فوانيس

د. إشراقه مصطفى حامد

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

فيييا- النمسا

الاتجار بالبشر, القنبلة المؤقوتة  فى السودان (1)

مدخل:

المعرفة بقدر ماهى نعمة فهى شقاء, تشقيك ان لم تكن تملك ادواتك التى تستقيم وامر بلاد الناس الذين لهم تنتمى. سألتنى البروفسيرة رزينبيرغر فى  صيف 2001  ان كان بوسعى ان ابدأ بالتدريس فى كلية العلوم السياسية/ جامعة فيينا, حيث يمكننى ان انجز رسالة الدكتوراه وان توفر لىّ بعض من رزق كنت احتاجه زمانئيذ., غير ان لدىّ من البحوث فى قضايا المهاجرين والمهاجرات ما اتخذته المؤسسات فى فيينا مرجعا واساسا تنطلق منه فى صياغة حلولها لقضايا المهاجرين والمهاجرات من افريقيا والوطن العربى.

حيث قمت وبتمويل من مؤسسة الاندماج الفيناوية فى عام 1998 بدراسة  هى الاولى من نوعها عن قضايا الاندماج من وجهة نظر المرأة الافريقية اثمرت بان  يكون هناك مشروعا داخل احدى منظمات الارشاد للنساء المهاجرات تلجأ اليه كل امرأة افريقية حين تواجه باى مشكلة. نتاج كل ذلك من دراسات ونشاطات مختلفة  اثمرّ بجائزة الاعتراف التى نلتها من حكومة مقاطعة ليينز فى 2007 اعترافا بكل امرأة  تنتمى لجنوب الكرة الارضية

ولكل وجه سودانى يرمى بدلو التحية الصباحية.. صباح الخير ايها العالم الغريب!!

قلت لها يومها.. والعرض يبدو عظيما كفكرة ان اقف بكل تواريخى امام طلبة وطالبات اروبيات وان اقوم بتدريسهم فهذا قمة الاعتراف ليس بمقدراتى ومؤهلاتى  الفردية  فحسب ولكنى رأيتها واراها كثمرة  لجهود حركاتنا الانسانية  فى عوالمنا النامية.

كيف لىّ ان ادرس بلغة مازالت – تعتر- فى حلقى؟ سالتها وكنت اعرف بانى سوف استطيع انجاز هذا, الارادة, الارادة القوية والمصادمة ونواتى الاولى فى تلك البلاد السودان..

المحتوى هو المهم, وماستقدمينه للطلبة والطالبات,  عليك تنويرهم بمنهج علمى..قالت  محفزة لىّ. كانت روزينبيرغر مشرفه زمانها على بحث الدكتوراه والتى لولا سندها لما انجزته ونال مانال من جوائز واعترافات ونشره فى كتاب بتبرع من دار نشر المانية فى مارس 2009.

وبدأت بالتركيز على الهجرة وسياستها فى النمسا مقارنة بدول الاتحاد الاوربى, تناولت الموضوع طيلة فترة عملى كمحاضرة فى جامعة فيينا من 2001- 2006 قبل ان تدرك اقدامى ان مصيرها المزيد من نار المعارف. التعّلم حلزونى وعملية تبادلية, كان شعارى الذى رفعته يومها لطلابى وطالباتى وانا اقول لهم بالمانيتى ذات اللكنة الواضحة والتى احرص عليها تبيانا على مشروعية الاختلاف والاعتراف به كطريق لا سبيل من سلكه اعترافا بانسانيتنا وتنوعنا الثر.

وكان الاتجار بالبشر وخاصة النساء والاطفال احدى هذه المواد التى تفرغنا لها عدد من فصول دراسية, حيث النظام الاكاديمى هنا منفتح ومحرض على البحث بشفافية وركيزتنا كانت وظلت حرية البحث العلمى فى هذه البلاد, الحرية التى تنص عليها النمسا فى قوانينها ودستورها المستند على حق الانسان فى الحياة الكريمة وتمتعه بها.

تجربتى كمهاجرة تصدت لريح الهجرة الجارفة بازماتها العديدة نبهتنى وانا اضع ملحا حادقا على جراحات الهوية والعزلة والخوف وانعكاسات تجربتى وتجارب عديدة على  بلدى الاصل, نشرت اجزاء من كتاب تحت الطبع عن  المهجر واجتراحات الهوية  فى  حلقات عديدة  فى مجلة الخرطوم الجديدة فى صفحة باسم فوانيس.

هكذا بدأت صلتى على المستوى النظرى  بكارثة الاتجار بالبشر ومن هنا بدأ اهتمامى بها يتكاثف وبدأت اتابع  من حين لآخر كل مايصدر من اخبار ونشرات ودرويات فى هذا الموضوع, الى ان انفجر الامل يوما وحكومة فيينا- بارك الله فيها- تعلن عن طريق مكتب المرأة  ان هناك تمويلا لبحوث تهتم ببناء استراتيجيات لمكافحة الأتجار بالبشر.  لم اكن اعرف ان هذا الامر سوف يستغرقنى قلبا وعقلا وانه سيكون محور اهتماماتى فى مقبل الايام ومصدر رزقى من خلال توظيفى كمستشارة فى محاربة  الاتجار بالنساء فى احدى اقدم منظمات النمسا الطوعية التى ستحتفل بعيد ميلادها الخامس والعشرين فى الاول من اكتوبر القادم والتى قامت بتاسيسها مهاجرة ارجنتينية  بلغت من العمر الآن خبرات – وتمرات - مثمرة فى عقلى. ومازالت تؤدى عملها كمدير عام للمؤسسة التى اعمل فيها مستفيدة من كل خبراتها واحلامها  ان يكون لجنوب كرتنا الارضية مدى انسانى. ومركز التدخل لحماية النساء ضحايا الاتجار البشرى حيث اعمل ممول من وزارة الداخلية النمساوية وهى تولى هذا  الامر جل اهتماماتها الأمنية لحماية ضحايا الاتجار البشرى.

تشاورنا و-رفيقى زمانها- ايوب مصطفى عن امكانية التقديم بمقترح عن بحث اولى للبحث ماوراء الاخبار التى تنشر هنا وهناك عن اوضاع بعض النساء فى القاهرة؟ لفت انتباهى الى خطورة تناول هذا الامر خاصة وانه مازال من التابوهات الكبيرة التى يحرم الاقتراب منها ومع ذلك بدأنا وقمنا بالاتصال ببعض المهموميين بقضايا الانسان السودانى العادلة  وحقه فى الحياة الكريمة. قدمنا للتمويل وللاسف كان نصيب دول شرق اوربا  هو الفيصل باعتبار ان  الاتجار بالبشر وجلب النساء والاطفال خاصة من هذه الدول الى النمسا هو الهاجس الذى  يكاد يقضى على مضجع القائمين بامر سياسات الهجرة. هذا ومازالت مسودة البحث الاولى تسكن اضابير الارشيف الفيناوى.

ثم قدمت لاحدى الجامعات الاوربية العتيقة فى بريطانيا لانجاز رسالة عن كيفية بناء استراتيجيات لمكافحة الاتجار البشرى فى السودان وهدفى لم يكن الحصول على شهادة مابعد الدكتوراه بقدر ماكنت ومازلت اهدف الى وضع اساس نظرى يمكن ان يفتح دروبا موضوعية وعلمية لمعالجة جراحات هذه الكارثة الانسانية, ليس على مستوى السودان وفقط وانما على مستوى العالم.

هكذا ظل هذا الموضوع على مستواه النظرى احدى اهمّ ماشغلنى فى السنوات المنصرمة الى ان اتيح لىّ ان اجد فرصة للعمل فى مركز التدخل لحماية النساء ضحايا الاتجار البشرى وذلك فى بداية 2009. تجربة دونت  الكثير من تفاصيلها, وبقيت كل يوم بعد عودتى من العمل وانا اتكىء راسى المكدود بسيرة بلادى التى هناك ,  ابدأ فى قراءة ماوراء السطور حول اوضاع بعض المهاجرين والمهاجرات فى دول الخليج, مصر وعلى قمة القائمة لبنان, هذا لايستثنى اوضاعهن واوضاعهم فى  بعض الدول الأوربية.

ان اقرأ موضوعا يشنّ هجوما على بعض النساء فى دول الخليج واتهامهن بافعال الدعارة وعن بيوت مفتوحة فى القاهرة ورمى اللوم عليهن دون الغوص فيما وراء ذلك فهذا قمة الاجحاف والظلم ومحاولة لتبرئة الجهات المنظمة التى تدر مالا من وراء اذلالهن واذلالهم. هذا غير ان الاتجار بالبشر له انواع عديدة تختلف وتتداخل فى بعدها الاخير وهو انتهاك حقهم كبشر فى حياة كريمة, هذا ما ساتناوله فى الحلقات القادمة.

ظواهر كالشقق المفتوحة  موجودة لاشك ولكن اغلب ماكتب عجز من وجهة نظرى العلمية  والعملية ان يتناول هذا الموضوع بشفافية وتحليله بشكل علمى, فنحن لا نعرف بحكم القصور فى مجالات البحث العملى الموجه لخدمة المجتمع وتماسكه, ماوراء هذه الظواهر؟! وبدأت بتجميع بعض ماينشر على قلته وعلى علة طريقة التناول من وجهة نظرى الاّ انه يشير الى ان وراء ذلك عمليات منظمة ورائها مافيا منظمة تدر مالها- الحرام- مستغلة ظروف الفقر والقهر التى يعيشها هؤلاء.

احد اهمّ المشاريع التى اشرف عليها خارج اطار عملى وكاحدى همومى الاساسية هو ربط الفنون بقضايا المجتمع, حيث تقوم مجموعة  عالمية من فنانيين وفنانات تشكيليات بمعرض منطلقا من نصوص أدبية  بعنوان ( على نهر من دمع وبقايا اغنيات)  تناولت فيها قضايا الاتجار بالبشر, و شعارنا- الفن مرآة التنمية- وهى مجموعة سميناها

Halima Collectiv

حليمة , امى جدتى من أبى, لم اختار الاسم بل اختارته المجموعة التى قرأت كثيرا ماكتبته عن جدتى , وجه لنساء بلادى, الوجه الذى احببت وسكنّ تفاصيل عمرى.

نصوص نبعت من معايشات يومية, اكتبها فى محاولة لمداوة نفسى من خدوش سببها هذا العالم القبيح فى روحى وروح كل انسان مؤمن بجمال الحياة, نصوص هى عيون البنات الزائغه فى الفراغ, الخوف من المافيا وتهديد اهلهن, اكتب  ولا زالت عيون الطلفة الأفريقية  التى لم تتجاوز السادسة عشر من عمرها تطفىء كل ماينبت من امل, فماوراء هذا مافيا منظمة ولها ادواتها التدميرية وقد تعرض حياة العاملين والعاملات الى الخطر.

----------

يوم الخميس المنصرم 17 يونيو شاركت ممثلة لمنظمتى فى  الجلسة المغلقة  لمنظمات المجتمع المدنى لدول الاتحاد الاوربى  العاملة فى مجال حماية ضحايا الاتجار البشرى و صياغة  المقترحات واجازتها حول عملية التسخير فى العمل المنزلى والاسترقاق بشكل عام.

NGOs Meeting on the Occasion of the „ Alliance against Trafficking in Person“Conference on Unprotected Work, Invisible Exploitation: Trafficking for the Purpose of Domestic Servitude”

والذى  قامت بتنظيمه منظمة..

Organization for Security and Co- Operation in Europe

بعد انتهاء الجلسة  سألتنى احدى المشاركات الى اى البلاد الافريقية انتمى؟ قلت لها  لكل القارة الافريقية.

السودان القارة, ادركت وهى نفسها مهاجره من القارة الاسيوية ان تجربة الهجرة على علاتها  الاّ ان لها فوائد جمه اولها تجاوزنا للمحيط الضيق, محيط القبيلة والتعنصر, هذا ان  ادركت فوائد الانفتاح على شعوب العالم الذين نقتسم معهم الحلم بهواء معافى  لرئة المحبة والانسانية.

اخبرتنى بانها شاركت فى ورشة مع القوات النظامية  حيث تقيم فى دولة مجاورة, ان هذه الدول تسترعى الانتباه الى  وجود متاجرة بالبشر على قمتهم فى الوقت الراهن سودانيين وروانديين وبعض من دول القرن الافريقى.

اعرف  كما تعرف زميلتى ان التقرير الامريكى الصادر فى عام 2006 والذى جاء فى 290 صفحة وضع ستة دول باعتبارها الاكثر  تورطا فى هذه – الظاهرة- وهى فنزويلا, كوريا الشمالية, ايران, سوريا والسودان اضافة الى المملكة العربية السعودية ووجعنى قلبى وانا اقرأ عما ورد بما يعرف (بالمنطقة القذره}. لم تفت علىّ كدارسة ومتخصصة فى العلوم السياسية ماوراء هذه التسمية وربطها بدول بعينها من ضمنها السودان لم تكن السياسية الخارجية الامريكية راضية عنها.

الاّ ان هذا لن ينفى مطلقا ان يكون الاتجار بالبشر تجاوز مرحلة كونه ظاهرة فى السودان وفى البال مانشرته صحيفة الرأى العام بتاريخ 17 اكتوبر 2009 عن مايحدث فى ولاية البحر الاحمر وتهريب البشر والسلع والمخدرات. قرأت الخبر وتمنيت  تناول الموضوع من الجهات المختصه والتعامل معه برؤى علمية تهدف الى محاربة هذه المأساة الانسانية والتعامل مع الضحايا بانسانية وتوفير كل سبل الحماية لهم.

كانت فرحتى فى اقصاها حين  اطلعت ضمن ماينبغى الاطلاع عليه فى كل مايخص الاتجار بالبشر عموما, الخبر حول تكوين مجموعة سودانية عقدت اجتماعها الاول لمكافحة الاتجار بالبشر فى الأيام السابقة, بمبادرة من منظمة الهجرة العالمية ومفوضية شئون اللاجئيين وبدعم من حكومة السودان ومركز الهجرة التابع لشئون المغتربيين, اذن القنبلة المؤقوته فى طريقها للانفجار. تأخرت كثيرا وفى البال اطفالنا الذين تمّ تهريبهم  لفرنسا, فى البال ماقرأته عن وجود شركة  فى السودان لتزويج السودانيات وبتصديق رسمى لصاحبها المصرى, فى البال صور صغارنا  واستخدامهم فى سباق الجمال فى  بعض دول الخليج. فى البال  الحديث عن الشقق المغلقة وعن حال بعض السودانيات فى بعض البلاد العربية  واقسى مايجرح انسانيتنا اوضاع  السودانيين  فى لبنان وماتفجّر فى الايام الفائته وماقرأته هنا وهناك  عن شركات المافيا المنظمة فى الاتجار بانسانيتهم واقدارهم مستغلة فى ذلك عوزهم وحاجتهم للآمان.

لىّ ان اشكر  كل سنوات الخبرة وماقدمته لىّ  المعرفة فى النمسا من شقاء وشفاء. شفاء من مزواله  دفن الواقع فى رمال نعامة لا تمت لحالنا بصلة وشقاء فى تقبل نيران المعرفة والالمام  بما يحدث فى عالمنا عامة و السودان خاصة.

ساقوم فى سلسلة حلقات بتسليط الضوء على هذه الكارثة الانسانية ونشر  ماكتبته منذ ان بدأ اهتمامى بهذه القضية مرورا بتجارب صقلها مستفيدة من الإرث النظرى والعملى الذى اتاحته لىّ ظروف تجاربى العلمية والمهنية واضعة كل خبراتى ومؤهلاتى  لكل اشكال التعاون المثمر من اجل حياة كريمة لانسان السودان فى سبيل محاربة الاتجار البشرى وتشبيكنا مع كل المؤسسات العالمية التى تنطلق من ذات الهدف.

يتبع

Dr. Ishraga Mustafa HAMID

Counsellor

Intervention Centre for Trafficked Women

Vienna- Austria