تتناقل الاوساط السودانية قصة الماساة التي راح ضحيتها طفل سوداني رضيع ليس بسبب انعدام او عدم توفير الحضانة في بعض مستشفيات العاصمة السودانية كما جاء في عناوين الاخبار وليس بسبب خلل اداري كما يردد البعض وانما في اطار جريمة متكاملة الاركان وشهادة حق علي زمن الاخوان وحكمم الذي طال وتسلطهم علي اقدار اهل السودان.
قبل يوم واحد من سيطرة ماتعرف باسم الجبهة القومية الاسلامية علي مقاليد الحكم في السودان في الثلاثين من يونيو 1989 كان في هذه الوطن الكبير والشاسع الممتد نظام صحي اداري تصل خدماته الصحية المجانية الي كل ركن من اركان السودان ولاحديث بالطبع عن مستشفيات العاصمة الخرطوم ومدن البلاد الاخري والتي كانت ساحاتها تتحول الي ما تشبه الرحلات في اليوم المخصص لزيارة المرضي ويوم " الزيارة " الذي تحول الي ملهم لشعراء الغناء الذي يردده كبار الفنانين.
لقد تداعي النظام الصحي مع بقية مؤسسات الدولة السودانية التي اصابها الانهيار والتدمير في ظل حكم الانقاذ ثم تحولت الي مجال حيوي لاستثمار رجال الاعمال المتاسلمين وبعض السدنة التابعين في ظل نظام اقتصادي ليس له تعريف مقارنة ببقية النظم الاقتصادية السائدة في كل بلاد العالم بل تجاوزت الاثار المدمرة التي ترتبت عليه الاخطاء التي تترتب في العادة علي محاولة تطبيق النظام الرأسمالي المعروف بصورة حرفية في ارض غير ارضه وبلد مثل السودان يحتاج الي صيغة واقعية للحكم والاقتصاد الذي يعتمد علي مجانية الخدمات الاساسية من صحة وتعليم الي جانب بقية ضروريات الحياة والعيش الكريم.
حادثة الطفل الرضيع المتداولة كشفت عن بشاعة الخصصة الاخوانية لقطاع الخدمات الصحية وعن الاقطاعيات التي حلت محل المستشفيات القومية التي كانت قائمة في السودان وتوابعها من شفخانات ومراكز صحية وكوادر مؤهلة من كل المهن الصحية من اطباء وعلماء وفنيين في كل المجالات وممرضين وممرضات جمعوا بين التاهيل الفني والانسانية والاخلاق والحميمية السودانية وحتي العمال العاملين في قطاع الحراسة والنظافة ومطابخ المستشفيات وهذه المنظومة البديعة الممولة من عائدات الدولة السودانية خلال كل الحقب والحكومات التي مرت علي السودان مدنية او عسكرية.
اما اليوم فحدث ولاحرج والناس يحصدون وعلي مدي عقود طويلة نتائج الردة الحضارية الشاملة التي حدثت في السودان وبعيدا عن التطويل يكفي فقط الاستماع الي شاهدة شاهد العيان وخال الرضيع الموؤد مثل غيره من اطفال البلاد وضحايا انعدام المرؤة وجشع العصابات الاخوانية خاصة مقطع المساومة الغريبة علي سعر انقاذ الضحية ورفض استلام الضمانات البنكية وعدم تقدير الظرف الانساني المحيط بملابسات العملية ودفاع شاهد الزور ومدير ماتسمي بالخدمات الصحية في " الولاية " احد المسميات المستحدثة للمحافظة والمحافظات التي كانت تدير مدن وعواصم البلاد الكبري بمنتهي الدقة والمهنية ومحاولاته الوضيعة للتشكيك في شهادة خال الرضيع الضحية.
اهل السودن قوموا الي ثورتكم واستعيدوا دولتكم المفقودة ومعها كرامتكم وانسانيتكم ونظامكم السياسي والاقتصادي والاداري القائم علي تفويض وتكليف الامة والشعب لمن يستحق ولابد من تفكيك منظومة ومؤسسات الخصصة الاخوانية وعودة الدولة السودانية لحماية رعاياها المفترضين حتي لاتتركهم تحت رحمة هولاء المرابين.
رابط له علاقة بالموضوع :
https://www.youtube.com/watch?time_continue=631&v=OAuYANwzZz0

شريط يوتوب بعنوان
وفاة رضيع بسبب رسوم "حضانة" - للنقاش - حال البلد