فينيق

 

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

  

(و) سيدة في السادسة والعشرين، أم لثلاثة أطفال ومطلقة، مسقط رأسها ومسكنها في أواسط السودان ومثلثه "الغني"، أكملت بالكاد تعليمها الثانوي دون شهادة تعتبر، وتزوجت من شاء الله لها فأنجبت أطفالها الثلاثة وفارقها زوجها، أغلب الظن من فاقة وعجز. والد (و) رجل أهدر العمر في خدمة "الميري" فعاد من ترابه بمعاش لا يكفي "صعوط" الشهر. للسيدة (و) إخوان ضاقت بهم موارد الرزق في البلدة الصغيرة فهجروها إلى الخرطوم، وكذلك هجروا أختهم لا تسمع منهم ولا تراهم فلا حوالات ولا مصاريف. أما الوالد فبين المعاش والمرض لا يقدر على العون ولا يستطيع لأمر الحياة تدبيرا بعد سوء تدبير "الميري".

 

 

شمرت (و) عن ساعد ضعيف تريد طعام أطفالها، باعت "اللقيمات" فكسدت، وحاولت "تبديل العدة" فخابت. ساعة ضيقها الأعظم بداية العام الدراسي بمطلوباته المتعددة: الرسوم والكراسات والكتب والملابس والشنط، كل من حولها ينصحها بسحب "العيال" من المدرسة ودفعهم لطلب الرزق، لكنها تصر على التعليم: مفتاح جنة "الأفندية" المزعوم. في ساعة الضيق هذه ابتكرت (و) وسيلة عفة للسؤال فأخذت تختبر رحمة أرقام عشوائية تحفز أصحابها المجهولين الرد ببدعة "المس كول" مستخدمة هاتف جارة لها أو رفيقة.

 

 

انتبهت عصر السبت الماضي إلى رقم طائش تكررت "مس كولاته" بين أرقام فاتني الرد عليها وقت العمل، فعدت إليه ظنا أن في الأمر حادثة وصدق ظني، إذ سال في أذني صوت (و) المنكسر تداري حديثها بالبكاء، حكت ما أوردته أعلاه، وأضافت أنها وقفت عند أكثر من باب رسمي وشبه رسمي فانسد في وجهها. لفظ ديوان الزكاة طلبها الصدقة واحتجت مؤسسة الزبير الخيرية بعدم الاختصاص وقتلت مؤسسة مجذوب الخليفة أملها بسيف الإجراءات. لم تستطع (و) حديثا مباشرا في سبيل العون لكن طلبت "الواسطة" بين يدي المنظمات والجهات المتعددة التي تعلن "محاربة الفقر"، أكثر ما يؤلمها أن أطفالها فارقوا "جنة الأطفال" ليسوا كسواهم من "أولاد الناس".

 

 

إن صدقت (و) فحالها دليل على تهتك مريع في نسيج طالما أسعف مواطني بلادنا في سنين كربهم المتطاولة، من لدن التركية السابقة حتى هذه الحكومة "الوطنية" شعاره "البعجز بقع بيناتنا بنسنده". فالزوج لا يهجر أهله من عوز، وإن ضاق به كل ضيق، بل يكرب زنده. والإخوة لا يهجرون أختا وأطفالها في كرب الفاقة بل لسترها كل السعي يسعون، فإن تعذر كل ذلك وجدت بين العمومة والخؤولة وذريتهم من يمد أياد بيضاء، فإن غابوا كان البعيد الشهم أقرب إليها من ابن الأم والأب، وإن ضل كل هؤلاء عنها وجدت في الجار ملجأ، وإن عجز في الجار الأبعد فالأبعد، وإن تعذر في رشيد الحي وصاحب النعمة. هكذا تعلم السودانيون من تكرار الكروب والمكاره، "كتلة" تلو "كتلة"، فنمت بينهم تقاليد ترعى طالب العلم في فسيح الديوان أو ضيقه سيان، وتسعف صاحب الحوجة من أهل الحي إن أصابه الضرر، وتكرم الضيف والغريب بقليل أو كثير. إما إن كذبت (و) فتلك من علامات الساعةّ لا جدال!

 

 28/06/09