عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


احتفى "اتحاد كتاب المغرب" بالشاعر محمد الفيتوري ، حيث نظم في "تمارة" جنوب الرباط على المحيط الأطلسي ، فعاليات امتدت ثلاثة ايام. مساء الجمعة الماضي كانت أمسية التكريم تحدث فيها أدباء وكتاب وشعراء مغاربة عن الفيتوري في حضوره على الرغم من ظروفه الصحية المتردية وغياب الذاكرة اغلب الوقت، كان يفترض أن يحضر أحد الشعراء السودانيين من داخل السودان، بدعوة من اتحاد كتاب المغرب، لكن تعذر ذلك. ثمة تفاصيل ليس هذا مجالها. الحضور السوداني في حفل التكريم اقتصر على ثلاثة من المقيمين في المغرب، وخمسة جاؤوا من اوربا. طلب مني "اتحاد كتاب المغرب" القاء كلمة. وكان هذا ما قلته.

أيها الأصدقاء

بداية أقول إنني ممتن لهذه الثلة الطيبة الخيرة أعضاء فرع اتحاد كتاب المغرب، الذين جعلوا من هذا اللقاء ممكناً.

الشكر لاولئك الذين عملوا في صمت، وبادروا بأريحية من أجل أن نلتقي هنا قرب البحر ، بكل إيحاءاته مكاناً وزماناً.

نلتقي في هذا المساء الرائق، لنحتفي بشاعر كبير، من شعراء هذه الأمة من الماء الى الماء. بل هو شاعر قارة، انتمى اليها ورسَخت في دواخله حكايات وصور. مواقف ومباديء.

أيها الأصدقاء

ماذا أقول لهذا المغرب الجميل. انتم المغاربة الرائعون تحتفون اليوم بشاعرنا محمد الفيتوري. سبق لكم أن احتفيتم بكاتبنا الطيب صالح بل وأطلقتم إسمه، على حديقة مٌورقة مخضرة ورودها فواحة.

اقول لكم باسم شعب طيب عاني كثيراً، ومزقته الحروب والأزمات، تكالبت عليه المحن وقسى عليه الزمن، يناضل منذ قرابة ربع قرن من اجل الحرية والديمقراطية.

شكراً كثيراً شكراً جزيلاً.

أيها الاصدقاء

سجلت بعض الخواطر عن هذا الشاعر الكبير، الذي شكل باشعاره وكتاباته وجدان شعب بأكمله.

إن السودانيين لا يقرؤون محمد الفيتوري ويتذوقونه فحسب، لكنهم يتغنوا باشعاره. إنه شاعرهم الذي يحبونه.

ما أجمل كلمة" حب" آه منها، هي ذي الكلمة الفاتنة القاتلة.

عشقوه وهو يقول:

شحبت روحي، صارت شفقاً

شعت غيما وسنا

كالدرويش المتعلق في قدمي مولاه أنا

أتمرغ في شجني

أتوهج في بدني

أحبوه وهو يغني وتغنوا معه

في حضرة من أهوى

عبثت بي الأشواق

حدقت بلا وجه

ورقصت بلا ساق

وزحمت براياتي

وطبولي الآفاق

عشقي يفنى عشقي

وفنائي استغراق

مملوكك…. لكنـي

سلطان العشاق

كتب الشاعر محمد الفيتوري 28 مجموعة شعرية حتى الآن.

كتب عن قضايا حيوية ومهمة لحياة الإنسان المعاصر، مشاكله ومعاناته. كتب عن الإنسان الأسود وظروفه المأساوية، كتب عن القضية العربية وتفاعلاتها في مختلف الساحات.

محمد الفيتوري هو إبن الإيحاءات والرموز، والعالم المثيلوجي المليء بالإضاءات والألوان. هي الوان ممتزجة، سوداء وبيضاء،افريقية وعربية وإسلامية. هذا هو البهو الرائع الذي تحرك خلاله، منذ مولده في بلدة قصية في أقصى غرب السودان..وحتى الآن.

أمتصه بخلايا جسده،وعيونه وحواسه، وحاول من خلاله البحث عن ذاته.

عندما كتب دواوينه الأربعة الاولى "أغاني افريقيا" و"عاشق من افريقيا" و"أذكريني يا افريقيا" و"أحزان افريقيا". كان يبحث عن هذه الذات، بل كان يقف في مكان منعزل بالنسبة لمجموعة الشعراء المعاصرين.

حين كان الشعراء ينزفون منطوين على جراحاتهم الصغيرة، كان يصيح شعراً " استيقظي يا افريقيا"، سخر منه كثيرون.

يقول هو نفسه" كنت أهتف يا أفريقيا انا زنجي، وكنت اتعمد ذلك لانني كنت انادي عمقاً نفسياً لا يمكن أن يدركوه".

كتب محمد الفيتوري شعراً جميلاً .

كتب لأنه يعرف كيف يكتب.

قال لي محمد الفيتوري مرة عن الكتابة وكان ذلك قبل 27 سنة "أكتب لأطهر ذاتي،لأقوم بعملية تطهير ذاتي من عقدي ورواسبي، لأقوم بعملية صهر لعلاقاتي النفسية والعاطفية. أكتب للإنسان الذي أعيش معه واشاركه هذه الحياة. أكتب لمزج الإنفعالات والخواطر في حلم شعري، في إيقاعات، في صورة، في رؤيا. أكتب لأنني أقول كلمة للآخرين، واسعى لتسجيلها لعلهم يقرؤونها. أنا أكتب للقادمين".

يومها قال ايضاً عن نفسه "حينما أطل الى الوراء وأتأمل مسيرة حياتي، أجد نفسي مثل عصفور غريب يتنقل من غصن الى غصن،من مسافة الى مسافة، ولا يعرف أين هو بالضبط،عصفور يبقى فوق أحد الأغصان لساعات، لأيام، لأسابيع، ثم يطير...أنا ذلك العصفور غير المستقر".

محمد الفيتوري شاعر كبير.

الشاعر يبقى شاعراً طالما أنه على قيد الحياة.

أيها المغاربة الرائعون..شكراً.