاد صديق إلى مقررات مؤتمر أسمرا للقضايا المصيرية (1995)، وقال أجازت للقوى السياسية التقليدية، يقصد حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي، خيار العمل العسكري الذي كانت تحتكره فقط الحركة الشعبية لتحرير السودان. قال صديق أن موافقة السيدين المهدي والميرغني على هذا الخيار لم تصدر عن قناعة حقيقية بل تمسح الزعيمان بمسوح الثورة المسلحة مواتاة منهما لا غير، وظلا في عقلهما "الباطني" يرفضان هذه "البدعة الشيوعية" بعبارته. لشرح ذلك كتب عن السيدين: "كانا يعرفان أن تحويل قاعدتي الأنصار والختمية إلى قوة مسلحة فإن ذلك سيطيح بهما في نهاية الأمر لتظهر قوة ثورية جديدة لن تسمح لهما بقطف الثمار كما كان يحدث في ميدان أبو جنزيز في ثورتي أكتوبر وأبريل." ركز صديق من ثم على هجوم الصادق المهدي على الجبهة الثورية وقال إمام الأنصار "مذعور من أن يفقد نهائيا ما تبقى له من قاعدة شعبية في غرب السودان."
استبعد صديق من تاريخ البندقية هذا ما لا يستقيم وتحليله، فقد تصدى الأنصار لسلطة جعفر نميري "التقدمية" في مواجهات أبا وود نوباوي وبالذراع الطويل من ليبيا في حلف مع الشريف حسين لطائفته الختمية والإسلاميين لزعيمهم حسن الترابي، ولم يشرح لما لم ينجح الجذب الطائفي لنجوم مثل نصر الدين الهادي المهدي ومبارك الفاضل والتوم هجو في حشد الأنصار والختمية لصف الثورة المسلحة ضد النظام القائم. أما "الوعي الكاذب" الذي يدفع ختمية وأنصار وإسلاميي الحزب الحاكم إلى القتال فتركه محيسي سرا بغير تفسير. إن ذات التحولات الاجتماعية التي هددت نفوذ الصادق المهدي في غرب السودان حرمته ونصر الدين ومبارك سلطة الأمر بالقتال وزفاف الشهداء، ولا يجوز لصديق أن يطلب أكل الكعكة الطائفية في فورة تقدمية والاحتفاظ بها ذخرا للثورة المسلحة في آن واحد. إن المياه التي جرت تحت جسر الانقاذ خلال سنين سلطتها الطويلة حفرت عميقا في البنية السياسية والاجتماعية فنشأت قوى جديدة وتدهورت أخرى كما أشار صديق، لكنه توسل لفهمها طريقا قديما، لكل أهله والوطن لحم راس. الثورة التي نحن بصددها بحسب صديق شراكة اثنية، كل يأتيها بجنسه، فدعى إليها عبد العزيز.
Magdi El Gizouli [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]