أحاديث سودانية


إلتقيت البروفسير حسن مكى لأول مرة فى عام 1989 .. كانت تلك هى زيارتى الإولى إلى السودان لجمع مادة علمية لبحث كنت أقوم به عن الحركة الاسلامية السودانية وعلاقتها بالرئيس نميرى. كنت إقيم فى الخرطوم بحرى بجوار سينما كوبر حيث قضيت خمسة أسابيع، وتيسر لى الإلتقاء بفئات وشرائح مختلفة من الأساتذه والباحثين والأفراد العاديين.. تكونت مع العديد منهم علاقات ود ومحبه تحول بعضها إلى صداقات حميمة مازالت قائمة حتى اليوم. كما قُدر لى معايشة أشخاص ينتمون إلى خلفيات ثقافية وإجتماعية متباينه، الأمر الذى كان يمثل أول إحتكاك مباشر مع الواقع السودانى بتعدده الواسع وتبايناته المختلفة، وهو أمر يختلف عن التصور الذى يمكن أن تكّونه عن السودان عبر قراءه ما يُكتب أو يُنشر   .

توثقت علاقتى منذ ذلك الوقت بالبروف ( كما يناديه تلاميذه ومحبوه) لأسباب عديدة يأتى على رأسها إستاذيته وموسوعيته العلمية وكرمه الفياض (العلمى والشخصى)، وبساطته الآسرة التى يغلب عليها الطابع الصوفى فى الحركة والسلوك رغم انتمائه للحركة الاسلامية الحديثة منذ أن كان طالبا ثم بروزه كقيادة مؤثرة فى أحداث شعبان فى جامعة الخرطوم عام 1973، وقد واصل مسيرته الفكرية والسياسية حتى أصبح يعرف خارج السودان بانه مؤرخ الحركة الاسلامية السودانية واحد أعلامها البارزين حيث ألف عنها إثنين من أهم الكتب يتناولان مسيرة الحركة فى مرحلة التكوين والبناء فى الفترة من 1944الى 1969 ومرحلة التوسع والانتشار فى الفترة من  1969 الى1985، وكان من المفترض أن  يكمل هذه السلسلة بمرحلتى الانقلاب ثم المفاصله .. ولكنه لم يفعل ربما لأسباب خاصة تعود إلى طبيعة علاقته بالدكتور الترابى، وبرفاقة الآخرين فى الصف الأول من الحركة سواء الذين غادروا ساحة العمل السياسى والتنفيذى أو الذين بقوا فيه .

كلما جاء الى القاهرة يهاتفنى فى اليوم الأول لقدومه، فتتاح لى الفرصه لكى أبقى بصحبته أطول فتره ممكنه ، ومن عاداته أن يذهب للصلاة كل يوم فى مساجد مختلفه حيث يحتل الأزهر وجامع السلطان حسن مكانه أثيرة لديه، وهو أيضا يحب الجلوس على المقاهى  البسيطة التى يرتادها عامة الناس ويفضلها على أجواء الفنادق أو الأماكن التى ترتادها شرائح النخبة.. كما أنه لا يتردد إذا سنحت له الفرصة فى الذهاب إلى أصقاع مختلفة من مصر مع بعض أصدقائه أو تلاميذه.. فيقول لى مثلا أنه كان بالأمس فى محافظة البحيرة أو فى المنيا، ويبدو لى انه يسعى بحس المفكر والعالم الى استكناه شخصية مصر وروحها من خلال التجوال خارج  القاعات المغلقة وبعيدا عن المدن الكبرى التى لا تقدم إلا بعدا إحاديا لشخصية هذا البلد أو ذاك .   

وحسن مكى  كما هو معروف غزير الإنتاج.. أذكر أننى إطلعت على دراسة بحثية، قام صاحبها المتخصص فى علم المكتبات بمحاولة جمع وتصنيف الإنتاج المتنوع لحسن مكى، وهو أيضا واسع المعرفة دائم الترحال، حيث يُدعى للمشاركة فى الكثير من الندوات والمؤتمرات فى مختلف البلدان والأصقاع، الأمر الذى مكنه من تكوين رؤيه بانورامية للإطار الدولى وللتفاعلات فى كل الإقليم المحيط بالسودان، فضلا عن رؤيته الخاصة للسودان وكيفية تكونه وتطوره، والميكانزمات التى تحرك تفاعلاته .

وبسبب من هذه العوامل مجتمعه تجده صاحب مبادرات فكرية فى التعاطى مع الواقع، تبدو للبعض أحيانا خارج السياق التقليدى او المألوف، ولكنها فى الحقيقة تعبر عن نظر عميق وقدرة على الإستنباط وإستشراف المستقبل بطريقة أكثر انفتاحا.. وأكثر تسامحا أيضا . وهذا مما يتوافق مع تكوينه الشخصى والنفسى الذى يؤثر الزهد والبساطة ويتجاوز الشكليات، ولذا يطرح أفكاره دائما بطريقة تغلب عليها البساطة والتلقائية حتى تغيب عن البعض أحيانا مراميها العميقة .

فى هذا الإطار، وفى خضم الجدل حول الوحدة والانفصال فى السودان، تبرز لنا رؤية حسن مكى التى طرحها فى ورقته المعنونه " قضية الهوية في جنوب السودان حالتي الوحدة والانفصال " فى ندوة مركز السودان للبحوث والدراسات الاستراتيجية حول حق تقرير المصير، والتى ألقيتها نيابة عنه بسبب غيابة خارج السودان .  تقول الورقة فى خلاصتها انه ينبغى وضع خارطة لانفصال متدرج للجنوب تحاشيا للتوترات والمخاطر الكامنه فى الإنفصال بطريقة القفز في الظلام.. وهو يسمى هذا المنهج الطريق الثالث
تقدم ورقة مكى عصارة مركزة لقضية الهوية فى السودان تغوص إلى الجذور.. تستعرض التاريخ والمسارات والصيرورة وصولا إلى اللحظة الحالية فى 2010 . ويرى الكاتب انه ابتداءاً من 2005مـ دخل السودان في مرحلة جديدة علي إثر اتفاقية السلام بفصولها الستة، وان هذه الاتفاقية مع وجود التفاعلات السياسية والصراعات والحراك السكاني، أنتجت تبدلا فى المفاهيم  القديمة المتعلقة بالجغرافية السياسية، القائمة علي شمال وجنوب وشرق وغرب، لأنها جعلت الجنوب حاضرا في الشمال وفاعلا في الخرطوم، وكذلك جعلت الشرق والغرب، موصولا بالشمال، وحاضرا في الخرطوم.. وأصبحت القضية من يحكم الخرطوم؟ وما شكل الدولة في الخرطوم؟.  الأمر الذى يطرح السؤال عن دلالات انفصال الكيان الجنوبي في ظل الحراك السكاني، والتفاعلات السياسية، التي جعلت الأساس هو الإستحواذ علي السلطة والثروة، والسيطرة علي المركز، من خلال التحول السياسي، الأمر الذى يطرح عددا من التساؤلات الأساسية  حول آثار هذه التفاعلات علي الهوية السودانية الغالبة القائمة علي ثلاثية الثقافة الإسلامية، واللسان العربي، ومطلوبات التواصل مع الحضارة الانسانية الغالبة؟ وكيف يتم ضبط الهوية من منظور اتفاقية السلام، ومنظور الدولة، ومنظور التفاعلات الاجتماعية، والسياسية والاقتصادية، والعقدية التربوية والتعليمية، في إطار التواصل العالمي، وغلبة المنظور العولمي؟ .. كذلك كيف يمكن النظر إلي إشكالية الرؤية التي تبسطها الحركات الإصولية، الطالبة للنقاء الثقافي، ووهم إقامة مجتمع إسلامي، خالي من المحركات العرقية والاجتماعية، ومتقولب في القوالب النظرية للنص الاسلامي.


ويقدم "البروف" العديد من الاستدلالات على أن الصراع في السودان ظل صراع هوية، يدور حول موقف الدولة من الهوية.. وهل الدولة محايدة، أم إنها تتبني إطروحات الأغلبية وإطروحات الثقافة السائدة ؟ .. ويرى مكى أن بروز الهوية السودانية في شكل صيرورة سياسية، أو اجتماعية أو فكرية، عملية معقدة ومركبة.. ومع أنه يمكن أن تُكبت الهوية إلا أنها تنداح، وتعبر عن نفسها، في رمزيات وأشكال مختلفة .  ويقول ان الصراع فى جوهره لم يكن بين الثقافة الإفريقية، والإسلامية.. وإنما كان يدور بين الثقافة الإسلامية، والعولمية بمحدداتها اللغوية، والروحية، أي ثقافة العولمة بلغاتها اللاتنية (إنجليزية- فرنسية ) ومحدداتها الأخري الاجتماعية، والسياسية، والروحية الفكرية، وبمعني اَخر فأن ضبط الهوية الإسلامية، كان يقتضي التوظيف للجنوب، ليس لإبراز العادات والتقاليد والأعراف الجنوبية، وإنما لفتح المجال لمكونات الثقافة الغربية، العولمية، علما بأن الجنوب فيه المسلم الذي ينافح عن الهوية الإسلامية السودانية، ويتمثلها، وفيه المسيحى المعاكس لذلك، وفيهم غير المكترث بمآلات قضايا الهوية، والمحددات الثقافية والروحية الأخري .
 
وينتهى إلى أن الجنوب ظل يمثل أداة ضبط لإيقاعات الهوية في الشمال.. وعلي الأخص في بعديها السياسي، والتشريعي، وكان الجنوب يحتج علي الشمال بأنه يهمل بعده الافريقي، لمصلحة بعده العربي، كما كان يرفض إعطاء أولوية لمطلوبات الثقافة الإسلامية، بحجة المواطنة، وبحجة أن ذلك يجعلهم مواطنين من الدرجة الثانية .

ويخلص مكى فى النهاية إلى طرح الفكرة الأساسية فى الورقة حين يشير إلى أن الجنوب يمثل بؤرة للتواصل والتداخل ما بين شمال السودان وشرق إفريقيا. وأن جنوب اليوم ليس كياناً جغرافياً أساسه الحدود فحسب، ولكنه جملة من التفاعلات والواردات التي تتشكل يومياً – لذا يجب ألا نقطع الطريق أمام ما يحدث من واردات وتفاعلات.

ويختم بطرح غير مألوف بالنسبة للمطالبين بالوحدة  " إذا كان المزاج الجنوبي انفصاليا في هذه اللحظة .. وإذا كان هناك خوف على السودان شماله وجنوبه، من قفزة في الظلام.  فلماذا لا نفكر في طريق ثالث :  جنوب على صلاحيات سياسية أكثر مما لدى كردستان العراق .. جنوب منفتح على إفريقيا بل ومتكامل معها، وله أوضاعه الأمنية والعسكرية والاقتصادية وسيادة على موارده المعدنية والبترولية وسياسة خارجية مع الحدود المفتوحة، كما له الحق متي ما استكمل مقومات الدولة في الانفصال التام مع مراعاة أدب الوحدة والتكامل الذي هو أساس الحياة الحديثة" .

عن الأهرام الاقتصادى