عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

زرت البحرين زيارة لم تكن مقررة أو مقدرة. رحلة طويلة، حتى لا أقول مرهقة، من المحيط الى الخليج. تلقيت دعوة من "النادي السوداني" في البحرين لحضور" ملتقى الطيب صالح" . ثلاثة ايام خصصت لتذكر الطيب صالح الذي غادر دنيانا في مثل هذا الشهر من السنة الماضية.

كتب الطيب صالح مرة يقول " اذا وفاني الأجل الآن عزائي أنني عملت ما يكفي وإذا قدر لي أن أعيش سنوات اخرى فان لدي ما يكفي من العمل" كان وقتها يتحدث عن كاتب اوربي ، لكنني وجدت في الواقع أنه يتحدث عن نفسه. لم يكن الطيب صالح يهاب الموت على الاطلاق، وواجه هذا الموت حين حانت اللحظة بهدوء شديد ورباطة جأش، قطعاً كان لديه الكثير بالفعل الذي يريد ان يكتبه، لكن هكذا شاءت الأقدار.

عندما وصلت الى مطار المنامة ، وجدت مندوباً من السفارة السودانية في الانتظار، شخص لطيف وودود ، ساعدني في المرور عبر بوابات الجمارك والجوازات في يسر. لاول مرة يحدث أن سفارة من سفارات هذا " الوطن الحبيب اللعين" كما كان يطلق عليه الطيب صالح تقدم لي خدمة خارج إطار الخدمات القنصلية المعتادة. كانت السفارات في سنوات مضت لا تقدم لنا شيئاً سوى رصد تحركاتنا، ولا لوم عليهم في ذلك ، كل منا يعتقد انه يقوم بالعمل الصحيح، إذ نحن من وجهة نظرهم لسنا سواء معارضين للنظام. ولعل المفارقة أن المرة الوحيدة التي اعتقلت فيها كانت بسبب "احتلال سفارة سودانية".

الآن هذا الموظف الودود، يحمل لافتة أمام باب الطائرة مكتوب عليها " ضيوف ملتقى الطيب صالح" ويرحب بي بحرارة، وانا المعارض للنظام الذي يمثله ، هو سوداني وانا كذلك ، اليست هذه هي المواطنة ؟  ترى من الذي تغير، السفارات ام الداعي لكم بالخير؟ المؤكد أن لا احد تغير ، لكنها الظروف هي التي تغيرت، لا انت ايها الفتى وجدت أن الأنظمة الشمولية باتت هي الخير، ولا هم يعتقدون انك محق. كنت دائماً أقول إن السفارة تمثل الوطن، وبقيت دائماً اتمنى أن يكون هذا هو منهج التعامل بين المواطن وسفارات بلده، لأن الوطن باق والأنظمة تتغير.

 هنا سأروي واقعة. كان من بين المدعوين للمشاركة في الملتقى الشاعر الديبلوماسي خالد فتح الرحمن، الذي استطاع ايام عمله في سفارة السودان في لندن أن ينسج علاقة مودة مع الطيب صالح ، وكان الرجل يكن له أيضاً تقديراً واحتراماً، وحين حدثني عنه لاول مرة قبل ان التقيه قال لي الطيب باسلوبه المعهود " خالد دى زول كويس" ولم يزد ، ولا انا طلبت منه المزيد. كنت حين اصمت يدرك بحسه الراقي ما يدور في ذهني ويقول " يا شقي الحال انت مشكلة".

سالني خالد فتح الرحمن ، الذي القى قصيدة معبرة في رثاء الطيب صالح ، اذا كنت التقيت الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل الذي حضر ايام الملتقي باعتباره " ضيف شرف" ، قلت له تصافحنا في الجلسة الافتتاحية للملتقى مصافحة عابرة، واقترح خالد فتح الرجمن ان نلتقي لقاءً مطولاً . كنت التقيت قبل ذلك مصطفى عثمان اسماعيل في منزل السفير السوداني في واشنطن اثناء دعوة عشاء اقامها على شرف وفد زار العاصمة الاميركية يقوده سلفا كير رئيس حكومة الجنوب، وحضرته يومئذٍ بصفتي رئيساً لاتحاد الصحافيين السودانيين في امريكا  ولم يتعد اللقاء مصافحة عابرة لم نتبادل خلالها حديث.

جلست بضعة دقائق مع مصطفى عثمان اسماعيل، قلت له إن الطيب صالح حدثني عنك أكثر من مرة ، إذ كان التقاه عدة مرات، وكان يقول في حقه كلاماً طيباً. وعلق قائلاً " انا اعرفك من خلال ما تكتب"، واضفت في إشارة أظن انه التقط دلالتها " خالد فتح الرحمن كان يسعى دائماً الى تجميل صورة النظام أمام الطيب صالح، وكان دوري أن أقوم بعكس ذلك".

ولعل من المفارقات ان الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل حرص على حضور جميع جلسات الملتقى ، حتى تلك الجلسة التي القيت فيها خلاصة للورقة التي طلب مني المساهمة بها ، واشتملت على فقرات من المقال الشهير " من اين جاء هؤلاء"وسمع مني تلميحاً وتصريحاً انتقادات للنظام.

حضر الجسلة الافتتاحية للملتقى محمد ابراهيم المطوع المستشار الثقافي لرئيس الوزراء البحريني ، والقى كلمة بليغة تحدث فيها عن أدب الطيب صالح وشخصيته. وكان مما قال إن العمامة التي اعتاد الطيب صالح ان يرتديها كانت توحي بانه يحمل " النيل الابيض" فوق رأسه.

وتحدث في الجلسة الافتتاحية بشير محمد صالح الشقيق الوحيد للطيب صالح والذي يعمل مستشاراً قانونياً في البحرين ، وعلى الرغم من ان الفارق بينه وبين الطيب 12 سنة في حساب الزمان، لكن حين ترى بشير تخال انك أمام الطيب نفسه بسبب الشبه وكأنه توأمه. والقى عبدالواحد عبدالله يوسف قصيدة مؤثرة في رثاء الطيب صالح ، وكان الطيب الذي تعرف عليه في العاصمة الاردنية عمان يكن له محبة متصلة زماناً ومكاناً.

أعد الملتقى النادي السوداني وبمشاركة بحرينية من طرف "مركز عبدالرحمن كانو الثقافي" لذلك جاء البرنامج مشاركة حقيقية بين الجانبين، بحيث ترأس البحرانيون معظم الجلسات وعقب اساتذة أجلاء على ما قدم من عروض، في حين قدم سودانيون اوراق الملتقى. 

قدم الورقة الاولى حسن أبشر الطيب وكانت عن " الأسلوب الروائي عند الطيب صالح" ، وحسن ابشر من أصدقاء الطيب القريبين ،وقد أشار الى ذلك في كتاب " على الدرب مع الطيب صالح " وكان دائماً يقول لي " حسن ابشر رجل صالح". وفي الجلسة الختامية للملتقى أعلن الدكتور حسن ابشر عن إنشاء مركز الطيب صالح الثقافي في الخرطوم.

وكان هو وراء إطلاق اسم "الطيب صالح" على أحد شوارع الخرطوم الرئيسية، بعد أن كادت المبادرة تقبرها البلادة البروقراطية. وتطلب الأمر سنة كاملة حتى يطلق أسم "الطيب صالح " على احد شوارع العاصمة السودانية، على الرغم من أصيلة المغربية على سبيل المثال أطلقت اسمه على أكبر حدائقها في الصيف الماضي. وفي ظني ان اسم " الطيب صالح" كان يفترض أن يطلق على إحدى المطارات الرئيسية في البلاد كما هو حال " مطار ليناردو دافنشي " في روما مثلاً ، على الاقل كان يفترض إطلاق اسمه على "مطار مروي" على سبيل المثال. وهذا اقل القليل، لكاتب جعلنا نقول للشعوب الاخرى بليس قليلاً من الفخر والاعتزاز باننا " من بلد الطيب صالح".

وتحدث في الملتقى الفنان الموهوب على مهدي عن تجربة عرس الزين في السينما، وهو الفيلم الذي قال مهدي إنه جعله يسير فوق البسارط الاحمر في مهرجان كان السينمائي. وكان رائعاً أن نشاهد لقطات من ذلك الفيلم حيث بدا فيه على مهدي فيه فتى يافعاً، يلعب الدور المركب لشخصية " الزين".

وتناول الدكتور محمد المهدي بشرى من زاوية نقدية وعلمية اعمال الطيب صالح ، خاصة ان الرجل اعد رسالته للدكتوراه عن هذه الاعمال.

وقدم التشكيلي ابراهيم الصلحي ورقة بعنوان "نبع الصفاء والمودة والحكمة" كما قدم الاعلامي على شمو ورقة حول " الطيب صالح المذيع" عقب عليها الصحافي محجوب عروة. وكان نصيبي أن اقدم ورقة عن "الطيب صالح كاتب المقالة الصحافي" ولا أنكر أنني عرجت متعمداً نحو مواقف الكاتب السياسية، وخاصة مقاله المدوي " من اين جاء هؤلاء الناس". وغردت الاذاعية روضة الحاج بقصيدة في رثاء الطيب.

كان البرنامج حافلاً، وشارك البحرانيون مشاركة مقدرة في تكريم ذكرى الطيب صالح. وكان حضور السودانيين وازناً. وكان لافتاً للانتباه حضور مجموعة من الشباب من الجنسين. كان من بين الفقرات المميزة عرض جزء من شريط وثائقي عن الطيب صالح . شريط ركز على ايام الطيب الاولى في كرمكول ، ومزج مزجاً فنياً بين أعمال الكاتب خاصة رواية " عرس الزين" وبين تفاصيل حياته في قريته " كرمكول".

مرة كتب الطيب صالح يقول " كان كاتباً عظيم الجاذبية، يجمع الى ذكائه وعلمه، روح الفكاهة وسعة الافق والثقة في  قدرة الإنسان على عمل الخير وكان يطرح أفكاره اللامعة باسلوب يحرك الخيال ويحفز على التفكير " .

أليس هذه هو الطيب صالح نفسه.  

 

 

 

 

"الأحداث"

مقالات سابقة

جميع المقالات السابقة والمنشورة في موقع الجالية السودانية في منطقة واشنطن الكبرى  يمكن الاطلاع عليها عبر هذا الرابط

http://www.sacdo.com/web/forum/forum_topics_author.asp?fid=1&sacdoid=talha.gibriel&sacdoname=%D8%E1%CD%C9%20%CC%C8%D1%ED%E1