فينيق

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

في محل التصور الساري للصراع في دارفور – عرب ضد زرقة – يقترح محمود مامداني في كتابه الصادر مؤخرا "المنقذون والناجون" التناقض بين القبائل ذات الدار والتي تعدمها بحسب القسمة الإدارية الاستعمارية (الأهلية)، مفسرا بذلك محوري الحرب الأهلية في دارفور: المحور الشمالي - الجنوبي بين الرزيقات الأبالة والفور والذي يعود اشتعاله في التاريخ القريب إلى الأعوام 1987 – 1989، والمحور الجنوبي – الجنوبي بين المجموعات السكانية "العربية" شبه الرعوية، والذي شهدنا جانبا منه في الأشهر الماضية باقتتال الهبانية والفلاتة تارة والهبانية والرزيقات تارة أخرى وكذا الرزيقات والمسيرية. ولقد أمدنا الدكتور عبد الله علي ابراهيم مؤخرا بعرض تعليمي لمذكرة الشفيع أحمد الشيخ عن الإدارة الأهلية (1965) والتي كتبها من موقعه كوزير لشؤون مجلس الوزراء في حكومة ثورة أكتوبر 1964 الأولى مفصلا فيها للغبن الريفي من خرائط السلطة الاستعمارية، والكلمة متوفرة لطالبها على موقع "سودانايل" الشبكي.

 

من هذين المصدرين يمكن للمتأني أن يخلص إلى التمييز بين حربين في دارفور: حرب "بقاء" أهلية بين أولي الدار وعديميها وتمرد سياسي على سلطة الدولة المركزية بين الحركات المسلحة من جهة والحكومة السودانية من أخرى، الأولى تغذي الثانية لكن لا تتطابق معها بالضرورة. والمعلوم أن حكومة السودان في سعيها لتصفية التمرد المسلح عليها جعلت نفسها طرفا في الحرب الأهلية تريد الانتصار بشوكة المحاربين من الرزيقات الأبالة، عديمي الديار القبلية، من شمال دارفور على مقاوميها المسلحين من الفور والزغاوة والمساليت وغيرهم. هذا بوعد أن تحقق لمهمشي دارفور الأبالة مطلبهم في الأرض وقد أفسد عليهم التصحر المتنامي نمط حياتهم الموروث فجعلوا هدفهم المرعى الأخصب في عمق ديار قبلية سبق صرفها وإن "زرائب هوا"، حجتهم غير المنطوقة أنهم كذلك مواطنين سودانيين.

 

جدير بالذكر أن خطة التجييش الحكومية ل "عرب" دارفور لم تنجح جنوب الاقليم في حالة الرزيقات البقارة أصحاب الدار القبلي بينما نجحت وسط "الترجم" الأقل عددا والذين حازوا نظارة قبلية عام 1992 لكن لا دار لهم، كما نجحت بين المهاجرين "السعدة" من تشاد الذين استقروا بقرى ناحية نيالا وأقطع لهم أهل الإنقاذ بها ست عموديات عام 1989.

 

إن كانت بنادق أبالة دارفور قد استقرت إلى جانب الحكومة ردحا فقد ورثوا من حلف السلطة صورة شياطين "جنجويد" لا إنس ولا جن، وغياب من رادار السياسة لا موقع لهم في طاولة تفاوض بأي صيغة كانت، وطرد من مائدة الإغاثة والعون الإنساني، بل انسدت مسارات رعيهم بالكلية في فوضى دارفور وبذلك مصادر معيشتهم. بإزاء هذا الوضع، عادت الفكرة بعد السكرة، بعض القادة "يلاوي" الحكومة طلبا لزيادة "المرتبات"، والبعض عقد اتفاقات صلح مع حركة تحرير السودان/عبد الواحد و/الوحدة ناحية جبل مرة ومع حركة العدل المساواة وعبد الواحد جهة نيالا يريد ترميم العيش المشترك، ومنهم من قاد تمردا صريحا ضد الدولة مثاله "الجبهة الثورية السودانية" وجنودها الأبالة "المحاميد"، ورسالته أن الحكومة إنما تستغل مظلمة الأبالة متى ما حققت مرادها لفظتهم إلى عراء تهميش مضاعف ومركب لا تسعفهم دوحة العرب ولا إمبريالية العجم.

 15/06/09