زار السيد أحمد إبراهيم الطاهر رئيس البرلمان السوداني البرلمان الألماني حيث التقى ليمارت رئيس البرلمان البرلماني كما أجريت معه عدة لقاءات إعلامية وصحفية . من ضمن هذه اللقاءات لقاء صحفي إعلامي مع مركز عالم واحد الذي أجرى معه حوارا وكذلك مع السيدة ماريا عباس / مؤسسة ايبرت الألمانية في السودان. هذا كما أجرت مجموعة صحفيين ألمان لقاءا معه تناول العديد من قضايا السودان الراهنة وعلاقته بالدول الخارجية  كألمانيا مثلا فذكر بأن علاقة المانيا بالسودان  علاقة تاريخية ومتينة بعد وقبل  تكوينها للتلفزيون السوداني ومواصلتها لدعمه في وسائل الإعلام والاتصالات والطرق والسدود وكذلك الاستثمار فيه . من ضمن الأسئلة المهمة التي وجهت له أسئلة عن التطورات الراهنة في دارفور وعلاقة السودان بدولة جنوب السودان في الوقت الراهن .
أجاب السيد أحمد الطاهر قائلا   بأن أزمة دارفور قد أوشكت على الانتهاء وخص بالذكر انضمام مجموعة النبجاني السيسي إلى السلام الشامل في المنطقة والبدء في اعادة  اللآجئين الى مناطقهم ومشروع التنمية اللامركزية المتكافئ لنهضة الأقاليم النائية عن المركز كدارفور . هذا كما تحدث باقتضاب عن مناطق الحروب _جنوب كردفان والنيل الأزرق, وأببي التي رأى المتحدث  أن القبائل المقيمة فيها بامكانها   حل هذه الأزمة وتقسيم حدود .هذا كما قال بان  المعارضة السودانية / الحركة الشعبية / قطاع الشمال فلا تزال تسعى لبلبلة الوضع كما في النيل الأزرق ومناطق الحدود يين بالسودان وجنوبه وكذلك جنوب كردفان وذلك بدعم من الحركة الشعبية في جنوب السودان. اما ما يخص البرلمان السوداني فهو ممثل بكل الاحزاب وتشكل كذالك قطاعا واسعا في الحكومة الى درجة  افتقار البرلمان السوداني الى  معارضة فعالة تصحح مسار الحكومة وتاتي بافكار رشيدة .
واضاغ قائلا  بأن العلاقة بين الشمال والجنوب علاقة تقوم على المنافع المتبادلة كالنفط وخطوط البترول وتبادل الغذاء القادم من السودان وهي علاقة كذلك إستراتيجية وأمنية مهمة .
أخيرا ذكر المتحدث بأن توطيد العلاقة بين البلدين رهين بموقف سلفاكير وحكومته أما السودان فلا يريد أن يتدخل في شؤون دولة الجنوب بل يسعى إلى استتباب الأمن بين الدولتين وتحقيق استثمار منتج وفعال بينهما.

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]