المراقب لاوضاع السودان يلاحظ ومن خلال عناوين اتجاهات الرأي العام تزايد وتيرة المخاوف والتحذير المتوالي من احتمال انفجار الاوضاع الامنية المتوقع ان يبداء من العاصمة الخرطوم ثم يعم باقي المدن والمحافظات السودانية .
حتي هذه اللحظة يوجد ما يشبه الاجماع علي عمق الازمة المتعددة الاوجه والاسباب واستحالة ايجاد حلول لها في اطار المعالجات التقليدية والمعتادة من السلطات السودانية.
ردود الفعل الرسمية علي الضائقة الاقتصادية التي استحكمت حلقاتها وعلي الاحتجاجات والمخاوف المنتشرة لاتزال تنحصر في الانكار والمكابرة والوعود المخملية ولانستبعد اذا خرج علي الناس في الايام القادمة من اهل الحكم المترفين من ينصح باستعمال " الجاتو " بديلا للخبز وايجاد بدائل من نفس الشاكلة للضروريات الاخري.
بدلا من تركيز جهودها علي مواجهة هذه الازمة الخطيرة والتي تختلف عن سابقاتها كونها ستقود الي مواجهة حتمية مع الاغلبية الشعبية في الشارع السوداني اتجهت حكومة الخرطوم التي ينطبق عليها المثل القائل
" المكتولة التي لاتسمع الصياح " الي جانب عمي بصيرة بامتياز فائق
الي مواجهة مصحوبة باتهامات من الوزن الثقيل مع السيد الصادق المهدي ترتب عليها بعد ساعات قليلة عودة السيد المهدي الي واجهة الاخبار المحلية والخارجية حيث تصدرت اخبار مواجهتة مع النظام عناوين الصحف العربية والاجنبية بينما مجريات الامور علي الارض في الخرطوم ومدن البلاد الاخري تتجه الي المجهول في كل يوم وثانية تمر في ظل الازمات ومؤشرات الانهيار الاقتصادي والازمات الخدمية التي اصبح واضحا انها ستقود الي حالة من الشلل التام في البلاد علي المدي القريب.
الي جانب ان الاتهامات الحكومية للسيد المهدي قد تسببت في دعم معنوي وسياسي لتحالف وكيان نداء السودان الذي كان مختلفا عليه ويتعرض لانتقادات واسعة من بعض القوي السياسية خاصة بعد ان عبرت قصة الاتهامات الموجهة للصادق المهدي الحدود القطرية واصبحت قضية رأي عام خارجي بطريقة ترشحها الي الانتقال الي اروقة المنظمات الدولية حيث يخوض النظام اليوم معركة علي جبهتين ازمة الخدمات وحالة الشلل الداخلية والمواجهة السياسية التي ترتبت علي الاتهامات الرسمية للصادق المهدي.
ومن المعروف ان النتائج المترتبة علي مؤتمر نداء السودان وتنصيب الصادق المهدي رئيسا لهذا التحالف والكيان ومقترحاتها للمواجهة مع النظام لم تتجاوز مرحلة النوايا والعناوين الرئيسية وليس لديها نتائج عملية علي الارض في التنسيق او العمل مع الكيانات المسلحة علي اي شبر من ارض السودان تستدعي هذه التصعيد والتخويف باسرائيل وجزر القمر في ظل واقع داخلي واقليمي معروف والكل مشغول بنفسه وغارق في مشكلاته حتي السعودية ودول الخليج التي تتفرج علي الاصدقاء المتعاونين وليس الحلفاء الاستراتجيين من حكام الخرطوم الغارقين في الازمات والمصائب الكبري بشهادة المقربين من الاسلاميين والموالين من جماعات المصالح والكتاب النظاميين الذين تفوقوا علي الصادق المهدي ومجموعة نداء السودان في التحذير العلني من مغبة المصير الذي ينتظر النظام ومن خروج الناس عليه واشياء من هذا القبيل.
الوضع الراهن وماهو قادم في السودان امر بالغ التعقيد والنظام لن يسقط بمواجهات مع الحركات المسلحة كما ان التاريخ لن يعيد نفسه عبر انتفاضات انيقة المنظر من شاكلة ماحدث في اكتوبر 64 وابريل 86 في ظل التغيير الجذري في الواقع السوداني وفي شكل وتركيبة مؤسسات الدولة السودانية وغياب التوجهات القومية.
السيد الصادق المهدي لايستحق هذا الكم الرهيب من الاتهامات الخرافية والرجل بداية ليس من الراغبين في الحكم والزعامة حتي علي صعيده الحزبي وقد اعلنها واضحة وفي التزام ادبي واضح منه انه غير راغب في زعامة حزب الامة علي المدي القريب فما بالك من حكم السودان وهو اشبه بمن يقوم بدور والتزام ادبي واخلاقي في دعم شعبه وامته أخطأ او اصاب مكتفيا من الامر باجر المناولة تاركا الامر للاجيال القادمة لتقرر في امرها ومستقبلها اما الحركات المسلحة فهي لاتستطيع عمليا اسقاط هذا النظام الذي يعتبر هو المهدد الاول والاخير لنفسه وللبلاد المحاصرة بالفقر والغبن والفتن من كل جنس ونوع.
اللهم لانسالك رد القضاء ولكن اللطف فيه وهذا اقصي ما يمكن ان تقوله الاغلبية الصامتة من الناس في سودان اليوم من الذين احتار دليلهم وتقطعت بهم السبل والاسباب وعز نصيرهم في هذا الظرف والمنعطف الخطير.
www.sudandailypress.net
///////////////////