أصارحكم القول أنني ومنذ عام 2007، وجدت لزاماً عليّ أن أعود في يوم ما إلى صورة المصور "كيفين كارتر" حول "طفلة المجاعة" السودانية، التي نال بها ذلك المصور في مايو 1994 جائزة بوليترز العالمية، ثم ما لبث المصور نفسه أن انتحر في يوليو من تلك السنة، وكان من بين الكثير الذي قيل إنه انتحر بسبب تلك الصورة، لكن المؤكد أن الرواية لم تكن متماسكة. ربما جرى تداول تلك الرواية لإضفاء مزيد من "الدراماتيكية" على موت مصور شاب في ريعان الشباب. مات وله من العمر 33 سنة فقط.

في تلك الصورة بدا نسر ينتظر موت طفلة بائسة للانقضاض على جسدها المنهك بسبب الجوع. صورة روعت العالم عقب نشرها في صحيفة "نيويورك تايمز" في مارس 1993.
الصورة تعنينا تماماً، لأن الطفلة من ضحايا مجاعة عرفتها بعض مناطق بلادنا من بينها بلدة "ايود" وكانت من المناطق التي نظمت فيها الأمم المتحدة عملية "شريان الحياة" لإغاثة ضحايا المجاعة.
أشعلت الصورة حب استطلاع في العالم لمعرفة مصير الطفلة أولاً، ثم طرحت ثانياً مسألة أخلاقيات المهنة، ومن ذلك، الأسباب التي جعلت "كيفين كارتر" يبحث عن لقطة مثيرة للغثيان ومنفرة ولا يحاول إنقاذ الطفلة، وأثار موقف المصور سيلاً من الانتقادات، خاصة عندما تخيل الناس أن النسر انقض على جيفة الطفلة البريئة، وارتسم في أذهانهم مشهد مرعب يبعث على القشعريرة. مشهد يثير قطعاً الأسى والحزن. وبسبب ذلك تعرضت نزاهة المصور "كيفين كارتر" للتلطيخ.
ثم طرح سؤالان أساسيان، ماذا جرى على وجه التحديد، أي ما هي قصة الصورة؟ والسؤال الثاني هل كانت الصورة مفبركة أم أنها صورة حقيقية؟
وتمر السنوات حتى عام 2007، حيث رتبت لي الصدف لقاءً، في مدينة أورلاندو في ولاية فلوريدا، مع شخص ربطته صلة وثيقة بالشاهد الوحيد الذي حضر واقعة التقاط تلك الصورة، وأصبحت شهادته هي المدخل للإجابة، بالنسبة لي على الأقل، عن بعض الأسئلة حول صورة طفلة المجاعة. سأعود تفصيلاً إلى تلك الشهادة، لكن في ظني أن الأمر يحتاج أن نتعرف أكثر على "كيفين كارتر"، الذي قدم عبر صورته بلادنا منطقة تجسد معاناة قارة بأكملها، يتضور أطفالها جوعاً ويزحفون حتى الموت. نتعرف عليه ليس احتفاءً بسيرته وحياته القلقة والمضطربة، بل حتى يمكننا أن نفهم بعض جوانب القصة المأساوية، إذ أصبحت حياة هذا المصور الشاب، جزءاً من تاريخنا، أو على الأقل تاريخ حروبنا العبثية.
لا أزعم شيئاً حول تفاصيل حياة "كيفين كارتر"، إذ هي متاحة لمن يريد أن يبحث ويتقصى، لذلك حاولت قدر الإمكان تجميع المعلومات، التي تكررت في أكثر من مصدر.
ولد "كيفين كارتر" عام 1960 في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا، لأبوين ينتميان للطبقة المتوسطة. كان الأبوان من البيض الليبراليين. نشأ ابنهما في بيئة منزلية تحمل مشاعر تعاطف مع السود الذين كانوا يعانون عنصرية مقيتة في تلك الفترة. كان كارتر يتعجب كيف أن البيض لا يعترضون على البطش الذي يتعرض له السود، ولأتفه الأسباب، من طرف الشرطة. حيث كان رجال الشرطة يأتون إلى الحي الذي يقطنه، بحثاً عن السود الذين يتسللون إلى تلك الأحياء، إذ كانت قوانين التمييز العنصري تفترض أن يحمل أي أسود "بطاقة مرور" تتيح له دخول أحياء البيض.
خلال فترة مراهقته كان كارتر مغرماً بركوب الدراجات النارية ويتمنى أن يصبح سائقاً في سباقات السيارات. وبعد أن أكمل دراسته الثانوية أراد أن يدرس الصيدلة، لكنه ترك الكلية بسبب فشله في الدراسة. ثم عمل في سلاح الطيران لمدة أربع سنوات، وكان يبدي تعاطفاً واضحاً مع السود إلى درجة أن أقرانه كانوا يلقبونه "محب الزنوج". وذات مرة تعرض نادل أسود للشتم من طرف جنود بيض، وعندما حاول كارتر الدفاع عنه تعرض لضرب مبرح من طرف زملائه الجنود، وأضطر إلى ترك الجيش دون إذن وغادر جوهانسبرغ، إلى "دربان" ليعمل في وظيفة هامشية، وخلال تلك الفترة حاول أن ينتحر حيث تناول كمية من الحبوب المنومة وسم الفأر لكنه أفلت من الموت. أضطر بعدها للعودة إلى الجيش ليكمل مدة عمله العسكري وجرح أثناء نوبة حراسة بمعسكر للقوات الجوية في بريتوريا. بعد أن عاد للحياة المدنية عمل في متجر لبيع كاميرات التصوير، ثم تحول إلى مصور لمباريات نهاية الأسبوع في صحيفة "صنداي إكسبريس".
عندما انفجرت أحداث العنف في مدن وأحياء السود عام 1984، تحول كارتر إلى صحيفة "جوهانسبرغ ستار" وأنضم إلى فريق من المصورين البيض الشباب، الذين اختاروا تغطية أحداث العنف، التي كانت في السابق تقتصر على المصورين السود. وكتبت مجلة "تايم" الأمريكية حول تلك المجموعة من المصورين البيض الشباب الذين أطلقوا على أنفسهم اسم "نادي بانغ بانغ" تقول "وضعوا أنفسهم في مواجهة الخطر، حيث اعتقلوا عدة مرات لكنهم لم يتخلوا عن عملهم، وكانوا على استعداد للتضحية بأنفسهم من أجل ما آمنوا به".
وعندما انفجرت الحرب الأهلية بين "حزب المؤتمر الأفريقي" بقيادة نيسلون مانديلا، وحزب الحرية المساند من طرف "الزولو" كان من الصعب أن يعمل مصور أبيض وحده، لذلك اختار كارتر أن يعمل مع ثلاثة مصورين من زملائه البيض، وهم "كين اوستربرويك" و"قريك مارنوفيش" و"جوا سيلفا" وراحوا يتنقلون ما بين مدينتي "سويتو" و"توكوزا".
خلال تلك الفترة ونظراً لخطورة المهمة، وما يواجهه المصورون الذين يتخصصون في تصوير أعمال العنف، لم يقو كارتر على تحمل المشاهد البشعة التي كانت تلتقطها عدسته أو عدسة زملائه، ومن ذلك أن مشيعين كانوا يسيرون خلف جنازة أحدهم قتل في أحداث العنف بين السود، وظهر شاب وطرحوه أرضاً ثم أطلقوا عليه الرصاص وأردوه قتيلاً، ثم دهسوا جثته بسياراتهم وأحرقوها، وكان إلى جانب كارتر زميله جوا سيلفا، تلك الصورة سيقول عنها سيلفا "الصورة الأولى التي التقطتها تبين الشاب الأسود على الأرض، والجموع تقول له إنه سيقتل، كنا محظوظين لأننا ابتعدنا بعد ذلك".
في منتصف الثمانينيات التقط كارتر صورة إعدام رجل أسود عن طريق ما يعرف "إطار العنق" وهي طريقة في غاية البشاعة تقضي بوضع إطار مطاطي لسيارةبداخله كمية من البنزين، حول عنق الشخص ثم يشعلون فيه النار، ويموت الضحية احتراقاً بعد تعذيب قاس.
وكان على كارتر أن يضع هذه المشاهد الموغلة في البشاعة داخل جوف كاميرته، وحتى ينسى أو يتناسى مشاهد العنف المروعة لجأ إلى تعاطي المخدرات، الحشيش (الماريخونا) في البداية، ثم المخدرات الصلبة بعد ذلك. وعلى الرغم من هذه الظروف الصعبة واصل "كيفين كارتر" عمله، وتنقل بين عدة صحف ومجلات.
وفي مارس 1993، سيقرر كارتر وزميله جوا سيلفا، وهو في الأصل برتغالي، السفر إلى بلادنا لتصوير كارثة المجاعة، حيث سيرافقون فريقاً من الأمم المتحدة كان يعمل ضمن مشروع "شريان الحياة" لإغاثة ضحايا تلك المجاعة في جنوب السودان.
هناك سيلتقط كيفين كارتر الصورة التي هزت العالم.



عن"لأخبار السودانية"

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.