- برنس !!

مترددة أتت نبرات صوتها الناعم عبر الأثير .لم أصدق مسمعي فقد  حفرت في ثنايا  ذاكرتي  بصوتها , بأحرف برنس , منقبة عن معبد حب غريق .
ما من أحد سواها يدللني بهذا الاسم . لأكثر من عشرين عاماً وأنا قيد هذا الحب الغريب لامرأة أكثر غرابة ودهشة من دهشة ابني الصغير حينما رأى البحر لأول مرة .
- برنس !
- جانيت .
- عدت من أمريكا من ( نيو أورلينس") لأراك أنا الآن في القاعدة الأمريكية في مدينة فلدا " ولكن .... لكن .... ما هذه الأصوات حولك؟ أأمرأة معك ؟
- لا هذا صوت الاسطوانة من بعيد .
لم أعش حباً حقيقياً مثل هذا الحب . عادت دون أن تخطرني من قبل . من أين أنت برقم هاتفي ؟لم نعش  معاً عذا شهرين فقط ألا إن حباً سرمدياً ظل يدفع بي دون يوصله في يم عظيم . إلى أين !الى أين بحق السماء ؟ لم تسألني جانيت أن تزوجت أو حظيت بطفل أو ماذا طرأ في حياتي بعد أن تفارقنا لا لخيارنا  منذ عشرين عاماً. ونيف . كنت أدرك في قرارة نفسي  بأن هذه الأنثى سرمداً وان اتت به صدفة  عابرة . امرأة سمراء لامعة الأهاب ساحرة العينين ضامرة الكشح وحلوة المبسم
.كانت تحب ان حدثها عن ثلاثةا اساطين  : تهراق , عنترة , وكافور الأخنيدي ".
بشغف ظلت  تسألني عن عراقة تاريخ السود في السودان وإفريقيا فكنت أحدثها باعجاب عن هؤلاء العظماء وتاريخ الفراعنة السود وأحياناً أضيف من عندي وأوور الحقائق من فرط إعجابي واعتزازي . كانت تتوسد ساعدي وتتألم لعدم معرفة السود بأمريكا لمثل هذه الأمجاد والشخصيات . حدثتني بدورها عن توني مورسن الأديبة الأمريكية وعن ابراهام لنكولن ومأساة الهنود الحمر والتنقيب عن الذهب في غرب امريكا  .
- برنس : أتسمعني مالك لا ترد ؟
- أسمعك يا جانيت .
- سأكون مساءا في مطار برلين .
ثم أغلقت الخط . هكذا هي لم تتغير ولم يتبدل حبي لها .
دارت الأسطوانة من جديد ل "ري شارلس " وبيري وايت . أعرف أنها مثلي تحب  الأخير منهما  كثيراً  . أشعلت أكثر من شمعة وعطرت الشقة ورتبتها وأرتديت سترة السهرة الزرقاء الأنيقة وربطة العنق البيضاء  . فعلت الكثير المنير في هذا المساء الوديع. انتظرتها طويلاً ...ز لم تأت تفحصت في وجوه المسافرين وأنا أحمل باقة ورد .اتبتسمت اكثر من  سيدة  في وجهي فخفق قلبي لظني بانها جانيت وقد تغيرت بفعل السنين ألا سراعاً ما يخيب تهياي اذ تنعطف لتطوق مستقبل آخر أو تركز بدعة نظراتها  على باقة الورد . هاتفت, في ذات المساء , صديق أمريكي لي   وسألته إن كان يعرف مكانها , أجاب ضاحكاً بأن جانيت "امرأة غريبة لم تتغير منذ عمله معها في الجيش الأمريكي .
- آسف لا أستطيع مأزرتك , ولكن سأعطيك هاتف شخص عمل معها في نيو أولينس يمكنك مهاتفته .
كنت قد قررت أن أعيش حياتي مع أسرتي بهدوء وفرح بقدر موسوعي في منآى عن هوج العاطفة  والارهاق النفسي . أن أغلق دفتر الحزن. ألا إن هذا لم يكن ممكناً كما يبدو !!بعد ثلاثة أشهر على وجه التحديد من  مكالمة جانيت عرفت بأنها "توفيت " في حادث حركة وهي تحاول اجتياز سيارة بدراجتها البخارية   في طريقها إلى مطار فرانكفورت لتحلق من ثم الى برلين لرؤيتئ .
أدرت الأسطوانة الأخيرة لبيري وايت " التي كانت تحب الاستماع اليها         ونظرت إلى شمعة أوقدتها لها تتراقص في موجات نسيم منساب عبر نافذتي المشرعة . قلت لها في آخر لقائنا بأنني أبغض الوداع . ضحكت وقالت لي وهي تردد أغنية بيري وايت :
أفضل حب , هو الحب الذي نسأل عنه , حينما ينصرم . آه لو كنت أدرك ذالك  ,اه  لو كنت ... لما رغبت فيه ).
كل شيئ حولي يذكر بها .هانا الان وحدي جوار مقعدها الشاغر اصغي لاغنيتها  عينها , تنساب حزينة . كل اهة ,  حرف ,نغمة , وايقاع يزحم فضاء غرفتي  يعيدني اليها
فاردد في سري كلمات سطرتها لها من فرط حنيني

أعوذ بك
من أرق
يا منقذي وحيرتي
حين يغلبني الحنين , إلى رؤاك
فأزفه
حلما سرمديا
على صروحه  نلتقي
أعوذ بك منك
حين بصبح المساء شرفة
للعاشقين
يثمر الحنين
في رنين نخبهم
وأنا هنا
مفرد ,
أبصر السنين بيننا 
أبحرت
في قارب من ورق


Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]