من السودان وملتقي النيلين نعلن دعمنا لنضال وانتفاضة اخواتنا في بلاد الرافدين ولهم علينا في الاعناق دين ومواقف لاتنسي من اجل اعادة بناء دولتهم القومية وتفكيك المليشيات الطائفية والدينية خمينية وداعشية من اجل وقف الابادة الصامتة والواقع المترتب علي الغزو والاحتلال الامريكي والعملية السياسية التي وضعت كل الاشياء في غير مكانها حيث احترقت الامة العراقية بكل مكوناتها بين مرمي نيران الهمجية الداعشية والمليشيات الخمينية واصبح للمقبرة الجماعية العراقية امتداد اخر في القطر السوري الشقيق في صورة مشابهة لما يجري في العراق وبطريقة احالت جنة الارض التي كانت قائمة في سوريا الي مشهد تفوق في وحشيته في بعض الاحيان علي مذابح الحرب العالمية الثانية والاخيرة.

الازمة الاخلاقية التي تعاني منها بعض مؤسسات النظام العالمي ودوله الكبري ومعالجتهم الناقصة والادارة المتخلفة والغير امينة في تحليل وادارة الازمات في اكثر من بلد تعاني من واقع مشابه في عناوينة الرئيسية لما يجري في القطر العراقي والاشقاء في سوريا جعلت بعض الدول في المنطقة العربية واجزاء من القارة الافريقية علي مركب واحدة بما فيهم السودان المرشح للفوضي والمزيد من الانهيارات في ظل واقع الفراغ السياسي وانعدام الحد الادني من المؤسسات القومية والمعارضة التي من الممكن ان تساهم في محاصرة الازمات المرتقبة والتقليل من اثارها المحتملة في واقع جديد فيه خروج علي نص كل المتغيرات السياسية والثورات والانتفاضات الشعبية السابقة منذ استقلال الدولة السودانية المحاصرة اليوم بالفساد المسلح والقبليات النابحة وبعض التوجهات الشعوبية بطريقة جعلت من السودان الراهن قنبلة موقوتة لايعلم احد ميعاد انفجارها .
العراق مسرح اخر لفشل الاحزاب والكيانات الدينية والعقائدية لافرق بينهم اخوانية او خمينية وثورته وانتفاضاته الشعبية تعاني من خذلان خرابات النظام العربي وجامعته العربية المعطوبة ولم يبقي لهم غير الشعوب مع امنياتنا لهم بالصمود والانتصار.
من ملتقي النيلين والخرطوم الصامدة نهدي ابناء الرافدين كلمات نشيدنا الوطني الخالد حتي يصبح الصبح علي شعب العراق وتذهب فلول الظلام وجماعات الردة الحضارية ومنتجات عصر الخمينية الامريكية بلا رجعة .
www.sudandailypress.net