عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

يفترض أن يتوجه غداً الناخبون نحو صناديق الاقتراع. لعلها لحظة رائعة أن يقرر الناس من هم حكامهم، لا أن تقرر فئة ما أياً كانت مرجعياتها أن تحكم الناس وفي ظنها أنها الأجدر أكثر من غيرها، وهي الوحيدة التي تملك الحقيقة. كان سيكون رائعاً أن تكون انتخابات حرة ونزيهة قولاً وفعلاً ، لكنها قطعاً ليست كذلك، لان من يوجدون في السلطة قالوا بصريح العبارة إنهم " بانتخابات أو بغيرها سيبقون حيث هم ". هذه لغة لا تستعمل الا بين " السادة  والعبيد" . هم ليسوا " سادة" ونحن لن نكون " عبيداً" قط.

لا أزيد.

أنتقل الى موضوع ذي صلة.

تلقيت رسالة غاضبة من قارئ ، احتفظ باسمه في إطار التزام مهني، لانني ببساطة لم أستأذنه في نشر خلاصات لرسالته، على الرغم من أنها تطفح بالاتهامات.

قلبت الأمر من كافة وجوهه، ووجدت أنه من اللائق الرد عليه علناً بدلاً من كتابة رد شخصي ، خاصة انه ربما يوجد من يعتقد الاعتقاد نفسه، لماذا اذاً لا تتحول المسألة الى قضية عامة. ربما يقول قائل، هل كل ما وصلت بريدنا رسالة غاضبة أو محتدة أو حافلة بالاتهامات، ننقل فحواها للناس ونحتكم اليهم. وجوابي، وماذا يضير. وفي ظني أن نقل الحوارات غير العلنية الى حوار مفتوح فيها بعض الفائدة إن لم يكن فيه كل الفائدة، اليست " الثقافة الديمقراطية" هي في عمقها القبول بالآخر وبما يقول ويعتقد، والعمل برأيه اذا سايرته أغلبية، واحترام اجتهاده إذا قبلت به اقلية.

أنتقل الآن الى رسالة القارئ ، وأعيد صياغة ما قال دون أن يخل ذلك بالمعنى، أفعل ذلك لانه في بعض الأحيان دفع  الغضب صاحبها الى أقصى حدوده ، حتى خرج الحديث عن اللياقة المفترضة، وارد عليها نقطة تلو أخرى، وفقرة بعد فقرة . 

*يعتقد القاريء صاحب الرسالة إن المقال الذي نشر الاسبوع الماضي تحت عنوان "أيها الحكوميون والمعارضون والشماليون ..الحركة الشعبية تلاعبت بكم " كان " محشواً بالاساءات لقيادات الأحزاب الوطنية والحركة الشعبية وبشكل أخف للمؤتمر الوطني ".

- أعتقد جازماً، على الرغم من أنني لم انتم عضوياً الى أي حزب في يوم من الايام ، وذلك كان اختياراً شخصياً ، وليس انتقاصاً من هذه الأحزاب ودورها الاساسي في الحياة الديمقراطية، أن الديمقراطية تعني بالتأكيد تعدد في المواقف والآراء ، وبالتالي فإن دور الاحزاب يبقى حيوياً في الممارسة الديمقراطية ، وبالتالي فإن الاساءة هنا ليس فقط غير مقبولة بل تتناقض أصلا مع الفهم السليم للديمقراطية ، وبالتالي فإن الموقف الصحيح لاي شخص مستقل، هو البقاء على مسافة واحدة من جميع التيارات والقوى والأحزاب السياسية، وبالتالي لا يوجد اختلاف " ثقيل" او " خفيف" مع هذا التيار او ذاك. ثم انني في المقال المشار اليه انتقدت طبيعة  التحالف بين احزاب المعارضة من جهة مع الحركة الشعبية، وهو حزب يريد ان يكون " معارضاً" على ان لا تحرمه هذه " المعارضة" من جنة السلطة وامتيازاتها. وقلت إنه تحالف مهلهل، ودليلي على ذلك أن هذه الاحزاب لم تتبن موقفاً موحداً من الانتخابات ، بل توزعت مواقفها بين المشاركة والمقاطعة.

 ألم يحدث هذا؟

 وإزاء ذلك كيف نسمى ما حدث، هل نقول إنه تحالف متماسك ام مهلهل.

* يقول القاريء " انتم صحفيو هذه الأيام تقلدون الكتاب الغربيين بمحاولة التحليل والفرق ان تحليلاتكم تتميز بعدم النضج وتعتمد على الخيال المحض".

- هذا قول فيه الكثير من التعسف. لماذا؟

 إذا كان القاريء الكريم، يعتقد أن الكتاب الغربيين لديهم قدرة على التحليل أكثر منا، هذا رأيه، لكن المؤكد أن الصحافي الذي ينتمي الى البيئة نفسها هو الأقدر على الفهم من اي صحافي آخر له مرجعيات ومناهج مغايرة للتحليل، لان الصحافي إبن البيئة يستطيع التقاط وفهم ما يمور ويتفاعل في بيئته أكثر من الآخرين.

*يقول القاريء "قيادات الأحزاب لعلمك هي قيادات وطنية لم ينهبوا  كما يحدث في الأنظمة الشمولية".

- انا لم اقل ذلك قط. ولم اتهم قيادات الأحزاب بانها، نهبت، وحتى على افتراض ان هناك من " نهب" سواء في مراحل الديمقراطية، أو في ظل الانظمة الشمولية وهذا قد حدث بالفعل، فإن " النهب" خيانة للناس وللوطن.

* يقول القاريء " السودان الآن في مفترق طرق وكلنا نسير نحو الهاوية والشيء الإيجابي الوحيد هو ما يفعله ناس الأحزاب "

- لا اتمنى مطلقاً أن يسير وطننا نحو هاوية في كل الاحوال، وإذا كان " ناس الأحزاب" يفعلون شيئاً إيجابياً، اي الدفع بالبلاد نحو الانتقال الديمقراطي، هذا بالضبط ، ما يتمناه كل ديمقراطي في هذا الوطن .

* ثم يقول القاريء" الآن هناك ندوات توعية بامكانيات محدودة ولكن بفعالية لتوعية الناس. ثم تأتي انت بدون مناسبة تشم ناس الأحزاب، و لتعلم ان السودان يمر بمرحلة دقيقة للغاية وعندما استمع لليلة سياسية تبصرني بمساويء الإنقاذ ولماذا يجب عدم التصويت للبشير اتحمس، تجيء انت و بدون اسباب ومعلومات مؤكدة تشرح في ناس الأحزاب وتسىء لقياداتهم ".

- قلت في المقال المشار اليه "انني كنت اتمنى أن تفعل الأحزاب ما فعله الاصلاحيون في ايران، اي لا يكون الهدف هو الفوز في الانتخابات طالما أن شروط إجراء اقتراع حر ونزيه لم تتوفر، بل يكفي أن تهزم النظام في الشارع وبهدلة شرعيته" ولا اعرف اين تكمن الاساءة في هذا الموقف.

*ثم يطرح القاريء اتهاماً في شكل سؤال ويقول " هل تستطيع أن تقول لنا هل قدم لك " المؤتمر الوطني" اموالاً لقاء هذا المقال ام لا ".

- أقول في رد مباشر على هذا التهمة الثقيلة، أي الارتشاء ، إذا كان هذا هو الغرض لما كتبت، توجد في المقال نفسه، فقرة أعيد نقلها بالحرف " كان ما حدث عام 2005، أن اعتذر جون قرنق "لحلفائه" في التجمع الوطني الديمقراطي" بانه حتى وجودهم كمراقبين في نيفاشا غير مرغوب فيه. وتجرع قادة ذلك الكيان المهانات، وهم يلاحظون أن سوداناً آخر تتم صياغته، وان ليس لهم فيه سوى فتات عرضه عليهم أحد قادة النظام في لقاء مهين في القاهرة حين قال لهم " المناصب الحكومية محسومة، واذا كان هناك من له مشكلة مالية سنحلها".

هذا ما كتبت بالحرف. ثم يا سيدي الكريم، هل تعتقد ان 35 سنة خارج الوطن، يمكن أن تختزل في مقال يكتب وثمن يتلقاه كاتبه، هنا أظن انك اختزلت الاشياء اختزالاً مهيناً. نحن يا سيدي الكريم لسنا في سوق نخاسة، لنكتب مقالات ونقبض ثمنها مالاً. الأمر قطعاً ليس هكذا، ولايمكنه أن يكون هكذا إطلاقاً. المؤكد أن الوطنية والولاء للشعب وحب الوطن، هي مواقف غير قابلة للمساومات، سواء كانت مناصب أو اموال. كن مطمئناً ايها القاريء الكريم أنني لا اعرف حتى  أين يوجد مقر حزب " المؤتمر الوطني" في بلدنا الحبيب، فما بالك بان أكتب لأقبض.

*ثم يقول القاريء الكريم"انتم الصحفيون بتوجيهات من المؤتمر الوطني تبثوا هذه السموم للحيلولة دون قيام جبهة عريضة شمالية جنوبية ضد الديكتاتورية والتجهيل الذي سمح لامثالك أن يكونوا صحفيين".

-أقول إنني التقيت ثلاثة فقط من قادة المؤتمر الوطني خارج السودان، وهناك شهود ، وحديثي معهم لم يخرج من نطاق فكرة جوهرية  مؤداها " لا حل لكم سوى ديمقراطية تعددية وانتخابات نزيهة تقبلون بنتائجها" واشهد الله انهم لم يطلبوا مني أن أبث سموماً، او ما الى ذلك ، وفي الحالات الثلاث كنا نفترق على خلاف شاسع. أما ان يكون التجهيل هو الذي جعل من أمثالي " صحافيين" ، لعلني اقول بكثر من الأسى ، انني أصبحت صحافياً علماً وممارسة خارج وطني وما زلت. ولم يجعل مني اي احد في سوداننا العزيز صحافياً، وما كان ليضيرني ذلك إذا كان قد حدث.

*يقول القاريء " من الذي قال لك إن الحركة الشعبية تعتقد ان المؤتمر الوطني هو الجهة الوحيدة القادرة على الإيفاء باستحقاقات اتفاقية نيفاشا. ومن الذي قال لك إن الحركة رفضت وجود التجمع كمراقبين، عندما تكتب مقالاً يجب ان تجمع مستندات او شهادات ذات مصداقية عالية. وهي طريقة تحليل الكتاب في "واشنطون بوست" و"نيويورك تايمز" تراعي كل ضوابط و طرق البحث العلمي، ليس فقط تكتبوا من خيالاتكم اى شيء كما تفعل انت وامثالك من الصحفيين الجدد".

- لن ارد على الفقرة الاولى، لكن لنترك الوقت للوقت، وسنرى كيف ستسير الامور حتى موعد استفتاء الجنوبيين. أما القول بإن الحركة لم ترفض وجود التجمع كمراقبين اثناء مفاوضات نيفاشا ، فإني اترك الأمر لمن حضر وشارك، لان هناك شهود يمكن ان يقولوا إذا كنت قد كتبت عن وقائع أو سطرت أوهاماً. أما مسالة " الصحافيين الجدد" فهذه  وبكل صراحة لم افهم ماذا تعني. كل ما اقوله في هذا الصدد أنني امارس هذه المهنة منذ مايو 1977 .

ولا أزيد.

*يختم القاريء الكريم قائلاً "الله يهديك و يهدى أمثالك من الكتاب "

-أقول آمين، لأن الهداية مطلوبة للجميع.

 

 

الأحداث"

 

مقالات سابقة

جميع المقالات السابقة والمنشورة في موقع الجالية السودانية في منطقة واشنطن الكبرى  يمكن الاطلاع عليها عبر هذا الرابط

http://www.sacdo.com/web/forum/forum_topics_author.asp?fid=1&sacdoid=talha.gibriel&sacdoname=%D8%E1%CD%C9%20%CC%C8%D1%ED%E1