في ذكري استقلال السودان ندعم نضال الشعب الايراني من اجل استرداد حريته من قبضة الملالي ونظام رجال الدين الخمينيين وندعم في نفس الوقت الاجندة الوطنية للايرانيين واستقلالية قرار الشعب الايراني في اختيار ما يريد دون وصاية او تدخل من جهة تتحكم في صياغة مستقبله ونحذر من الحلول والتدخلات المتسرعة والانفعالية والتحرش ومن الخطابات الدينية والطائفية منها علي وجه التحديد حتي لاتنضم ايران الي قائمة الدول المنهارة وشبه المنهارة التي تحولت الي مقابر جماعية ونضم صوتنا الي الاحرار في كل مكان واخوتنا في شبكة الصحفيين الدوليين في كندا في مناشدة السيد رئيس وزراء دولة كندا من اجل دعم نضال الشعب الايراني في استرداد حريته وحقه في الحياة الطبيعية.

ونتوجه بالنداء الي القوي السياسية السودانية داخل وخارج البلاد ان تنضم الي ركب المطالبين بدعم حرية واستقلال القطر الايراني الشقيق بالتزامن مع ذكري استقلال بلادنا المؤود من اجل حرية الشعب السوداني ومن اجل الوفاء لذكري اولئك الذين من اجلنا ارتادوا المنون من شهداء الحركة الوطنية السودانية الميامين.
نعم لحرية الشعب الايراني في كل الظروف والاحوال حتي في ظل استمرار همينة الخمينيين وطبقة رجال الدين العقائدية التي حلت محل الدولة القومية منذ اواخر السبعينات بعد اختطاف الثورة الشعبية في ذلك القطر الاستراتيجي والتاريخي الهام وهو امر متوقع جدا قياسا لطبيعة النظام الايراني العقائدي المتسلط وبسبب حالة الفراغ السياسي النسبي في نفس البلد وبسبب الهجرة المليونية القسرية للايرانيين من بلادهم المستمرة منذ ذلك التاريخ وحتي اليوم الي جانب القهر واحكام الاعدام المتسرعة والمتعجلة التي تعرض لها المعارضين وانصار الحرية الايرانيين.
www.sudandailypress.net