تعليق

      إن الرد الكتابي الذي قدمه الطيب صالح قبل أكثر من ربع قرن على كونوراد بدفاعه عن الوطن المكان المستلب، والزمن البهيج الذي بزمن المصلحة والعنف استبدله الاستعمار؛ هو رد رائد يمثل مواجهة فكر المستعمر لحيلة المستعمر، وصراع المصالح وتعرية القيم المصطنعه.

       أضفت سنوات الاغتراب الطوال بتقلد العديد من المناصب الثقافية على شخص الطيب صالح الوفي لموطنه والمعتز بتراثه، ثقافةً واسعةً ولغةً محدثةً أهلته لريادة الرواية العربية المعاصرة، بالرغم من شح إنتاجه الأدبي المتمثل في رواية موسم الهجرة إلى الشمال، إحدى أهم روايات مجابهة الثقافات وعرس الزين وبندرشاه ومريود وقصصه ( دومة ود حامد ) التي من خلالها اكتشف شخوصه وبيئة أعماله القادمة.

     لقد تمكن الطيب صالح من خلال تكثيف رؤيته وتعددها في آن واحد من استقطاب " الحقيقة " والواقع والخيال الشعبي قبل كل شيء، وكأنه بذلك قد أشبع رغبته في الكتابة فشغل فكرة التريث في معاودتها من جديد خوفا من إحاطة الكلمة بالحادثة والفنية بالرواية مثلما مهر أعماله السابقة. إن الطيب صالح لا تملي عليه التجربة الذهنية أن يكتب، بل أن المعايشة الروحية هي ركيزة أعماله مقترنة بفنية الرواية والخيال مما مهد لتجسيد شمولية أفكاره الأساسية، التي خاطبته كروائي، وأثارت كوامنه كفرد معايش لها أو كمشاهد عن كثب.

         إن تذكرنا لمصطفى سعيد اللامنتمي، الخارج على القانون بجريمته وعلى القيم بعلاقاته المتطرفه بالنساء والحياة وبتصدع ذاته؛ يعود بنا ليربطه بلا منتم هيرمان هسه في رواية ذئب البوادي:" ... ولكي يوضح هالر شقاءه، قسم نفسه إلى شخصين، إلى إنسان متحضر وإلى ذئب. فأما الإنسان المتحضر فإنه يحب كل ما يمت بصلة إلى عالم أميل شكلير الأول كالنظام والنظافة والشعر... ولا يسكت إلا في البيوت التي تحتوي على مدافئ أنيقة وأرضيات لماعة نظيفة. أما نصفه الثاني فهو المتوحش الذي يحب العالم الثاني: عالم الظلام؛ إنه يفضل الانطلاق والخروج على القانون، فإذا أحب امرأة فإنه يشعر بأن الطريقة الوحيدة للحصول عليها هي في قتلها واغتصابها، وهو يعتبر الحضارة البورجوازية نكتة كبيرة.

       أما مصطفى سعيد فقد استقر  في قرية ود حامد البسيطة وما فتئ يتصارع مع أنصافه المتضادة في غرفته تلك ذات المدفئة التي أسسها على نمط أوروبي وسط بيوت القرية الطينية. إن مصطفي سعيد اللامنتمي، كان يجد في معالجته لفن الرسم، وقرض الشعر، كما تبين للراوي حينما ولج غرفته بعد انتحاره – إرضاءً لحاجته في التخلص من واقعه المرير، ونصفه الشرس باعتباره ذئبا وإنسانا متحضرا معاً.

        قبل أن يقتل مصطفى سعيد جين مورس، صرحت له بأنها تحبه، وأجابها بأنه يحبها كذلك.... هنا تتجلى لنا دراما هذه العلاقة، التي لا يسفر الحب عنها إلا في لحظة الموت "  وغرست الخنجر في صدرها... وقالت لي أحبك، وقلت لها أحبك وكنت صادقاً ".يصف مصطفى سعيد يصنف نفسه بأكذوبة " هذا المصطفى سعيد لا وجود له ولا حقيقة يعتبر الحياة نفسها أكذوبة كبرى... أكذوبة كبرى. وأطلق العنان لوهمه، كطريقة وحيدة، للتعامل مع الحياة... ورغم إدراكي أنني أكذب فقد كنت أحس أنني بطريقة لا أعني ما أقول وأنها هي أيضاً رغم كذبها فإن ما قلته هو الحقيقة ... نعلم الناس... ونطلق طاقاتهم المحبوسة ولكننا لا نستطيع أن نتنبأ بالنتيجة- الحرية.

    إن الكاتب كما صرح في لقاءاته الصحفية، وكما يتبين لنا في هذه الرواية، معجب بأشعار أبي نواس، والمتنبي والمعرّي. فنجد أثر المتنبي قد انسل إلى هذه الرواية، بقوة الصورة والانفعال، والالتفات البلاغي كجزء من أسلوبه بانتقاله من الخطاب إلى السرد العام بضمير الغائب وبالموسيقى الداخلية في النص. ( ) كما أن الكاتب أورد التقاء البطل بمستر روبسون بالقاهرة، المعجب بشعر أبي العلاء، والذي لا يراه الكاتب زاهداً أو نقيضاً لأبي الطيب المتنبي، وأبي نواس، يقول الطيب صالح.... أما ترى حنين المعري إلى عالم اللذة والحس، حينما قال

أين امرؤ القيس والعذارى       إذا مال من تحته الغبي

له كمتيان ذات كأس              تريد والسائح الربيط ( )

        فالمعري في نظره، لم يكن زاهداً دفن نفسه في أرض النسيان... لقد مكث يغالب الدنيا وتغالبه... أما المتنبي في منظور الكاتب، لم يكن يمدح كافور حقيقة، وإنما كان يسخر منه.... وكان مشغولاً بنفسه.إن رحلة المتنبي في بحثه عن المجد، واستغلاله لكل ما يتاح له لبلوغ مأربه، هي علاقة شبيهة بنرجسية بطل موسم الهجرة إلى الشمال. بالرغم من أنه لم يكن يطلب

المجد، إلا أنه تحوصل، حول ذاته لإشباع رغباته، في عالمه الوهم، وإن أدى ذلك إلى حتف الآخرين كما حدث.

      أظهر الكاتب الإمكانيات الإبداعية غير المصقولة لمصطفى سعيد، بقرضه الشعر كما في قصيدته " عربدت في الصدر آهات الحزين.... "،( ) وجعله يختار أبا نواس من ضمن الشعراء كما كان يستشهد به البطل في الخمر والجنس، أمام الملأ العام بـ ( هايدبارك ).

 

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]