Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]

 

 

الاستعمار في الميزان

 

لقد استطاع الكاتب في محاكمة البطل  محاسبة لاستعمار  وعكس  نظرية التآمر في ذهن المستعمرين إذ   يروى أنهم ضحايا في كل خطأ أو جريمة أو فشل يكللهم فسرعا ما يشيرون إلى المستعمر كمسبب وجلاد , دون محاسبة أو نقد لذواتهم

" كان المحامون يتصارعون على جثتي , لم أكن أنا المهم بل كانت القضية هي المهمة ..... بروفسور ماكسول فستركين من المؤسسين لحركة التسلح الخلقي في أكسفورد وما سوفي وعضو في اللجنة العليا لمؤتمر الجمعيات التبشيرية البروتستانية في أفريقيا.لم يكن يخفي كراهيته لي ...."أنت يا مستر سعيد خير مثال على أن مهمتنا في أفريقيا عديمة الجدوى , فأنت بعد كل المجهودات التي بذلناها في تثقيفك كأنك تخرج من الغابة لأول مرة ....."

كان البطل يريد أن يحكم عليه بالموت فقد عجز عن تنفيذه بنفسه . لم تحكم الاولدبيلي عليه إلا بالسجن سبعة أعوام ,  فها هو يرى أن كل أفراد المحكمة قد تآمروا عليه ليسجن فيعذب لا أن يعدم لأن هذه رغبته. كل أفراد المحكمة –وفقا لرأيه- لم يخلصوه من حبل المشنقة كيدا له فبروفسور ماكسول فستركين استخدم عقله للدفاع عنه وكذلك كستر آرثر المعروف بمغامراته الغرامية ( كان يقول لي " أنت وغد ولكني لا أكره الأوغاد, فأنا أيضا وغد ....لكنه لم يستعمل كل مهاراته ليضع حبل المشنقة حول عنقي , والمخلصون أيضا أصناف من الناس منهم العامل والطبيب ....... لا تجمع صلة بيني وبينهم, لو أنني طلبت استئجار غرفة من أحدهم فأغلب الظن أنه يرفض, وإذا جاءت ابنة أحدهم تقول له أنني سأتزوج هذا الرجل الأفريقي فيحس حتما بأن العالم ينهار تحت رجليه......."

هنا سلط الكاتب – وفقا لمنظور البطل المشغول بنظرية التآمر - الضوء على شرائح المجتمع الانجليزي ومنظورهم للمستعمر الدخيل. لقد وسع الكاتب الرواية بادراج شتيت من الانجليز في المحكمة, وكذلك أهل الفتيات المنتحرات لتسليط  الضوء لكثر  وأحد كثافة على صراع الحضارات ومجابهة الاستعمار . نقول هذا ونعلم بأن هذه الرواية لم تأت بقيمتها لجمالها وتعدد مواضيعها فقط وإنما لأنها ناقشت صراع الحضارات قبل صامويل هنتنتون صراع الحضارات " وقبل أدوار سعيد في كتابه "الاستشراق".

تتجلى هذه الحقيقة بوضوح في تذكر البطل حينما امتثل لمحكمة الأولدبيلي- لقول الحاكم الانجليزي المستعمر       -كينشز- بأن \السودان أرضه, وأن الثوار السودانيين ك "محمود ود أحمد " المناهضين للاستعمار ليسوا سوى مخربين .

يقول البطل "حين جيء لكتشيز بمحمود ود أحمد وهو يرسف في الأغلال بعد أن هزمه في موقعه أبترا قال له. لماذا جئت بلدي تخرب وتنهب؟ الدخيل هو الذي قال ذلك لصاحب الأرض, وصاحب الأرض طأطأ رأسه ولم يقل شيئا, فليكن هذا أيضا ذلك شأني معهم ."

أن كثير من مثقفين اليوم بل والباحثين يشيرون إلى هذا المقطع" لا سيما في غزو  العراق _الاحتلال الأمريكي " إذ انقلبت المقاييس فأصبح الدخيل هو صاحب الأرض يحكم من يناهضه من ثوار المستعمرة\ العراق" كمخرب لأرضه \ مستعمرته!!!

دخل مصطفى سعيد أوروبا\ لندن كمستعمر \غازي مستخدما لنفس التصور الملتبث  الذي استخدمه  كيتشز الحاكم الانجليزي للسودان المستعمر وقتها . فالبطل  إذا صاحب اليد العليا أي الانكليزي وما هم كأنجليز إلا دخلاء في أرضه . بهذه الغارة  الخاسرة شن حربه عليهم  إذ اختار الجنس سلاما وقلب المحكمة الجنائية إلى صراع دامي بين الحضارات ليثأر من الاستعمار .

يقول البطل " إنني أسمع في هذه المحكمة صليل سيوف الرومان في قرطاجة, وقعقعة خيول اللبني وهي تطأ أرض القدس. البواخر مخرت عرض النيل أول مرة تحمل المدافع لا الخير ...... إنني جئت غازيا في عقر داركم , قطرة من السم الذي حقنتم به شرايين التاريخ! أنا لست عطيل ," عطيل كان أكذوبة".

وامتد في وصف علاقة الاستعمار بالمستعمرات كما رأينا في جلسة محاكمته في لندن

أزواج الضحايا وأهلهن وكذلك المحلفين ومستر فستركين

يقول البطل واصفا الحضور حوله وهو يمثل دوره في قراءة الشعر العربي وحديثه الملفق عن روحانيات الشرق   في

هايد بارك في لندن ليغري الفتيات   ".... وبعد المحاضرة التف حولي موظفون عملوا في الشرق, ونساء طاعنات في السن مات أزواجهن في مصر والعراق والسودان ,ورجال حاربوا مع كتشز واللنبي ومستشرقون, وموظفون في قسم الشرق الأوسط في الوزارة الخارجية ..." هؤلاء هم أعداء البطل الثائر ضد الاستعمار- كما كان يتوهم

هذا هو زمن البطل _فترة الاستعمار ببيئته العقيمة المفعمة بالجشع والتعالي .