عندما نستمع الي بعض المواعظ الاخوانية عن الذي يحدث في السودان اليوم وانتقادات بعض المتاسلمين من ساسة واعلاميين لنظامهم الراهن ونصائحهم للامة والشعب بالهدوء والتقشف وعدم الاسراف في الاكل والشرب اوالاكثار من السكريات الضارة بالصحة وضرورة تناول الخضروات الطازجة مباشرة من الحقل والعودة الي " لمبة الجاز " يتملكني احساس ان احد فرق الكشافة السودانية هي التي قامت بتنفيذ انقلاب الثلاثين من يونيو في العام 1989 بما ترتب عليه من نتائج كارثية علي الدولة والانسان في السودان بطريقة دمرت البيئة والنظام الاداري الحضاري الذي ورثته الدولة الوطنية بعد الاستقلال وحافظت عليه النظم المتعقابة عسكرية ومدنية قبل زمن الاخوان الذي دمر حتي الثروات والموارد المطمورة في باطن الارض من نصيب الاجيال القادمة التي لم تاتي بعد الي الدنيا في اطار السنن المتوارثة والمعروفة في كل زمان ومكان. 

جاء في اخبار الامس ان القيادي الاخواني المعروف الدكتور علي الحاج له التحية والتقدير قد قال انهم تضرروا من الشمولية نعم الشمولية بينما الثابت ان الاسلاميين السودانيين بلا استثناء يتحملون المسؤولية القانونية الكاملة وليست مجرد الادبية عن الذي حدث في السودان في الثلاثين من يونيو من العام 1989 بما ترتب عليه من نتائج باعتبارة انقلاب غير تقليدي ولايشبة سوابق الانقلابات العسكرية السابقة في طرق تنفيذه والنتائج المترتبة عليه والتي احدثت تصدعات خطيرة في بنية الدولة السودانية والانسان نفسه ومخاطر ماثلة لايعلم الا الله كيفية الخروج منها.
بالطبع لايكفي الصراع الداخلي علي السلطة وقصة المفاصلة المعروفة والذي جري داخل البيت الاخواني بدايات حكم الانقاذ لتنصيب البعض مناضلين من اجل الحرية ويمنحهم الضوء الاخضر "وفيتو" للتبرع بخطط ومشروعات لاعادة صياغة الدولة السودانية.
واذا كان الدكتور الاخواني قد قصد بتضررهم من الشمولية فترة الحكم المايوي فهذا ايضا غير دقيق واذا كان التنظيم الاخواني قد شارك في مواجهة نظام النميري بدايات حكمه و التعبئة ضده وحملوا السلاح عليه وسقط بعضهم شهيدا في احداث الجزيرة ابا ويوليو 1976 لكن نفس التنظيم عاد واستخدم المكر والدهاء والقدرة علي التنظيم في اقامة دولة داخل نظام الحكم المايوي وامبراطورية مالية لايشق لها غبار بطريقة حولت معظم الموالين للنظام المايوي في التنظيم السياسي الحاكم الاتحاد الاشتراكي واغلبهم من خلفيات ماركسية ومن بقايا القوميين العرب وبعض افندية وموظفي العلاقات العامة الي مجرد متفرجين يمارسون اعمال روتينية لاتغني ولاتسمن من جوع ولايعرفون ما يجري حولهم حتي لحظة سقوط وانهيار النظام.
فشلت مرحلة مابعد الانتفاضة في وضع النقاط علي الحروف من ناحية قانونية واكتفت بمحاكمة مدبري انقلاب مايو التي تم وقف بثها الاعلامي حتي لحظة صدور احكامها المعروفة وتحولت الساحة السياسية الي مسرح غريب للهرج والمرج وانقسامات خطيرة حول قضايا مصيرية تتعلق بامور دستورية وقضية السلام ونجحت الجبهة الاسلامية نجاحا منقطع النظير في زرع التناقضات والانقسامات مستخدمة اذرعها الاعلامية والاقتصادية والامنية حتي لحظة تنفيذ الانقلاب الاخواني علي خلفية توقيع اعلان المبادئ الشهير بين الزعيم الاتحادي الميرغني وجون قرنق.
كل الذي سبق ذكرة وكل الاحداث التي جرت في السودان منذ اليوم الاول لاستقلال البلاد وحتي لحظة انقلاب الترابي البشير في يونيو من العام 1989 تميزت بعملية صراع سياسي تنافسي علي السلطة ولكن الامر بعد ذلك التاريخ وحتي اليوم امر مختلف في كل تفاصيلة اليوم حيث يواجه الناس اليوم معركة الحفاظ علي المتبقي من كيان الدولة السودانية الذي نخرت فيه سياسات وممارسات الاسلاميين وفترة حكمهم الطويل في بلد اصبحت بين امرين لاثالث لهما بين ان تكون او لاتكون .
www.sudandailypress.net