" ....ان  الأسلوبية تدرس العمل الأدبي في ثلاث مستويات :اللغوي الأدبي, والفكري ......"-(1)

       لقد كان اهتمام الكاتب بالأسلوب وفكرة علاقة الإنسان بالمكان واضحا في هذه الرواية إذ تتمركز كعنصر"حي"مشارك في الأحداث وليس كلوحة طبيعية تظلل كواليس الرواية.

يقول الطيب صالح :  .......الذاكرة والنوستالجيا هما ركيزتا أعمالي الأدبية .....      

      أنتج الكاتب روايته هذه بهذا المقطع الشاعري ببعد عميق ("عدت إلى أهلي يا سادتي بعد غيبة طويلة، سبعة أعوام على وجه التحديد، كنت خلالها أتعلم في أوربا … عدت وبي شوق عظيم إلى أهلي في تلك القرية الصغيرة عند منحنى النيل … ولم يمض وقت طويل حتى أحسست كأن ثلجاً يذوب في داخلي، فكأنني مقرور طلعت عليه الشمس، ذاك دفء الحياة في العشيرة، فقدته زمانا في بلاد تموت من البرد حيتانها … واستيقظت في ثاني يوم وصولي في فراشي الذي أعرفه … وأرخيت أذني للريح، ذاك لعمري صوت أعرفه … ونظرت من خلال النافذة إلى النخلة القائمة في فناء دارنا، فعلمت أن الحياة لا تزال بخير … أحس أنني لست ريشة في مهب الريح، ولكنني مثل تلك النخلة مخلوق له أصل، له جذور، له هدف …".(2)

        كان لابد للكاتب أن يعكس تجربته في الغربة حول هذا العمل الأدبي إلى"تحقيق لذاته"كمغترب يشاهد عن كثب قرية السودانية في غربته وكأنه حاضر متواجد فيها بين أهله وذويه.

نعم فالغربة التي عاشها الكاتب كانت غربة نوعية في حد ذاتها استوعبت حقبة الاستعمار والاستقلال وما بعدهما,أي تواجده الحقيقي في السودان بحقباته المذكورة هذه,وامتدت لتصاحبه بفعل الذكريات إلى مغتربه الأوروبي لندن الذي قضى فيه جل عمره وتوفي فيه مشتاقا للسودان كقرية نموذجية مصغرة كما ألفها في ذلك الوقت .

كان وإن صرح الكاتب في إحدى لقاءاته الصحفية والتلفزيونية بأن صورة قريته ماثلة في أعماله لا سيما في روايته الأولى"عرس الزين".

      إن الغربة – كما نعلمها – تشحن الفرد بالحنين والشوق المزمن للوطن لا سيما لدى الشرقي القروي الذي ألف العلاقة بالمكان والزمان حتى أصبح انتقاله من موطنه إلى بيئة أخرى بمثابة اجتثاث أو اقتلاع لهويته، ثمة عامل أساسي أضفى عذوبة ومصداقية في هذه الرواية  ألا وهو تباين البيئتين الشرقية القروية والأخرى الأوروبية المدنية إذ تحول وجه المقارن إلى صدام حضاري  وتحد ملموس

      ونقرأ قول الخواض في فعل الدهشة والانبهار الذي فجره فكر هذه الرواية بين السودانين :

"......تحول ذلك الإحساس العميق باليتم الإبداعي"لدى السودانيين" إضافة إلى جمالية نصوص الطيب صالح إلى امتنان نادر بنصوصه وسط المتعلمين ...."(3)

      هاجر الراوي الشبيه بالكاتب إلى أوروبا ليدرس فعاش حياة بهدف إكمال دراسته ولم يكن ثمة مشاغل آخرى يتغلب عليها هناك – نقيضا للبطل,إلا أن هاجس الذكريات وانسحاب علاقته بالزمان والمكان إلى مغتربه الأوروبي ظل يتابعه حتى قارب مستبدلا لصور الأوروبيين . وأشكالهم بهيأة أهل قريته وهي ظاهرة نفسية عميقة كما يقول علم النفس؛ إذ تظل الذات المفردة تنقب عن أنيس مطابق لما فقدته خيفة أن تتصدع أو يتلاشى هذا المنشود الفردوس المفقود.

     ذكر الكاتب في إحدى لقاءاته بأن"ما يؤلمه هو رؤية قريته تتلاشى على مرأى من ناظريه" لذا نجد أن الكاتب حاول تثبيت هذا الفردوس المفقود، قريته السودان المثالي المصغر في أعماله لا سيما في روايته هذه ، وكما نرى في هذا المقطع المختار بأنه مقطع مفعم بالروائح والألوان والذكريات والنوستالجيا. لم يهدأ هذا الشوق العارم إلى قريته ؛ فردوسه المفقود إلا بلقائه بها"بأهله وذويه وجده الانتماء الطبيعي للأرض والزمان والمكان وفوق كل شيء امتداد للراوي نفسه .

     إن الغربة قد حررت وشحذت كل طاقات الكاتب الذهبية والروحية ليعيد علاقته بالمكان وأثره على الفرد بكل تحليلاته من مشهد طبيعي أو كشف عن علاقته وكيفية تعامله "كبيئة طبيعية" بالحياة نفسها ، ونقرأ شخصية الجد كنموذج واضح وجلي للاستفادة من هذه التجربة فقد كان جزءا من الطبيعة نفسها ومتحديا لمنهج تعاملها مع الحياة ؛فقد كان الجد متقشفا,وغير مسرف كأشجار"الطلح"المنتشرة في البيئة السودانية الصحراوية ........أشجار قوية تقاوم الموت رغم تقشفها مقارنة بأشجار السنديان كما ورد في المقطع السابق من الرواية.

      لقد أسس الكاتب في نظرته إلى البيئة - علاقة الإنسان بالمكان – لمنهج حياتي متكامل أسس بدوره للحياة الطبيعية الفطرية البسيطة فمثلما كان الجد والراوي كامتداد طبيعي له كان الكاتب كذلك. لقد صرح في إحدى لقاءاته بأن القرية النموذجية الطينية التي أسسها المعماري المصري"حسن فتحي"خير دليل وإثبات على عودة الإنسان"الحضري"  إلى الفطرة والمقومات الطبيعية خاصة الطين ليتواصل مع الحياة في شكل متزن.

       كان الجد – كما ورد في المقطع السابق من الرواية. نموا لهذا المعمار إذ أسس بيته من الطين وكان امتدادا للحقل وقريته ود حامد، أما الراوي الشبيه بالكاتب فقد نظر إلى هذا العالم القديم بنظرة ثاقبة ومقارنة إذ داخل بين البيئة الأوروبية المناخية سريعة التقلبات وبين هذا المكان المجتمع القروي ثابت الأحداث .

 

 

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]