حينما نتحدث عن ( فن القصة) في موسم الهجرة إلى الشمال  يتبادر إلى ذهننا بادئ ذي بدء الصدق الفني والذي يعني الصدق الصوفي – ومقاربة المنظور الروائي بالواقع مع الإحساس بصعوبة تطابقهما في آن واحد وهو الحال كذالك مع اسطورة  عرس الزبن  فالاسطورة غير مرادفة للخيال كما انها ليست مطابقة للواقع .

بتمعننا لرواية موسم الهجرة إلى الشمال نلاحظ تداخل , وانفراط دائرة الزمن أي خروج الرواية من الهيكل التقليدي لوحدة (الزمان), فالراوي يعيش حاضرا , والبطل يتداخل مع الماضي – الذكريات , ويققز  قدما بالأحداث إلى المستقبل هذا كما أن المكان نفسه يتجدد بين المكان التاريخي من خلال الذكريات –الجد , إلى المكان – الحاضر في لوحة الطبيعة(النيل)  , الصحراء.....

فنقرأه ككشف عن أعماق النفس , وكتأمل في كيفية تعامل الفرد مع الطبيعة والاحتذاء  بكنهها

 إن أوضح مثال على (رمزية) الكاتب في هذه الرواية هو ( مسيرة النيل *) نفسه في تعرجه واستقامته واحتدامه و .....كمرآة لتقلبات الأحداث  في احتدامها  وانفراجها من ثم بفعل العزم والإرادة.

وبالعودة إلى مجمل الرواية نجدها قد كتبت كأطروحة , وأن الكاتب قد انتقض على الثوابت والمسلمات فهو كما يقول : "  أن الكاتب يكتسب للجميع ولكن تهمه نخبة معينة " . أن الكاتب - كما هو متعارف عليه _ يتداخل بين الواقع الحياتي, وبين الصور والأصوات والأشباح في عالمه الفني, لذا نجده لا يخضع لمقياس محددة, ولا يضع في المقابل مقياس محددة لقرائه, انطلاقا من تفاوت تذوقهم و رؤيتهم الحياتية للأشياء.

وعليه يكون صدق الإحساس – كما ذكرنا - مقضي إلى تطابق الصورة المموهة بالواقع. فالرواية كصورة مموهة لا تضارب بفحواه مع مبادئها (سيادة الشخصية, والأحداث, والفكرة, وسيادة البيئة ).

لقد اتبع الكاتب أسلوب المونولوج الداخلي ( تيار الوعي ) الذي عرفت به الكاتبة فرجينيا فولف فهو – كاحلام اليقظة – يلحص الاشياء في حوار مع الذات  باستنطاق ومحاورات الشخوص والبيئة في صمت  ؤشمولية بلا حدود . اي ان المتحدث يحدث ذاته محللا وناقدا في ذات الوقت لما يتراءى له من حدث , وشخصية, و بيئة .

لقد امتحن الكاتب شخصية البطل في محك الأحداث إثر أن اكتملت في ذهنه.

اتسمت الوحدة القصصية (وحدة الحياة , الحادثة , والتأثير) في هذه الرواية   بعنصر( التشويق التطوير , وسرعة الإيقاع ) الذي  فجره الكاتب بين الأحداث

كما في ( الجريمتين) فكان يسرع في الايقاع ويبطئ في ذات الوقت

وهو الحال كذالك في اوتوبغرافيا الشخصيتين الرئيسيتين( البطل )   والراوي .

نقول اوتوبغرافيا البطل _ مثلا _ ونعرف أن التردد بين الحاضر والماضي شرط أساسي في تدوين السير الذاتية, وهو تنوع مشوق استغله الكاتب في هذه الرواية لتصفير الأحداث والبيئة , والزمان والبيئة ببعضهم البعض.

 هذا كما أن التباين في  شخصيتي (الراوي, والبطل) قد عكس الأفكار الرئيسية في الرواية كفكرة  الأثر الإيجابي لعلاقة الإنسان بالمكان والبيئة وسلبية تطور الفرد  بانتفاء هذه العلاقة   وكذلك فكرة صراع الحضارات.

نقول الأثر السلبي لانتفاء علاقة الإنسان بالمكان والبيئة – المجتمع ونعني به تراجيديا البطل مصطفى سعيد, الذي فقد مقومات العلاقة بالمجتمع والمكان فانتهى منتحرا لإحساسه بالفشل في حياته كلامنتمي , وممثل هزلي , وكفرد مجنث الجذور بلا بيئة ومجتمع, وفوق كل شيْ كقاتل فحكم على نفسه بالانتحار في نهاية المطاف استجابة لنداء زوجته الانجليزية التي قتلها , ولفشله في الاستمرار في الحياة .

تكاد تكون  شخصية البطل في هذه الرواية  شخصية (معتادة) في واقع حياة المغتربين ونعني بذلك حياتهم المتصدعة بين العقل والروح وبين الانسجام مع الغرب أو تطرفهم من ناحية , ومحاولتهم  للتواصل مع مجتمعاتهم الأصلية من ناحية أخرى. تنطبق شخصية البطل على ظاهرة (الإشعاع) والتي تعني في النقد الأدبي

احساس  الفرد القارئ  بالشخصية الروائية كشخصية معهودة تتابعه في حياته العادية  ويلتقيها في اكقر من موقع  أي كأن شعاعا انبث منها إلى غيرها وهو دليل على عمق ودور الشخصية الروائية.

نعم ان القصة الناجحة (عصارة عقلية جبارة تعني خلاصة التجارب الإنسانية في حيز الإبداع الفني....).

أما عنصر(الربط) كعنصر فني في الرواية لا سيما روايات الشخوص كروايتنا هذه فقد تمثل في أرملة الراوي التي ربطت بين البطل  مصطفى سعيد وبين الراوي الوصي عليها, ومحبها .

هذا كما أن رواية موسم الهجرة إلى الشمال اشبهت  في ربطها – ضفرها في حكايتين_ رواية أنا كارينا للتباين الشاسع بين الشخصيات كالراوي والبطل وحسنة فكان كل منهم في مهب المفارقات الإنسانية والصراع المرير بينه كفرد  وبين الظروف المحيطة به .

إن طبقية رواية موسم الهجرة جعلت منها نصا مفتوحا ليس لتعدد  موضوعاتها , وتفاوت مستويات السرد وتداخل الأزمنة فحسب , وإنما لنهايتها المفتوحة كذلك والتي جعلت  من اختفاء البطل محكا للتساؤل وكذلك مصير الراوي وقرية ود حامد بعد ولوج البطل إليها وجريمة زوجته المزدوجة .

أخيرا إن ظاهرة الإشعاع والصدق الفني أي الصدق( بالأمكان )  لاحتمال تطابق مادار في الرواية  بأرض الواقع يجعل منها محققة لقيم أكثرشمولا وعمقا لتناول الحقائق الإنسانية.

نقول (الكاتب والقيم) فنتذكر رواية الشيخ والبحر ل همنغواي  العاكسة  لصراع الإنسان مع الطبيعة, وهي لا تختلف (ضمنيا) عن موسم الهجرة إلى الشمال في تراجيديا صراع الإنسان – البطل _مع قدره في الحياة بحثا عن ذاته و الخلاص فيبوء بالفشل كما استسلم الشيخ للبحر في خاتمة المطاف.

 

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]