علي طريقة التاجر الشاطر في الاسواق التقليدية القديمة يدير الولايات المتحدة الامريكية ولاول مرة في تاريخ البلد الكبير الرئيس دونالد ترامب بطريقة تخالف كل من سبقوه في حكم الولايات المتحدة من قوي اليمين والليبراليين وبطريقة فيها خروج علي النص عن كل تجارب الحكم السابقة رافعا شعار امريكا للامريكيين فقط ولا احد سواهم من العالمين.

منذ اليوم الاول لوصوله البيت الابيض شن الرئيس الامريكي حرب بلاتوقف تستهدف المهاجرين الغير شرعيين في بلادة الذين اقتحموا امريكا من الابواب الخلفية وبطرق ووسائل غير قانونية واستهدف شبكات الجرائم التقليدية والمنظمة الوافدة علي بلاده وعلي الرغم من مشروعية العناوين الرئيسية لحروبة المشار اليها ولكنه ظل يتصرف ويتحدث بطرق انفعالية وغير لائقة وفيها نوع من عدم النضج والرشد الذي لايليق بشخص يدير دولة كبري مثل الولايات المتحدة بطريقة فيها نوع من التعميم المخل والحجود والانكار الضمني لتضحيات الاجيال المتعاقبة من المهاجرين من كل الخلفيات وجهدهم العظيم في بناء ذلك البلد الكبير.
من حسنات الرئيس الامريكي دونالد ترامب اذا جاز التعبير انه قد ساوي في تعامله المشار اليه بين الناس من كل قارات العالم من كل الملل والخلفيات وشاهد الناس فصول من التراجيديا المحزنة وفصل اطفال لايميزون ما يجري حولهم ولاينطقون اكثر من كلمة ماما وبابا من ذويهم وادخال الرعب في نفوسهم مما حرك اصحاب النفوس الحية في المجتمع الامريكي الذين نجحوا في ايقاف هذه العملية الغير مبررة والمخالفة للفطرة الانسانية السليمة.
ويبدو ان الدور قد جاء علي مجموعات اخري من المهاجرين الذين عاشوا في الولايات المتحدة الامريكية تحت بند برنامج الحماية المؤقتة ومن ضمنهم هذه المرة عدد كبير من السودانيين معظمهم من العاملين واصحاب الاسر والعوائل التي تضم اطفال في اعمار صغيرة ويقدر البعض عددهم ب 450 شخص بينما تقول وثائق امريكية رسمية ان العدد يتجاوز الالف شخص من الذين يفترض ان يصبحوا خارج رعاية الدولة الامريكية في الثاني من نوفمبر القادم.
نتمني ان لاتنضم المجموعات السودانية المشار اليها الي ضحايا التعميم المخل للادارة الامريكية الراهنة وعدم التمييز والتصنيف الدقيق لاوضاع المهاجرين سودانيين وغير سودانيين علي الرغم من المخاوف الامريكية الرسمية المشروعة من الجريمة العابرة للحدود والاخري المستوطنة في قلب المجتمع الامريكي ولكن اغلبية المهاجرين ابرياء ولاعلاقة لهم بالجريمة وعاملين ودافعي ضريبة من الذين عاشوا مع اسرهم واطفالهم الذين ولدوا في امريكا وامضوا فيها عقود طويلة من عمرهم في سوق العمل الامريكي ولايجوز بكل المقاييس والقوانين والاعراف الدولية والانسانية مساواة الفئات المشار اليها بالمجرمين والقتلة بينما سجلات المحاكم الامريكية الدقيقة والاحكام الصادرة عنها متاحة للجميع.
جماعات المهجر والشتات السوداني الراهن بحجمها وانتشارها في معظم قارات واقاليم العالم تعتبر ظاهرة جديدة علي المجتمع السوداني حيث لم تحدث مثل هذه الهجرات من قبل لاسباب سياسية او بسبب الكوارث الطبيعية وكان البيت السوداني الكبير يعتبر بمثابة الحضن الامين لاهلة وللقادمين من دول الجوار والهاربين من بعض مناطق القتال في جنوب السودان السابق الذين كانوا يلوذون بعاصمة بلادهم السابقة وبمدن اخري ولايفضلون الهجرة الي ما وراء البحار عندما كانوا قبل زمن الاخوان المتاسلمين والانقاذ المزعوم يتمتعون بخدمات الدولة السودانية من مجانية العلاج والتعليم والخبز في حده الادني الي جانب الامن بمفهومة الشامل والسلام الاجتماعي وكان ذلك يفيض علي اهل الدار ويعم الوافدين علي البلاد من دول الجوار واذا ذهبت الي حوادث مستشفي الخرطوم علي سبيل الحصر لا المثال الذين كان يعمل علي مدار الاربعة وعشرين ساعة بطاقته القصوي ومعمل يقدم نتائج الفحوصات في دقائق معدودة وقسم للاشعة وصيدلية تقدم الادوية والمحاليل المجانية بمافيها المنقذة للحياة ولم يكن الطبيب يراجع هوية المريض الذي امامه او جنسه علي الرغم من لهجته المميزة او يقدم له فاتورة واجبة السداد او يساومه علي حياته كما يحدث اليوم مع المواطن السوداني في زمن الاولياء الذين يحكمون البلاد.
نتمني ان تمر عملية انهاء الحماية المؤقتة للمجموعات السودانية المشار اليها في الولايات المتحدة بسلام ودون اضرار وخسائر من اي نوع او تحدث معجزة تغير مسار العملية وتمنحهم فرصة من الوقت لتدبير اوضاعم الي حين حدوث معجزة اخري وكبري تعيد السودان الي اهله بعد ان تعود اليهم حقوقهم المشروعة التي تتناسب مع الدخل القومي المنهوب وفي الحياة والعيش الكريم حتي يتوقف نزيف الهجرات المفتوحة والموت في البحار وبرصاص حرس الحدود وكلابهم البوليسية وحتي تنحصر الهجرة في الضروريات علي اصعدة كسب العيش واكتساب وتبادل الخبرات.
www.sudandailypress.net