نعرض في هذا المقال ظاهرة "القذف بالحذاء" في وجوه السياسيين والمسئولين بمراتب عليا ولا يهمنا في هذا العرض التغور في سيكولوجيات المتظاهرين أو المعتدى عليهم بقدر انتشاؤ هذه الظاهرة في العالم .أترى لو عاش أبو القاسم الطنبوري, صاحب الحذاء / المداس المثقل بالرقع وجالب النحس له أكان سيشارك مع متظاهري اليوم   ؟
فنعل أبو القاسم كان مصيبة ونحس على صاحبه أما أحذية القاذفين في وجه السياسيين في الوقت الراهن , تجلب الشهرة بل وتوقد ثورات كما يبدو .
-    أخذت الاعتراضات على فضائح" السياسيين نمطا مميزا يتيح للمعترض إشهار واستخدام سلاحا غير متوقع "كالحذاء " ففي دول كثيرة كالعراق والهند وإسبانيا وأستراليا والسويد أصبح القذف بالحذاء شبه مألوف ومحتاط منه في أغلب الأحيان .
-    من هولاء  ضحايا الاعتراضات والهجومات الغير موفقة جورج بوش الابن الرئيس الأمريكي السابق , وأردوغان رئيس وزراء تركيا وكذلك وزير داخلية الهند وهاورد رئيس  وزراء استراليا سابقا وزراء استراليا سابقا  واشتراوس كان     مديربنك العملات العالمية وعيرهم من المعروفين عالميا  . أما الأول " جورج بوش " فقد نجا  من قذيفة / حذاء الصحفي العراقي " مرتضى " غير أنه لم ينج من سخرية العالم منه . لم يمهل الصحفي جورج بوش متسعا من الوقت للهدوء من الصدمة / القذف بالحذاء إذ صرخ الصحفي في وجهه وجواره نور المالكي رئيس العراق على المنصة :" هذه قبلة وداع الأرامل ,واليتامى وكل اللذين قتلوا في العراق ". بهذه الجملة والتصرف الجريء الغير معهود دخل الصحفي مرتضى ,باب الخلود والشهرة من أوسع أبوابه وصار رائدا لثورة القذف بالأحذية في العالم " لقد أعرب مرتضى عن امتعاضه وإحساسه المأساوي تجاه جيوش الاحتلال الأمريكي ووجودهم داخل العراق دون شرعية بعد انتقاء إخفاء نظام صدام للأسلحة النووية داخل حدود العراق . غير أن ذروة انتصار الصحفي لم تكلل بحفاوة  إذ سجن  ستة أشهر جراء اعتدائه بالحذاء على جورج بوش .                                     
-       إن رمزية "الاحتقار" الكامنة في القذف بالحذاء" معروفة ومتوارثة منذ القدم في الشرق , إلا أن تصرف " الصحفي العراقي هذا " أعادها إلى الذاكرة الجماعية لاسيما في وقت حرج متنازع عليه بين الاستعمار الأمريكي للعراق وبين رخيل سطوة نظام صدام حسين الرئيس العراقي السابق في عام 2003 وكما جدرت الإشارة فإن اظهارالإهانة والاحتقار"يتجسد جليا   بمجرد رفع الحذاء في وجه  الآخر  وهو عرف شرقي قديم لم يفت على رسالة الإسلام إذ حظر الدخول بالحذاء إلى الأماكن المقدسة كالمسجد ليس لنجاسته فقط وإنما انطلاقا من "دونبته
-    لم تفلت ألمانيا من وباء "مظاهرة الأحذية (المتعارف عليها أصلا في مثل هذه المجتمعات الشرقية) إذ خرج المتظاهرون احتجاجا على فضائح "كرستيان فولف " رئيس ألمانيا فيما يخص تسهيل القروض له ورحلاته الطويلة المجانية    إلى ميامي / أمريكا" مثلا واحتجاجه هو على طرح التفاصيل حول هذه الفضائح /الاتهامات
-    حذر المتظاهرون  في هذه المظاهرة الرئيس بالقذف بالأحذية واللوائح الكاريكاتورية هذا إلى جانب التعليقات الساخرة  والاتصالات بينهم تعليقا على الموقع الإلكتروني للرئيس وكذلك أل"فيس بوك"
-     صرحت المستشارة الألمانية في أكثر من مرة بأنها تدافع عن الرئيس الألماني الذي اختارته هي وقالت بأنه يجب التوقف عند هذا الحد من ملاحقة الرئيس بتفاصيل أشبه بالخاصة. غير أن موقف الرئيس لا يفتأ يزداد ضعفا إذ علت أصوات برلمانية بضرورة تنحيه.اصوات  من الحزب الحاكم  نفسه ."لاهتزاز" سمعة الرئيس  وبالتالي ألمانيا كذلك. جدير بالذكر أن منصب رئاسة ألمانيا هو منصب شرف لا أكثر دون  ادنى صلاحيات تدخل في مجريات السياسة الألمانية وهو منصب مرتبط مباشرة "بالسمعة المتميزة والجيدة  مما لا يتفق مع وضع الرئيس الألماني حاليا .
-     "تنحى وإلا سنقذفك بالحذاء !!!  جاء ذلك في أحد لائحات المتظاهرين أمام قصر الرئيس الألماني في بداية شهر يناير هذا العام .هذا كما عرفت ظاهرة "القذف بالحذاء" في انجلترا ففي فبراير 2009 قذف أحد الطلبة رئيس وزراء الصين السابق بالحذاء   وهو يلقي خطبة في جامعة "كامبردج" .
-     أما في السويد "ستوكهولم" فقد اعتقل شخصان لتوضيحهما في دراسة لهما محيط قذيفة الحذاء من منطلق واقعي . لم تسر هذه الدراسة سفير  إسرائيل بالسويد لأنه قد قذف كذلك بالحذاء . حذاء , حذاء ,حذاء ...ز .
-     يتوالى القذف بالأحذية في وجوه السياسيين تباعا   ففي إسبانيا مثلا( في شهر فبراير 2010  قذف ارودوغان رئيس وزراء تركيا  بحذاء رجل سوري , لا يتمتع بأي إقامة قانونية في اسبانيا  "مقيم بالأسود". سراعا ما هاتفته إحدى الإذاعات لتقول له " تحيا كردستان " هل كان هذا السوري مناصر لقضية كردستان , أم له أسباب أخرى ضد أردوغان ؟ لا أحد يعرف أصلا سبب هجومه , ربما إعتباطا !!!
-   
-     ارادت هذه الإذاعة / الإعلام أن تزكي موقف دفاعها  عن جنوب شرق تركيا الكردستاني الذي يعاني أصلا منذ فترةطويلة من  السياسة التركية وصمت أردوغان ووزير داخليته من اضطهاد حقوق الأكراد  في عام 2003
-    هذا كما  قذف بالحذاء "شتراوس كان " مدير مصارف العمل العالمية في إسطنبول نهاية عام 2009 ". وقع هذا الحادث قبل تقديم استقالته "لفضيحته الجنسية"  علما بانه  قذف بحذاء رياضي لأحد الأكاديمين الشباب غضون فعالية بإسطنبول غير أن القذيفة لم تصب مرماها  وظل التركي الشاب يصرخ في وجه "شتروس كان " اذهب , أيها الفرنسي".وفي الهند "دلهي" نجا كذلك وزير الداخلية من قذيفة بحذاء رياضي .عاد الوزير بعد الحادث مباشرة ليجيب بكل هدوء على سؤال وجه اليه  في المؤتمر الصحفي .      . بمثل هذه الدرية , والهدوء (إلي أي درجة اللاإكتراث " واصل "جون هاورد" رئيس وزراء أستراليا السابق حديثه التلفزيوني بعد ان سدد إليه أحد الحاضرين قذيفة بالحذاء وهو يصرخ في وجهه "هذه لقتلى العراق" . حدث هذا في أكتوبر عام 2010 حينما دافع جون هاورد عن بعث 2000 جندي أسترالي للانضمام مع القوات الأمريكية في العراق لمواصلة الحرب  هناك .وكما جدرت الإشارة فإن "جون هاورد" لم يتخل عن بروده وصلافة حزبه التقليدي إذ قال للمذيع المحاور له الذي انزعج واضطرب جراء الحادث :
"انس تجاهل ما حدث...!!!"
عود على بدء 
نظم المواطنون الألمان عبر" ال فيس بوك"مظاهرة تحت شعار " التلويح  بالحذاء في وجه كرستيان فولف رئيس ألمانيا ". لم يعد كرستيان فولف محل ثقة  كرئيس لفضائحه المتعددة التي حدثت أثناء توليه منصب رئيس وزراء ولاية "نيدر ساكسن" الألمانية كرحلاته الطويلة على حساب شركات الطيران , والقروض الميسرة , وشراء "فيلا " بدين خاص من رجل أعمال مما يورط" فولف , في شبكة التقرب للرأسماليين" وبالتالي تأثيرهم عليه  – مراعاة مصالحهم كتخفيض الضرائب .
أما الفضيحة الأخيرة المرتبطة به كرئيس دولة فهي تحذيره رئيس صحيفة ببلد ألمانية من إشهار المكالمة(المسجلة) التي حذره فيها  من ان يتقصاه صحفيا.
رغم تقديم فولف" رئيس ألمانيا  لبعض المعلومات والإجابات في أل" فيس بوك"ومؤتمر صحفي خاص وتوكيله  لمحامي بالإجابة على كل التهم الموجهة له , لا بل ورغم وقوف المستشارة الألمانية إلى جانبه يظل فولف مخدوش الصيت وغير محل ثقة" إذ أظهرت الاستيكيات الألمانية بأن أكثر من نصف الشعب الألماني يطالب برحيله ,
هذا كما أن الأحزاب المعارضة كحزب أل " أس ب دى  قد وعد بعدم  تقديمه لمرشح لرئاسة ألمانيا  من قبله ان تنحى منها فولف .هذا كما وعد هذا الحزب المعارض 
بالعمل سوية مع المستشارة الألمانية لايحاد خيار بديل معقول لرئاسة المانيا  يرضي كل الجهات الرسمية وكذلك الشعب الألماني بادئ ذي بدء.
حاول أحد الصحفيين السود بين أن يكتب عن سيكولوجية المستضعفين "مستندا إلى ثورة الأحذية " فقال بأن رد الفعل هذا لا يعبر عن حال’
"تطرف" بقدر ما يوضح حيرة الإنسان المستضعف في مواجهته للسلطة العليا /السياسية والرأسمالية. يقول أن معظم حالات الاعتداء هذه كانت مرتبطة بتجاهل السلطة لرأي الشعب – المواطن البسيط واضطهاد حقوقه)
والإجابة عليه ببرود وعقلانية محضة
. هذا هو واقع أوروبا في التعامل مع ثورة   "القذف بالأحذية "ولفت النظر إلى مطالب المحتجين .
قال احد البرلمانين الانجليز متسائلا
هل هذه الطريقة المتطرفة نهج حوار !!!!!. وواصل حديثه اذ ذكر بان اي  برلمان ديمقراطي لا يريد بأي شكل من الأشكال أن تكون الإجابة على لوائحه وقوانينه عي الاعتداء الجسدي على اعضائه اوقذفهم بالاحذية (القنابل المباغة وفقا لوصفه )
اترى  ماذا سيقول لو قذفه أبو القاسم الطنبوري بحذائه المهترء المثقل بالرقع ؟
Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]