اصبحت العاصمة السودانية الخرطوم في هذه اللحظات سوق رائجة للاخبار والاشاعات الدرامية المتنوعة التي تجد طريقها الي كل مكان داخل وخارج البلاد والعاقل من يخضع الامر الي نوع من " الفلترة " والتمييز بين مايحتمل كونه حقيقة ومابين الخرافي الغير قابل للحدوث في ظل الازمة الخانقة والشاملة في قطاع الطاقة والوقود وكل الانشطة ذات الصلة مع حالة شلل يتجاوز حتي الان مرحلة الجزئي بقليل في انتظار ما ستسفر عنه الامور مع نوع من الترقب الشعبي ومعارضة لاتتعدي وسائط الرأي العام حتي اشعار اخر ربما تسفر فيه تطورات الاوضاع في ساعة معينة عن معارضة حد ادني للتعاطي مع اي مستجدات قد تترتب علي الازمة الراهنة.

هناك نوع من الاخبار الطريفة التي تحتمل التشكيك في صحتها علي الرغم من صدورها من دوائر رسمية وتناولها عبر وسائط اعلامية معروفة مثل الخبر الذي تداولته وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية والتصريحات التي نشرتها منسوبة للسيد وكيل وزارة الخارجية السودانية السفير عبد الغني النعيم والمنشور بعنوان :
" الحوار السوداني البريطاني وصل مرحلة تأسيس الشراكة الاستراتيجية "
وجاء في الخبر ايضا ان الشراكة الاستراتيجية المزعومة بين الامبراطورية العظمي ونظام الحكم المترنح في الخرطوم تشمل جوانب عديدة خاصة العسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية، كما صاحبت المباحثات روح تفاعلية و إيجابية لإقامة علاقات التعاون بين البلدين
مع تفاصيل تصب في دعم الخبر وعملية الشراكة الاستراتيجية المزعومة بين المملكة البريطانية والسودان الراهن باحواله المعروفة التي لا تؤهله بكل تاكيد لهذا النوع من الشراكة.
الي جانب ذلك من النشر الدرامي المتعلق بانفراجات قادمة وثروات في طريقها للخروج من باطن الارض والصحاري لانقاذ ما يمكن انقاذه من الامور التي الممكن ان يترتب عليها انفجار مخيف وغير محسوب يقضي علي الاخضر واليابس في ساعات معدودة.
يوجد صمت وهروب وعجز رسمي في دوائر النظام الحاكم في الخرطوم عن مواجهة الرأي العام بحقيقة الموقف في البلاد وتميزت كتابات الموالين والمقربين من النظام من الصحفيين والاعلاميين بنوع من الكتابات الوقائية تمهيدا لابراء الذمة من نظام الحكم القائم في ساعة معينة واقبل بعضهم علي بعض يتلاومون في اطار التحوط من اي ردود فعل مستقبلية تترتب علي مايجري من امور.
وكان مسك الختام اضافة جديدة من خلال خبر متداول علي شبكة الفيسبوك يضاف الي اجواء الغيبيات المذدهرة هذه الايام بعد ظهور منافس خطير للشيخ بله الغائب اعلن اليوم عن مشاهدته رؤية منامية في المدينة المنورة للرئيس السوداني وهو يقوم باخلاء مكتبه في القصر الجمهوري واخطار المتواجدين من اعوانه بالخروج من القصر قبل وصول الاعداء واشياء من هذا القبيل الامر الذي وصفه الشيخ الجليل بحدوث تغيير كبير للاوضاع في السودان متوقع في اليومين القادمين.
www.sudandailypress.net