تراجع الاهتمام بصورة نسبية عن قصة اطفال الحدود الذين ادخلتهم ادارة الرئيس الامريكي ترامب معسكرات اعتقال انيقة علي الحدود الامريكية مع دولة المكسيك بعد ان فصلتهم عن عوائلهم في قصة تفاعل معها اغلبية الشعب والمجتمع الامريكي ومع تفاصيلها المؤلمة والصادمة وتناقل العالم كله اخبارها واستنكرها الناس من كل جنس ولون في العملية التي اعادت الي الاذهان بعض الصفحات المؤلمة من تاريخ النازية والحروب الكارثية الكبري في فيتنام والعراق وسوريا الحالية .

الرئيس الامريكي بعد ان تم اجباره علي توقيع امر تنفيذي بوضع حد لتلك الماساة التي وحدت الشعب الامريكي والضمير الانساني ضده في ايام معدودة وفعلت به مالم تفعله السياسة ومتغيراتها عاد ليتحدث بالارقام عن تفاصيل مؤلمة وصادمة عن كيفية استغلال بعض المهاجرين الغير الشرعيين لبلاده في انشطة الجريمة المنظمة وتجارة المخدرات والقتل وذكر بالارقام تفاصيل من دفعوا ارواحهم ثمن لتلك الانشطة التي تستخدم الحرية في المجتمع الامريكي التعددي والذي يمثل قرية عالمية مصغرة في غير مقاصدها واهدافها وماذكره الرئيس الامريكي في هذا الصدد حقائق لالبس ولاغموض فيها عن التطور المذهل لانشطة الجريمة المنظمة والتقليدية ومايتبعها من عنف فردي في مجتمع صناعي ورأسمالي مفتوح مثل المجتمع الامريكي.
من حق الرئيس واي امريكي اخر ان يعمل من اجل محاربة الظواهر والانشطة المشار اليها وهناك عشرات الطرق والمداخل لذلك الموضوع ولكن ليس عن طريق الاندفاع والتعميم المخل وادانة امم وشعوب باكملها بجريرة مجموعات منحرفة وللاسف الرئيس الامريكي اتبع نفس الاساليب المشار اليها في تصريف امور الدولة الامريكية عن طريق المعالجات الغريبة واهانة الامم المتحدة التي تعتبر وحتي هذه اللحظة خيط الرجاء الاخير في الحفاظ علي امن وسلام البشرية والحضارة الانسانية المهددة بالزوال بسبب المعالجات الانتحارية لادارات امريكية سابقة في مرحلة مابعد احداث ستمبر 11 الكارثية والتي تم اختطافها واستخدامها في جريمة اخري وغزو واحتلال العراق الذي اشعل حرب عالمية صامتة وغير معلنة علي الرغم من نتائجها الواضحة والاختلالات الاستراتيجية المترتبة عليها.
ايام قليلة فصلت بين قضية اطفال الحدود وقرار نفس الادارة الامريكية الانسحاب من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة عقابا للمنظمة الدولية التي لم تتجاوب مع قراره نقل سفارة بلادة الي القدس الشرقية وتهديدة المباشر للامن والسلم الدوليين وفتحة الباب امام مهددات جديدة لاينقصها عالم يعيش علي كف عفريت كما يقولون وماهو اقبح من ذلك قيام الرئيس الامريكي بمقايضة علاقته بالمنظمة الدولية بالدعم المالي الذي تقدمه بلاده لها في احد فصول الاهانة المشار اليها.
قصة اطفال الحدود الامريكية مثلت اختبار حي للضمير الامريكي والعالمي وخلقت وحدة شعور انساني لو توفر مثلها قبل غزو واحتلال العراق علي سبيل المثال واثناء الازمات والكوارث الدولية المماثلة لتوفر علي العالم انهر الدماء التي سالت والموارد المهدرة .
من حق الرئيس الامريكي ان يترجم مخاوفة المشروعة علي بلادة من عملية الاختراق والهجرات الغير مشروعة والجريمة التقليدية والمنظمة الوافدة علي بلاده والتي اصبحت بالفعل تشكل خطر مباشر علي المجتمع الامريكي شريطة تجنب الاندفاع والتعميم وتناسي ان الكثيرين الذين سقطوا برصاص وخناجر المجرمين الافراد وعصابات الجريمة في شوارع وطرقات المدن الامريكية هم من المهاجرين العاملين في مختلف انشطة الحياة اليومية من المكافحين ودافعي الضريبة القادمين من بلاد ودول اخري من الذين دخلوا امريكا من ابوبها المشروعة لذلك لايجوز التعميم واصدار الاحكام المطلقة في مثل هذه الامور.
للاسف عاش الاطفال موضوع القضية ايام من الاحساس الحقيقي " باليتم " الذي لاتعوضه تلك المعتقلات الانيقة واجهزة الكومبيوتر و العاب الفيديو بعد ان حرموا من الاباء والامهات الذين هم في نفس الوقت احياء يرزقون.
اخر الاخبار الدرامية ذات الصلة بهذا الموضوع التي تتناقلها الصحف ووكالات الانباء قيام مواطن امريكي وصاحب مطعم بطرد السكرتيرة الصحفية للرئيس الامريكي في اطار استنكاره لما جري لاطفال الحدود في تصرف فردي له اكثر من معني ومدلول ليتحول في ساعات قليلة الي حدث مدوي وقضية عامة .
www.sudandailypress.net