تمثل عائلة " روبنسون " التي استقبلته في القاهرة , حلقة وصل بين السودان ولندن وقد كانت هذه العائلة نموذجا ايجابيا " للاندماج "في المجتمع الشرقي \القاهرة دون أن تجابه بشروط ولوائح من قبل السلطة كما  تفعل أوروبا اليوم في "اندماج" الأجانب في المجتمع الأوروبي . فمستر روبنسون كان مهتما بالعمارة الإسلامية وجمع المخطوطات وأسلم ودفن في مقبرة الأمام الشافعي " .

وصلت القاهرة فوجدت مستر روبنسون وزوجته في انتظاري فقد أخبرهما مستر ستكول بقدومي........

كان مستر روبنسون يحسن اللغة العربية ويعنى بالفكر الإسلامي وبالعمارة الإسلامية وزرت معهما جوامع القاهرة ومتاحفها وآثارها وكانت أحب مناطق القاهرة إليهما منطقة الأزهر ......... وننفرد بمقهى جوار جامع الأزهر ونشرب عصير التمر هندي ويقرأ مستر روبنسون شعر المعري".

بقدر ما فقد البطل من (حب واعتناء ) من قبل والدته فقد منحته لهما مسز روبنسون فكانت له بمثابة الأم في وجوده في القاهرة , وحينما حكم عليه في لندن , بل وبعد اختفائه \ انتحاره /إذ ظلت تكاتب الراوي وتسأله عن أبنائه كما شرعت في كتابة سيرة حياته إلى جانب سيرة حياة زوجها مستر روبنسون . ومثل ما اندمج مستر روبنسون في القاهرة ومجتمعها انسجمت كذلك مسز روبنسون " كان لون عينيها كلون القاهرة في ذهني رماديا أخضر يتحول بالليل إلى وميض كوميض اليراعة....."

يظل الكاتب يؤكد لنا برود البطل رغم ما منحت له هذه العائلة من حب واعتناء

" كانت مسز روبنسون تقول لي:

أنت يا مستر سعيد إنسان خال تماما من الضحك ..... ألا تستطيع أن تنسى عقلك أبدا......وحينما حكم علي في الاولدبيلي بالسجن سبع سنوات لم أجد صدراً غير صدرها أسند رأسي أليه، ربتت على رأسي وقالت لا تبكِ

يا طفلي العزيز. لم يكن لهما أطفال كنت مشغولاً بنفسي فلم أحفل بالحب الذي أسبغاه علي ، كانت تحنو علي كما تحنو الأم على ولدها ---وكانا على الرصيف  حينما أقلعت الباخرة من الاسنكدرية ورأيتها من بعيد وهي تلوح بمنديلها ثم تجفف الدمع من عينيها وإلى جوارها زوجها ---وفكرت في حياتي في القاهرة ----أحبتني زميلة ثم كرهتني وقالت لي أنت لست إنسان أنت آلة صماٌء -----.)

لقد أحبت مسز روبنسون البطل حبٌاً أمويا ليس لأنها لم تحظ بأبناء فحسب وإنما لحنوها عليه وادراكها  لخلوه من أسمى طاقة يمنحها ألله للإنسان ---طاقة الحب

لقد اهتمت مسز روبنسون بالبطل كثيرا  " القاهرة مدينة ضاحكة وكذلك مسز روبنسون ، كانت تريدني أن أناديها باسمها الأول –اليزابيت –لكنني كنت أناديها باسم زوجها ، تعلمت منها حب موسيقى  باخ ، وشعر كيتس وسمعت عن مارك توين ، لكنني لم أكن استمتع بشيء وتضحك –وتقول آلا تستطيع أن تنسى عقلك  أبدا "

سافر البطل مبحراً من الإسكندرية إلى لندن فذكره البحؤ بوجه أمه –(...... دائم التبدل والتحول مثل القناع الذي على وجه أمي )

 هنا تبدو الصورة واضحة للحب :اللأحب:  إذ يردف حب واعتناء مسز روبنسون بالبطل صورة  وجه أمه كوشاح وخلوها من الحب 

 

 

كما أشرنا من قبل فأن هذه الرواية تعتمد الذاكرة ، وإعادة ألمشاهد وكذلك تقديم الحوادث والقطع ألفني كأهم ركائز السرد. مثالنا على هذا تذكر البطل للقاهرة , وهو في طريقه بالقطار إلى لندن" ...... ثم يتحرك القطار . لا ضوضاء. وفكرت في حياتي في القاهرة .......... وحلمت أنني أصلي وحدي في جامع القلعة . كان المسجد مضاء بآلاف الشمعدانات والرخام الأحمر يتوهج وأنا وحدي أصلي واستيقظت وفي أنفي رائحة البخور فإذا القطار يقترب من لندن............"

 

Amir Nasir [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]