تقطعت بالناس السبل بطريقة لم يشهدها السودان من قبل طيلة تاريخه السياسي وتتوالي الاخبار من العاصمة الخرطوم وبقية مدن البلاد عن الشح والندرة وصفوف الخبز والبنزين وانتشار الشائعات حول الانفلات الامني والحوداث الغريبة في السودان اليوم.

احد الاصدقاء من عضوية حزب الامة لفت نظري الي ماجري في السودان في الثاني من يوليو في العام 1976 عندما نجحت قوات تابعة لتحالف الجبهة الوطنية المكونة من احزاب الامة الاتحادي الديمقراطي وجماعة الاخوان المسلمين من اجتياح العاصمة السودانية الخرطوم واسكات الاذاعة والتلفزيون في ظل عمليات قتال استمرت لمدة ثلاثة ايام حول وحدات الجيش السوداني التي لم تستطيع قوات المعارضة التي كانت ترتدي الزي المدني والمكونة بنسبة تقارب الثمانية والتسعين بالمائة من عضوية الانصار وحزب الامة من السيطرة عليها.
حسب شهود العيان الذين عاصروا تلك الاحداث فقد خلت شوارع العاصمة السودانية في فترات المساء من المارة وظلت الاسواق الرئيسية تعمل لساعات قليلة مكنت المواطنين من الحصول علي الغذاء والخبز الذي كان متوفرا طيلة الثلاثة ايام من القتال التي اختفت فيها السلطة الرسمية حيث كانت القيادة السياسية والرئيس نميري متخفين في مكان ما باشراف اجهزة الامن والجيش القومي المهني الذي ادار معركته في الدفاع عن وحداته ومرافق الجيش باحترافية عالية في مواجهة قوات مدججة بالسلاح وترتدي الزي المدني ومجهولة الهوية بالنسبة لهم مما جعل المعركة بالنسبة لهم معركة دفاع عن شرفهم العسكري اكثر من الدفاع عن نميري ونظامة بسبب الاخطاء السياسية الجسيمة في تخطيط وتنفيذ العملية من قيادة الجبهة الوطنية وبعض قياداتها احياء يرزقون حتي يومنا هذا.
بغض النظر عن كل ما سلف ذكرة وعلي الرغم من اختفاء الدولة تماما لمدة ثلاثة ايام ولكن الثابت انه وخلال هذه المدة لم تقع حادثة نهب او سلب واحدة لمرافق مدنية او رسمية وظل الخبز والوقود متوفرين كما ظلت كل مستشفيات العاصمة الخرطوم تعمل بكفاءة عالية طيلة الاربعة وعشرين ساعة وتستقبل الجرحي والقتلي حتي اخر يوم من القتال الي جانب استمرار اقسام الشرطة في تصريف اعمالها حتي عودة اجهزة الدولة الي ممارسة اعمالها الطبيعية.
كانت احداث الثاني من يوليو من العام 1976 الحدث الاستثنائي في تاريخ الصراعات والتحولات السياسية السودانية ولو حدث ما حدث بتفاصيلة المعروفة في اي بلد اخري لاختلف الامر ولعمت عمليات النهب والفوضي والقتل بينما شهدت الاحداث المذكورة حادث فردي مؤسف وعملية اغتيال لطبيب عسكري لم يكن يحمل سلاح هو اللواء طبيب الشلالي الذي راح ضحية استهداف فردي بواسطة مشبوه له ارث معروف في استخدام العنف وارهاب الخصوم.
الخرطوم اليوم ليست خرطوم الامس ولاتشبة حتي خرطوم السادس من ابريل من العام 1985 اخر الانتفاضات والتحولات السياسة التي عندما انفض سامرها في صباح ذلك اليوم عادت اجهزة الدولة وكل مرافق الخدمات تعمل بصورة طبيعية وحتي مساء الخرطوم فقد كان طبيعي وحافل بالحفلات والمناسبات الاجتماعية المختلفة ولكن اليوم وغدا سيكون امر اخر فهل نحن مستعدون للتعامل مع اي مستجدات وخروج علي النص المعتاد في اوقات الازمات والتحولات في ظل انتشار المليشيات الحزبية والقبلية والتشكيلات الغير نظامية الاخري وعصابات مراكز القوي والفساد ودوائر النفوذ في ظل احتمالات الانهيار التام للعملية الاقتصادية والامنية في ساعة معينة بما يتبعه من اثار ونتائج علي الارض والبشر والمرافق العامة والممتلكات الخاصة.

www.sudandailypress.net