لماذا بعض تاريخنا الوطني عبارة عن حصاد " مجالس الونسة " والانطباعات الشخصية وبعض الخيالات والسيناريوهات الافتراضية التي لاعلاقة لها بالحقيقة.
غياب التحقيقات القانونية والاشراف القضائي علي تحقيقات لجان الحقائق الوطنية اضاع علي الناس ثلاثين عام من عمر الانسان في السودان وعدم الواقعية في تحليل وادارة الازمات والجهل المريع والمكابرة لدي بعض القوي السياسية سهل مهمة الاسلاميين في القيام باكبر عمليات الخداع والاختراق وتوظيف زخم الثورة والانتفاضة الشعبية في مارس - ابريل من العام 1985 لصالحهم.
اوراق نميري الاخيرة واللحظات التي سبقت الانتفاضة ومتي واين وكيف قررت جبهة الترابي الانضمام للانتفاضة.
ابريل الثورة الظافرة التي تبددت نتائجها المفترضة وذهبت ادراج الرياح وتحولت الي مكاسب بلا حدود وبلا عدد لجماعة الاخوان وماتعرف باسم الجبهة القومية الاسلامية التي اخرجت اثقالها التنظيمية والاقتصادية والامنية والعسكرية وحصدت نتائج الانتفاضة واستغلت مناخ الحرية في انعاش خلاياها والاستعداد عمليا للاستيلاء علي السطة منذ الايام الاولي لعودة الحريات والحياة السياسية وتركت للاخرين الاحتفالات واقامة المهرجانات السياسية.
//////////////