في افادات منشورة ومقتطفات من لقاء معه علي صحيفة التيار السودانية الدكتور حسن مكي احد الاعضاء القدامي والتاريخيين في جماعة الاخوان المسلمين السودانية يضع النقاط علي الحروف ويسلط الضوء علي مافعلت ايديهم بالناس والمجتمع وكيف هدموا اركان الفضيلة ومقاصد الدين في ظل توليهم مقاليد الامور علي مدي ثلاثة عقود من الزمن تجاوز الضرر فيها مؤسسات الدولة المادية الي المجتمع والانسان.
الدكتور حسن مكي من عمق البيت الاخواني وشهادته في مثل هذه الامور امر له اكثر من مدلول وتقدم حيثيات دامغة علي ما وصلت اليه الاوضاع علي صعيد الانسان والمجتمع خاصة عندما يتحدث عن شيوع ظاهرة " العنوسة " ويقول في كل بيت يوجد اخفاق للاسلاميين وذلك امر عظيم مقارنة مع باقي الاشياء الاخري التي ذكرها الشيخ الكريم مثل العطالة والغلاء ولافضيلة مع الجوع لو يعلم السادة الذين هدموا اركان الدين ونشروا العسر وعطلوا التدرج والتطور الطبيعي للانسان وسنن المجتمع.
قدم الدكتور حسن مكي في اللقاء المذكور والذي هو في نفس الوقت وثيقة وشهادة علي درجة عالية من الاهمية نوع من النقد الذاتي عن اداء التنظيم الاخواني وتجربتهم في الحكم وقدم ايضا صورة كوميدية بائسة عما انتهت اليه امورهم بعد ان تبخرت الاحلام والخطب الحماسية وهم يرون حصاد اعمالهم ماثلا امامهم عندما يتلاقون في العزاء والمآتم وبدلا عن المتوفي اصبحوا يعزون بعضهم البعض ويعزون أنفسهم كما جاء في شهادة وافادات الشيخ الاخواني الجليل.
لانريد ان نقارن بين الفارق الرهيب بين اداء حكم الاخوان والانقاذ الطويل المدي للسودان وبين انظمة الحكم الحزبية والعسكرية التي تعاقبت علي حكم السودان ولكن نريد المقارنة ذات الصلة بالدين والعقيدة والقيم والمثل العليا والفضيلة وبين هذا النظام العقائدي المتستر بالدين وبين المستعمر الانجليزي الذي استوطن بلادنا عقود طويلة بعد ان دخل البيوت من غير ابوابها ودون رغبة الاحرار من اهلها الذين قاوموه علي مداخل امدرمان وبقية مدن واقاليم السودان ورغم بطلان العملية كلها لكن الثابت ان المستعمر الانجليزي طيلة سنين ادارته للسودان لم يتعدي بصورة مباشرة او غير مباشرة علي قيم ومعتقدات اهل السودان ولم يمس مقاصد الدين وظل السودان بلد متماسك يعيش اهله ويمارسون حياتهم من غير عسر ودون ان تتعطل مقاصد الدبن الذي باسمه يحكمون اليوم ويتعالون في البنيان ولم يمس حكم المستعمر الاجنبي كذلك سنن المجتمع السوداني وتطوره الطبيعي .
www.sudandailypress.net