ها هو غيرهارد شرودر"المستشار الألماني السابق يعود مجددا الى الساحة السياسية الألمانية ويؤكد في أكثر من لقاء صحفي في ألمانيا على احتمال حزبه الاجتماعي ( اس بي دي )المعارض في الدورة  البرلمانية القادمة عام 2013.كأن وقد نية المستشار في إحدى لقاءاته بأن احتمال انتصار الحزب الاجتماعي الفرنسي بفرنسا لا يلزم حزبه بإتباع خطته لاسسيما رفع ضرائب الأثرياء أي 75 %. يقول المستشار بان مثل هذا المطلب  غير واقعي  كما ان عدم إتباعه في ألمانيا لا يعني التواطؤ والتعاضد مع الأثرياء(الطبقة تاأسمالية ) ضد الفقراء و الطبقة الوسطى !!
في هذا المقال نقرأ أجندة (2090)التي تقدم  بها شرودر المستشار الالماني السابق  لحزبه الاحتماعي الالماني.
يبدو أن التفكير في مستقبل ألمانيا الاقتصادي أصبح من الأجندة الراهنة في البرلمان الألماني – لاسيما في لائحة أعمال حزب أل " أس. بي. دي" المعارض. أعلن غيرهارد شرودر المستشار الألماني السابق عن تصوره لمشروع أجندة(2030) في الصحيفة التجارية وكذلك في بعض الفضائيات الألمانية . اختصر المستشار تصوره ل أجندة 2030 " في ثلاث نقاط تتمثل  في رفع( زيادة) نسبة النساء في الإدارات العليا كمجلس المراقبة ,وتحديد سن 67 سنا للدخول في المعاش وفتح باب الهجرة للكوادر الأجنبية المؤهلة ودعم تعليم الأجانب بألمانيا. يقول شرودر منزعجا في إحدى لقاءاته بخصوص أجندة"2030" بأن حزبه/أس ب يدي/ يثير حوارات عدة حول تعديل مسارالسياسة الالمانية على عدة مستويات ولكن مثل هذه الحوارات لا تقيد المانيا بشيئ   لأن الأهم هو دعم الاقتصاد الألماني وتوفير الكوادر المؤهلة بألمانيا لحوجتها  إليها وكذالك الى  برنامج إصلاحي كأجندة 2030. هذا ومن جانب آخر أكد المستشار على ضرورة قيادة حزب أل "أس ب يدي" من المنتصف دون ميول إلى أجنحة  اليمين أو اليسار فهذا الحزب ثري جدا بمقترحات الاقتصاد وموازنته بالوضع الاجتماعي مما يؤكد هذا المنحى أو كما يقولالمستشار ( لا يتم هذا التوفيق الا  بقيادة الحزب من المنتصف).اما د الحزبان الحاكمان( الاتحادي وأل أف دي بي" )فقد اكذا على ضرورة فتح باب هجرة الكوادر المؤهلة إلى ألمانيا ودعم تعليم الأجانب لاسيما أبناءهم "الجيل الجديد عمادمستقبل ألمانيا"يقول المتحدث الرسمي للحزب الائتلافي الحاكم "أن مثل مقترح غيرهارد شرودر 2030" لا يتعدى كون أنه حرث في حقول محروثة لأن تحديد سن المعاش ودعم التعليم وفتح باب الهجرة للكوادر الأجنبية المؤهلة وكذلك زيادة نسبة النساء في مراكز العمل العليا قد ناقشتها الحكومة الراهنة بل وستقدم مثلا تصور فتح باب الهجرة للأجانب" أما رفع سن المعاش فلا يشغل الحكومة الراهنة بقدر ما أتاحت لأرباب المعاشات فرصة العمل الإضافي"إلى حد معين من الأجور " دون دفع ضرائب.
هذا كما ذكر شنارنبيرغر وزير العدل الألماني / حزب أف دي بي"بأن حزبها هو أكثر الأحزاب الألمانية ليبرالية ودعوة إلى الحرية والحصانة الشخصية وإقساط المرأة في سوق العمل بتدريبها بشكل مميز يدفع بها إلى منافسة زملائها الرجال وكذلك توليها المناصب الاقتصادية والإدارية العليا هذا كما ان المانيا   تضع قيمة  كبرى على إظهار المرأة في دوري حضاري .
هنا يمكن _على سبيل المثال _ ذكر

تولي ميركل لمركز المستشارة أو كوناس لرئاسة حزب الخضر والسيدة لوتش بحزب اليسار أو غيرهن من السياسيات بألمانيا.
يمكن القول بأن شرودر المستشار الألماني السابق قد جمع تصورات مطروحة أصلا في الساحة السياسية الألمانية وقولبها من ثم في تصور أجندة 2030".هذا كما  ناقشت أكثر من قناة وصحيفة ألمانية زيادة النساء في سوق العمل "فراون أكفونة". تتضاربت  الآراء بين رافض ومشجع  لهذه الاجراء المقترح استنادا إلى مبدأ العدالة بين الرجل والمرأة وتحول الأدوار في العصر الحديث من المرأة التقليدية / ربة البيت الى المرأة المنتجة وفي المقابل  أصبح كثير من الرجال "قيد المنزل"لتربية الأطفال والقيام بالمهام المنزلية .
أما الناقدون لزيادة نسبة النساء في المراكز العليا فيرون بأن المرأة تتعيب  كثيرا عن  العمل "لظروف المرض والحمل وغيرها " كما أن النساء في كثير من الأحوال يقلبن  جو العمل إلى ساحة تحدي وحرب وغيرة ما أن أتيح مجال التنافس على منصب أو تولي زمام المهام . من جانب آخر كان وقد نص المجلس الأعلى لمناهضة اضطهاد المرأة "غا دا فا" التابع لمنظمة "يوأن العالمية.في عام 1980 على تأكيد احترام حقوق المرأة في الحياة اليومية والاجتماعية وفوق كل شيء في سوق العمل كما عقد مجلس الحقوق الاقتصاديةو الاجتماعية والثقافية  في مايو 2011 بجنيف جلسة تفاوض حول تصاعد تضرر المرأة في سوق العمل  فنصح بتوسيع الفرص لها في القطاع الخاص وكذلك مرافق الدولة وتخصيص عدد /أكفوتا. مناسب لها. من هنا يطل تصور أجندة 2030" كتذكير فقط لما يحدث في الساحة الأوروبية بخصوص الكوادر النسوية  .فالمرأة تمثل نصف سكان العالم ومن القسط بمكان أن تتوازن فرصها بفرص الرجال لاسيما وانها تقوم  بمهام كثيرة اعتاد الرجل القيام بها من قبل
لقد تغير العالم وسط شعارات تساوي الحقوق بين الجنسين والانتفاض على الأعراف العقيمةالتي لا ترى في المرأة سوى عبأ على كاهل الرجل . يقول محللون اقتصاديون ألمان بأن ارتفاع نسبة النساء في القطاع الاقتصادي مقيد للغاية وايجابي وجاعل منه قطاعا جذابا وحضاريا وبنتائج ايجابية كما تأكد  نقاط  دراسات ميدانية في السوق الاقتصادي الالماني .
نقاط متفرقة
من الملاحظ بأن ألمانيا في الوقت الراهن تعيش رفاهية اقتصادية ليس بسبب ارتفاع صادراتها فحسب وإنما لعلو فاائض الضمانات "الصحية, والعمل, وكذلك الخاصة " التي بلغت نسبتها 13%علما بأن 2 % منها سحب لتغطية الميزانية الإجمالية .
من هنا تظل أجندة 2030 بعيدا عن أرض الواقع الراهن بل وعلى مدى بعيد . يقول كاودر "/رئيس  الحزب الاتحادي في البرلمان  بأن ألمانيا في الوقت الراهن بحاجة ماسة لمناقشة قضايا الأمن الداخلي" ظاهرة توزيع المصاحف مجانا / 25 مليون نسخة من قبل السلفيين السلفين ( 2000سلفي تحت الرقابة الالمانية منهم ابراهيم ابو ناجي )
الذين  يشك في تمويلهم بدعم سعودي ويحتاط من  مخططهم لنشر المجتمعات الموازية  والاسلاموية المسيسة المعادية للعلمانية ونظم دولة القانون. .
قضايا اخرى أهام من اجندة شرودؤ  كقضايا الطاقة البديلة والنووية . فبولندا وفرنسا وانجلترا وتشكوسلوفاكيا مثلا خرجوا  على اتفاقية الطاقة بدول الرابطة الأوروبية بمساواتهم لتمويل الطاقة النووية بتمويل الطاقة البديلة .يحدث هذا تحت رعاية وزير الطاقة الألماني "للرابطة الأوروبية ؟.

من من الأجانب وفقراء ألمانيا لا يعرف غيرهارد شرودر المستشار الألماني السابق ؟ لقد التصق اسمه بأجندة 2010" التي اقتطعت جزءا كبيرا من المساعدات ة الاجتماعية ومال البطالة تتزايد نسبة العاطلين في ألمانيا الامر الذي  أرهق ميزانيتها  الاجتماعية . لم تمر أجندة "2010" مرورا خاطفا بل أثرت بشكل مباشر على تردي وضع المستقطبين لها من المعوزين فيما تحسن وضع الأثرياء في تلك الفترة لعدم مطالبتهم برفع الضرائب أو دعم النظام الاجتماعي بألمانيا !!
هذا من جانب ومن جانب آخر – وهو الأهم
انشق حزب"أس ب يدي" الذي ينتمي إليه شرود في "الجناح اليمين منه" بعذ تطبيقه للاجندة الذكورة  ليتأسس حزب "فاأس غ" المنتفض علىها  . اتحد هذا الحزب فيما بعد مع حزب "با دا أس" وتكون في النهاية حزب اليسار اليوم الذي ظل يتراسه "لافونتين" وزير الاقتصاد الألماني في عهد "شرودر"
ها هو التاريخ يعيد نفسه ليعود شرودر  مرة أخرى إلى الساحة السياسية بعد تنازله من حكم ألمانيا للمستشارة ميركل إثر أن احتدمت قوة حزبها في البرلمان الألماني .
إن الدموع التي كانت تتراءى في عيني شرودر في"المارش" الختامي لتنازله من السلطة هي في الواقع "دموع " لخسارة منصبه وليس لإنقاذ حزبه كما يرى بعض السياسيين الألمان فشرودر جاء إلى الساحة البرلينية كمواطن عادي من الشريحة العامة وظل يدافع عنها " أقرب إلى السياسة اليسارية " إلى أن تحول تدريجيا إلى الجناح اليمين واختلف مع "لافونتين" الساري إلى ابعد مايكون  . من كان يتصور بأن شرودر المنضم للحزب الاجتماعي "أس ب يدي " المحاط بهالة الطبقة العاملة والوسطى سيعمل بعد تنازله عن منصبه السياسي . في مجلس مراقبة لمراقبة الادارة الألمانية الروسية وفيما
بعد مستشارا لأضخم شركة روسية للغاز الطبيعي".
"Gazprom"
". هل ستكون أجندة 2030"لشرودر " المستشار الألماني السابق سابقة لأوانها أم ستظل في أوراق في مهب الريح أو بالأحرى "حرث في حقوق محروثة ."


- تسهيل هجرة الاجانب إلى ألمانيا –

عرضت قناة أ أر دي / القناة الألمانية الأولى لقاءا مع بعض أكاديمي دول شرق أوروبا الملحقة  بالرابطة الأوروبية ,أعرب معظمهم في هذا اللقاء عن سعادتهم بالاعتراف بشهاداتهم مما يؤهلهم للالتحاق بسوق العمل في ألمانيا . من جانب آخر أعرب أحد أرباب العمل عن شكوكه في مقدرة مثل هذه المؤهلات اذ هي  اعتراف سياسي لا يثري نشاط رب العمل  !!! نناقش في هذا المقال المقترح الجديد الذي سيناقش ويصدق عليه في شهر مايو القادم.مقترح معنى تسهيل هجرة  الأجانب إلى ألمانيا ككوادر مؤهلة وكذلك افيز الجديده وتسهيل سوق العمل للطلبة الأجانب .
- كان وقد سبق أن تناولت مجلة الدليل بعض التعديلات المقترحة كهوية العمل    الزرقاء المعنية       بهجرة الأجانب إلى ألمانيا والاعتراف بالشهادات والتأهيلات الجامعية/ العليا للأجانب. حدث هذا بعد أن أتضح للحكومة الألمانية الحوجة الماسة للكوادر الاجنبية المؤهلة  لتغطية العجز في سوقها الاقتصادي والصناعي /هندسة الكمبيوتر والتصنيع الآلي
جاء في تقرير وزارة الداخلية ومسودة البرلمان الألماني فيما يخص سوق العمل في الرابطة الأوروبية بأن نسبة العطالة في ألمانيا بلغت 5% فيما وصلت ذروتها في أسباب(20%)وكذلك اليونان أما العطالة في سوق الرابطة الأوروبية في مجملها فقد بلغ 10% تقول التصريحات وتفاصيل المسودة المذكورة بأن التصور الأخير لتسهيل هجرة الأجانب / الكوادر المؤهلة إلى ألمانيا والذي قدمه حزب أف دي بي المشارك في الحكومة الألمانية إلى جانب" الحزب الاتحادي"جاء في وقت مناسب جدا لتوسيع سوق العمل وإنجاح اقتصاد ألمانيا ضمن خضم  تيار  العولمة.عمل حزب أل (أف دي بي ) لإنعاش وتصميم هذا التصور بمدة ناهزت عشرة سنوات وفقا لتصريح المتحدث الرسمي لهذا الحزب والذي واصل قائلا بأن المقترح سيقدم إلى البرلمان الألماني لتتم الموافقة عليه .جدير بالذكر بأن الحكومة الائتلافية الراهنة تتمتع بأصوات أكثر من المعارضة في البرلمان مما يعني بالضرورة إلتصديق على  مقترحاتها المقدمة إلا إذا اضطر رفعها إلى مجلس النصائح الألماني الذي تسيطر عليه أصوات المعارضة( الحزب الاجتماعي والخضر).

_في مقترح تسهيل الهجرة للأجانب_   

اتفق الحزبان الحاكمان على منح الأجانب الوافدين  فيزا لمدة ستة أشهر, للبحث عن العمل في ألمانيا شريطة أن ينفقوا على أنفسهم طيلة مدة البحث عن العمل وتسديد ضرائب من ثم من أجور عملهم كما هو متبع في سوق العمل الألماني. كان وقد قام الحزب اللبرالي/أف دي بى . مقترح تسهيل هجرة الكوادر المؤهلة الأجنبية كما ذكرنا هذا إلى جانب صياغتة لنظام النقاط ,لاختيار الكوادر المؤهلة وهو نظام معروف ومتبع في كندا"واستراليا.ينص المقترح على تمديد فيزه العمل إلى مدة ثلاث سنوات وهو تصور قائم في حد ذاته على  اكتساب الكفاءات الأجنبية والإبقاء عليها داخل ألمانيا . يواصل يوهانس فوغل المسؤول السياسي  لسوق العمل بالحزب الليبرالي بأن ألمانيا ستناضل من أجل كسب الكفاءات  الأجنبية . صرح قائلا بأن المؤسسات والشركات الألمانية ستشجعهم برفع مرتباتهم وتصعيد مؤهلات التدريب.
لا يتم هذا الانجاز في المؤسسات الألمانية معزل عن دعم الحكومة الألمانية للكوادر الأجنبية المؤهلة لذا اقترح تسهيل إجراءات الدخول إلى ألمانيا والانسيابية في التعامل معهم كحالات خاصة الأمر الذي يعكس مؤكدا هوية ألمانيا الاستثمارية الصناعية المنتجة . من المتوقع أن يصدق البرلمان هذا التصور / المقترح في شهر مايو القادم ( شهر حاسم لانتخابات ولاية نورد لاين فاست فالان أكبر ولايات ألمانيا )
يقول المتحدث الرسمي لحزب "سا دي أو" المشارك في تحالف الحكومة بأن تسهيل هجرة الأجانب إلى ألمانيا والاعتراف بشهادات دول الرابطة الأوروبية خطوة جريئة ومميزة لتقليص  العطالة إذ تتداخل الهجرات بين دول الرابطة كهجرات كوادر مؤهلة لا يمكن الاستغناء عنها. أما متحدث حزب اليسار المعارض فيرى أن الاعتراف بشهادات كل دول الرابطة الأوروبية من ضمنها بعض دول شرق أوروبا , لا يقوم على أصول علمية وإنما سياسية بحتة .ويتساءل :أين إذا الاعتراف الكامل لشهادات الأجانب من خارج دول الرابطة الأوروبية طالما انتفت  المعايير العلمية للاعتراف بالشهادات !!!.  
في لقاء تلفزيوني أجرته قناة دراي سات أعرب سي هوفه رئيس حزب أل"( سي اس أو) المشارك في حلف الحكومة الألمانية بأن ألمانيا ستمنح الطلبة الأجانب خريجي جامعاتها الأولية في سوق العمل الألماني لان مثل هؤلاء الخريجين يجيدون اللغة الألمانية ويتمتعون بكفاءات علمية ألمانية وهو ما لا يتمتع به الطلبة والكفاءات الأجنبية المهاجرة إلى ألمانيا بصدد البحث عن العمل في منشئاتها . على صعيد آخر "كد وزير الطاقة الألمانية بأن الكساد الذي اعترى سوق الطاقة البديلة لاسيما في  ولاية براندنبورغ اضطر السياسة الألمانية لمراجعة أسباب تقليص الدعم المقدم لهذه المنشئات التي اضطر بعضها للعمل في الخارج/ الإمارات العربية مثلا.ما يهمنا هنا هو بأن وزير الطاقة قد أكد في تصريحه هذا على ضرورة فتح سوق الاستثمارات الألمانية  والاستفادة بالتالي من الكوادر الأجنبية خريجة جامعات ألمانيا ومعاهدها وايضا من خارج حدودها  .هذا كما خص بالذكر الطلبة الأسيويين لاثبات نجاحهم التقني في الهندسات وتشييد الماكنات
يقودنا هذا إلى مقترح"تسهيل هجرة الأجانب إلى ألمانيا"الذي نص على تمديد فترة البحث عن عمل لخريجي الجامعات والمعاهد الألمانية الأجانب من 12 إلى 18 شهر. بل ونص المقترح كذلك على تسهيل العمل الخاص"للأجانب وعدم ملاحقته بشروط متعسفه تعرقل مسيرة  العمل لاسيما وأن المقترح المذكور جاء تحت شعار ألمانيا تشجع الاستثمار وهجرة الأجانب".نص المقترح على الغاء الشرط القديم "الزام أرباب العمل /والشركات ياستثمار ما لا يقل عن 250000 يورو وتوظيف عدد لا يقل  عن خمسة أشخاص .
منح المقترح طلبة التدريب المهني الأجانب بألمانيا فرصة البحث عن العمل لمدة 12 شهر أثناء التدريب المهني.أما فترة العمل أثناء فترة الدراسة فتستمد من 90 إلى 120 يوم أو"240 يوم/ نصف يوم عمل" .
أخيرا اقترح"التصور"المذكور منع المهاجرين الأجانب ذووي الكفاءات العالية من غير دول الرابطة الأوروبية بطاقة زرقاء وفيزا لمدة سنتين قابلة لتمديدها إلى 3 سنوات بل وإقامة دائمة إذا أظهر الأجنبي المهاجر كفاءته وإجادته للغة الألمانية . في المقابل حذر المقترح  بسحب الإقامة,إذ تقاضى الأجنبي المهاجر مساعدات إجتماعية غضون مدة إقامته (3 سنوات)  .يسمح لعائلة المهاجر العمل كذلك دون تقيد علما بأن المقترح دعا إلى أن تتراوح مرتبات الأجانب هؤلاء ذووي الكفاءات العالية بين 33000 إلى 44000 أو 48000 في العام بل وإلى 66000 يورو لا يعتبر المقترح أن مثل هذه الأجور_المرتبات  خيالية او ضخمة للغاية مقارنة   بالدول الصناعية المتقدمة والصاعدة بسرعة كدول شرق آسيا والصين فألمانيا قررت نهائيا فتح باب الهجرة للكوادر المؤهلة للتنافس  مع الدول الصناعية الاخرى ومجابهة تيار العولمة الاقتصادي .وقي هذا الصدد ناشد شويبله وزير مالية المانيا   أرباب العمل والشركات بالمانيا بتشجيع  الكفاءات الأجنبية ووعد من قبله بتحريك  الدولة الألمانية لإنجاح هذا المسعى وصرح أيضا بأنه مثلما أصبحت ألمانيا دولة داعية للاستثمار والهجرة المنتجة ستظل كذلك دولة اجتماعية حريصة على احترام وتبادل الثقافات والتداخل بين الأجانب والألمان داخل خريطتها الجغرافية وخارجها

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]