دروب الناس
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كم من إنسان مفكر ومبدع وهب نفسه للتغيير وانسنة المجتمع فى السودان؟ كم فيهن وفيهم من اشجوا وجداننا بالحياة وعقولنا بالعصف والتأمل؟  سنوات اعمارهن واعمارهم وهبوها بمحبة وإيمان لأجل الوطن الذى نحلم به.
 انسان السودان الذى مابخل رغم الضيق والضنك فى الوقفة مع من انحازوا له، الشارع يعرف نبضه ويعرف بوعيه مهما حاول اعداء الحياة تغبيشه. انها ذاكرة المساندة والعضد التي عٌرف بها انسان السودان خاصة حين يتعلق الامر بمفكر مثل د. حيدر ابراهيم علي.
كل هذه الهبة الانسانية تشجي الروح والقلب ولكن، لابد من وقفة عن غياب المؤسسات، مؤسسة الثقافة والابداع. المؤسسات التي نافح لأجلها د. حيدر ابراهيم فى كل اطروحاته الفكرية وظل ماسكا بجمرة قلمه بتحليل ولا اعمق عن اسس الديمقراطية كاساس متين وضمانه اساسية لبناء مجتمع مؤسسي يكون فيه الانسان العمود الفقري للتنمية.
كيف تكون هناك مؤسسة ضمن مؤسسات (الدولة السودانية) تعني بامر الانسان المفكر والمبدع؟ كيف وهي غُيبت علي مر تاريخنا المعاصر؟ وجود اجسام بديلة لخدمة السلطة التي تتناوب علي كراسى الحكم العاجية لاتخدم سوى اغراضها وتابعيها ومواليها، ولينقرض العاج وسن الفيل فلا يهم اختلال التوازان البييئ ولاضرورة  لتنمية تستهدف الانسان!
جسم مثل وزارة الثقافة والاعلام كان له ان يتولي امر المبدعين ويسند (قفاهم). ولكن حين تغيبب الديمقراطية لايكون هناك وجود لمؤسسة تستند علي قانون مدني عادل. اليس العاملين والعاملات فى الوزارت المعنية من أهل الابداع؟ ازمة الابداع حين يتربط بالسلطة ومشروعها (التمكينى) يكون الاقصاء النتيجة الحتمية التي قد تشمل ايضا العاملين فيها. ازمة انهم مقيدين بقوانين مكبلة، فاى ابداع واى ثقافة تكون فى غياب الديمقراطية التي عمل عليها فكريا د. حيدر ابراهيم منذ اول طرقة وعي فى مسيرته الحافلة؟
مفكر مثل د. حيدر ابراهيم كان يبنغي ان يكون في  رعاية أعلي مؤسسة فى الدولة  هذا  فى بلاد تعترف بدروهم الرائد فى تنمية المجتمع المستدامة والعادلة وسلامة الدائم. وهب سنين من عمره النضر فى البحوث والكتابة، مشروع انساني نادر عمل عليه بصبر ومثابرة، ظل النحلة التي كم منحت العقول عسلها نورا وشفاء، كم اجترحت افكاره المؤسسة عقولنا وعصفت بها.
 لا يستطيع قلمي الكتابة عن منجزات د. حيدر ابراهيم ولا عن انسانه المتواضع الذى عرف بحدس المثقف الحقيقي ان (الجابرة) مع إنسان السودان هي التي مجدته فى قلوبهم.
غياب المؤسسة لم يمنع محبي د. حيدر من الوقوف بجانبة ولكن هذه الوقفة لاتنفصل عن مواصلة النضال لاجل مؤسسات سودانية تحترم الانسان وتقف لأجله ولأجل مشروعه النبيل الذى يصب فى نهر الحرية والتنمية والسلام.
كم من مبدعة ومبدع فى السودان وخارجة؟  فى ظل الظرف الطاحن والبلاد تباع شبرا شبرا وقضايا الخبز والحرية لايمكن مواصلة النضال لاجلها دون ان يكون هناك جسم يستفيد من كل التجارب التي كانت وماتزال تنهض فى شأن مشروع ثقافي انساني.
قيام مؤسسة تعني بشأن الابداع فى السودان ضرورة مُلحة، فكم منهن ومنهم فى مهاجرنا العريضة؟ لماذا لانستفيد من الحراك الموجود فى مهاجرنا التى تناثرنا فيها حبات خرز وتميمة حلم لاجل انسان السودان؟ كم فيها من امكانيات؟  كل من محاولات تعثرت لتجارب سابقة حاولت أن تؤسس لمشروع ثقافي مستمدا نواته من كل الخبرات السابقة. تعثرها لايعنى فشلها بل يعنى ان نجاحها يُكمن فى الاستفادة من اخفاقاتنا وان النجاح سيكون حتما حليفا لاصحاب المشاريع الواضحة الهدف والخطط والمنهج.
 دعم المبدعات والمبدعين تعنى به كل الدول التي تحترم مواطنيها وتؤمن ان الابداع ضرورة للروح ولعافية البدن، لذا خصصت دول عديدة تسودها  الديمقراطية  وزارات لاجلهم ومؤسسات لدعهم فى اوقات الصحة والعافية وليس فقط فى اوقات المرض والشدة. حراكنا فى تكوين جسم لن ينفصل عن دورنا فى الحراك المدني طالما سهلت العولمة فى احدى اهم ملامحها الايجابية هذا التواصل عبر الميديا الاجتماعية.
 التجارب التضامنية مع أهل الفن والابداع قالت بالدليل القاطع ان قدراتنا تتفجر طاقات للفعل. ولتكن ضمن اهداف هذا الجسم صندوق لدعم المبدعات والمبدعين خاصة فى اوقات الشدة، دين علينا نرده لهم من القلب محبة تمشي بيننا قولا وفعلا.
سيتعافي د. حيدر ابراهيم علي، سيتعافي بطاقات هذه المحبة التي عبر عنها من تربع علي قلوبهم وعيا فاعلا ومتسقا.  فقلب السودان سينبض فى قلبه عودة فى نضارة مشروعه الانساني. فعافية الوطن من عافية د. حيدر ابراهيم.


د. إشراقة مصطفي حامد
ممثلة الأدب العربي بالقلم النمساوي.