أربعة نساء انتهت حياتهن بمأساة أليمة .... ثلاثة منهن انتحرن لاكتشافهن – في نهاية المطاف – لخديعة البطل لهن , والرابعة جين موريس زوجته اغتتلها  طعتا لأنها كانت  تخونه وتستفزه , وتتأبى عليه حتى بعد تزوجه بها . كانت جين موريس امرأة لا مبالية تبحث عن الموت بأي وسيلة فوجدت البطل خيرمن يمنحها له فقد كان هو الآخر لامبالي معتقدا في مسرح الوهم \ أكذوبة حياته الى حد التماهي فيه فلم يميز بين دوره على خشبة مسرحه الذي أنشأه بذاته وبين الحياة الواقعية .

نقول " قد أطال التمثيل فصعب عودته الى الواقع !!!!!

كانت شيلا غرينور احدى ضحاياه الاربعة من مجتمع انجليزي ريفي لا يقبل الارتباط بالأجنبي لا سيما الرجل الأسود غير أن شيلا لم تكترث للمقايس العنصرية والتعالي فاستسلمت لحبها للبطل مصطفى سعيد الذي أدرك ايمانها بمستقبل الطبقة العاملة . لم يهمه شيء – سوى أنانيته – فأغراها باستراتيجية اغراء- عطور الصندل والبخور الشرقي والعوالم الافريقية بمكنوناتها  وصورها , فوقعت في فخ حباله " كانت تتأملني كل مرة كأنها تكتشف شيئا جديدا . تقول لي ما أروع لونك الأسود , لون السحر والغموض والأعمال الفاضحة ......".

أثر أن دخل الراوي غرفة البطل كان كل ملمح وصورة فيها – كصور ضحاياه الأربع من النساء – يضيئ ذاكرته   -كمصباح يدوي  - فيستحضر  حياة ومغامرات هؤلاء النساء مع البطل .

ما أن وضع الراوي صورة شيلا غرينود  الجميلة السابققة الذكر  , الا وانتدت يده الى صورة ضحية أخرى – ايزابيل سيمور – فتذكر ما رواه البطل عنها , سيدة متزوجة من جراح ناجح , قضت معه أحدى عشر عاما في حياة زوجية سعيدة فاصطادها البطل .

كانت ايزابيل سيمور مريضة بالسرطان تبحث عن السعادة بأي شكل كان حتئى تنسى ألم هذا الداء العضال فوجدتها عند البطل المتمرس في الأكاذيب والوهم .

وفي المحكمة لم يشن  زوجها الجراح عداءا ضد البطل ولكنه أبدى فقط حزنه لفقد زوجته. بارحت ايزابيل سيمور مسرح الحياة تاركة رسالة اعتذار وطلب صفح من زوجها . لقد اعترفت له قبل موتها بعلاقتها بالبطل مصطفى سعيد , أما هو فزوج  صفوح  لم يثأر من البطل وانما كان ينظر الى الأمور بموضوعية في محكمة الأولدبيلي . كان شاهد دفاع لا اتهام ...." أما البطل مصطفى سعيد فكان يرى في كل دفاع عنه تآمر عليه ليسجن فيعذب , بدلا عن الحكم  بالموت الذي جبن من تنفيذه بنفسه منذ أن شهقت جين موريس زوجته وهو يقتلها طعنا قائلة " تعال معي .... لا تتركني لوحدي ..... كانت حياتي وقتها قد اكتملت وما من ثمة داع للبقاء ....."

يقول الراوي وهو يلتقط صور ضحايا البطل واحدة تلو أخرى ويتذكر مجرى الأحداث وماأساتها " والتقط صورة في اطار من الجلد, هذه آن همند ...." كانت آن  " ابنة كولونيل من عائلة أرستقراطية تدرس الفلسفات الشرقية ومترددة  بين اعتناق الاسلام والبوذية فاصطادها البطل مغريا لها بتراث الشرق – وأشعار أبو نواس – وبغرفته المسحورة بالعطور , والتمناثيل الافريقية والخطوط العربية فأوهمها بقصص خيالية حتى أصبح الوهم حقيقة في واقعها  والعكس تماما . قلب البطل الأدوار في استراتيجية اغراءه فجعلها الخادمة وهو السيد \المستعمر " قلت لها بصوت آمر " تعالي

    فأجابتني بصوت خفيض " سمعا    يا مولاي ........"

ومثلما تركت شيلا غرينور رسالة وداع لاكتشافها للا حبه لها ومسرح وهمه تركت آن همند كذلك " وجدوها في شقتها في هامستد ميتة انتحارا بالغاز ورسالة تقول فيها " مستر سعيد لعنة الله عليك " هكذا كانت نهايتها حينما اكتشفت خديعة البطل لها , وخواء مسرح الوهم الذي أنشأه ومهدت له دون أن تدري معنية الأمر في  آخر مطاف 

كان الراوي ينتقل ببصره في متحف الشمع \مسرح الوهم \  غرفة            البطل

فما أن أبصر صورة شيلا غرينود , وآن همند , وايزابيل سيمور , الا والتفتت نظراته بصورة البطل اليافع السن مع عائلة روبنسون في القاهرة . كانت مسز روبنسون تكاتب الراوي متفقدة لأسرته " زوجته وولديه .كانت مسز روبنسون  بمثابة الأم النموذجية للبطل   اذ منحته الحب والاهتمام وكانت حاضرة في محاكمته . لقد حذرته من جين موريس فلم يهتم بتحذيرها ,وبكي على صدرها حينما حكم عليه بالسجن لمدة سبعة أعوام . تذكر الراوي كل هذا وهو يسرح نظره في صورتها وزوجها مستر روبنسون المستشرق الذي أحب القاهرة وأسلم ودفن في مقبرة الأمام الشافعي وبعد وفاته شرعت مسز روبنسون في كتابة سيرة حياته وحياة البطل " انني أشعل نفسي بتأليف كتاب عن حياتنا ...." وتقول واصفة للبطل " .... كان مشهورا غير قادر على تقبل السعادة الا لمن أحبهم وأحبوه حبا حقيقيا مثلي ( وزوجي ) ..... لقد لفت  الأنظار هنا الى البؤس الذي يعيش فيه أبناء قومه سأكتب عن الدور العطيم الذي لعبه تحت وصايتنا كمستعمرين ......

..... لقد كان طفلا معذبا ولكنه أدخل على قلبي وقلب زوجي سعادة لا حد لها ....."

نعم لقد كان البطل مأساة نتيجة طفولته الحزينة " برود أمه, وموت أبيه مبكرة , وانعدام الأهل والأقارب حواليه , فنشأ وسافر محتذيا ذاته كنموذج فأخطأ وفشل اجتماعيا , ولم يتخلص من أنانيته , ودوره كممثل في الحياة ورده المتطرف على الاستعمار " معادلة الجنس – الاستعمار" الى ان بارح الحياة انتحارا  .

بعد ان تمعن الراوي في  هذه الصور الشخصية   للنساء الثلاث   وعائلة روبنسون  تذكر  حسنة أرملة البطل  و حبه لها , ورحيلها من الحياة منتحرة وقاتلة ل ود الريس  لواد اهل قرية ود حامد  لحريتها وتقرير مصيرها "   يقول الراوي متذكرا للبطل .".... لا يوجد عدل في الدنيا ولا اعتدال          

وأنا أحس بالمرارة والحقد , فيعد هؤلاء الضحايا جميعا توج حياته بضحية أخرى , حسنة بنت محمود المرأة الوحيدة التي أحببتها

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]