كفى بك داءً

تحدث ياسر عرمان، الأمين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال، حديثا مطولا أمام حشد سوداني بواشنطن الأسبوع الماضي اجتهد فيه لدحض فكرة عسكرة الحركة وصعوبة فطامها من السلاح. قال عرمان أن الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق إنما فرضت فرضا على الحركة ولم تسع إليها، فهي عنده "حركة حقوق إنسان" في المقام الأول "تدافع عن الحقوق الطبيعية والمدنية والثقافية للسكان السودانيين"، واحتج لذلك بأن قادة الحركة وأعلامها ليس بينهم عسكري بالمهنة، فمالك عقار بدأ حياته مدرسا كما المرحوم يوسف كوه مكي، وعبد العزيز آدم الحلو خريج اقتصاد في جامعة الخرطوم. قال ياسر: "العمل العسكري ما هو إلا أداة من الأدوات اللي نحنا بنستخدمها وسنلقي بها في قارعة الطريق متى وجدنا السلام والديموقراطية" فحصد بعبارته تصفيقا حارا من الحضور وزغاريد. استحسن الحضور كذلك إعلان ياسر عن خطة لإعادة هيكلة الجيش الشعبي بإلغاء الرتب العليا من لواء وفريق وما إلى ذلك والعودة بمقاتليه إلى مشط الرفاقية المعلوم عن حركات التحرر الوطني، كومريد وكوماندر لا غير.
أضحك ياسر جمهور الندوة بقصة نسبها إلى ضابط في الجيش الشعبي قضى سنوات متطاولة في "الغابة" ولما عاد إلى المدينة في سلام نيفاشا اشترى تلفون موبايل. طلب الضابط الأشعث بموبايله اللنج رقم رحم له فردت عليه صاحبة الصوت السيار "هذا المشترك لا يمكن الوصول إليه". استدركها الضابط على الفور قائلا "يا بت هوي أعملي حسابك أنا كوماندر... الزول ده مو في". أتى ياسر الحق من حيث اجتنبه فقطاع الشمال عاد إلى الحرب وفي ذمته جند كثير تعسر عليه الانتقال بسطوتهم من ميدان قوة السلاح حيث الانتصار والهزيمة سجل ظاهر إلى عزائم السياسة واشتباك المشتركين، بينهم من لا يمكن الوصول إليه ومغلق الهاتف وصامته.
لحل معضلة المزاوجة بين النضال المسلح، انتفاضة الريف بعبارته، والنضال السلمي، انتفاضة المدن، اقترح ياسر ألا يتعالى هؤلاء على أولئك، صاحب السلاح والأعزل، وزكى لهذا الغرض الجبهة الثورية كتحالف سياسي يريد أن يجمع في صحنه كل أصحاب المصلحة في إعادة بناء الدولة السودانية، على سنة المؤتمر الوطني الإفريقي في جنوب افريقيا، حتى تسع مواطنيها. ينقطع التناقض بين العمل المسلح والعمل السلمي عند ياسر متى اتفق الهدف، وهذه تخريمة – شورت كت -  يصعب تجاوزها بالنظر إلى سيرة الانقلابات العسكرية في السودان فصوت السلاح أصوات. أليس من دروس كريهة الإنقاذ أن السلاح ليس مجرد "نعلات"، ألبس وأقلع؛ فما "الجنجويد" إذن، وما جيش كبر الوالي، وما القصف المتبادل بين الرزيقات والمسيرية في سهل المجلد؟

Magdi El Gizouli [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]