بسم الله الرحمن الرحيم..

 

لستُ من مؤيدي نظرية المؤأمرة ، لأن النظرية أصلاً هي عربية وأنا لستُ بعربي والحمدلله نشكره على ذلك. لكن خطاب الإدارة الأمريكية العبثي الفاتر تجاه النزاع الدموي الدائر في جنوب السودان منذ 15 ديسمبر 2013 يجعلني أقول أن الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت ضمن دول الترويكا الراعية للمفاوضات بين نظام البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان في نيفاشا، تتآمر الآن وبشكل فاضح وعلني على الشعب الجنوبي كما تآمرت على شعوب "جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور" بإطلاق تهديدات جوفاء ضد نظام الإبادة الجماعية في الخرطوم.

عندما كان المتفاوضين السودانيين يجتمعون في منتجع مدينة نيفاشا الكينية لإنهاء أطول حرب أهلية في القارة الأفريقية ، كان الأمريكان أيضاً يجلسون كالبوابين أمام الصالات والغرف التي يتفاوض فيها السودانيين ، يطلبون منهم عدم مغادرة مكانهم قبل الوصول لإتفاق ما –أي اتفاق وبأي ثمن. وبالفعل توصل الطرفين إلى ما عرف لاحقاً بإتفاقية السلام الشامل التي تم التوقيع عليها في 9 يناير 2005 .

إذن وكما كانت تبغي الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الإقليمية والعالمية ، وقع طرفا النزاع –الحركة الشعبية لتحرير السودان ونظام السودان على نيفاشا التي أدت إلى استقلال جنوب السودان بعد ست سنوات من الفترة الإنتقالية في عام 2011 ، لتدخل الدولة الوليدة بعد أقل من سنتين من عمر الإستقلال في دوامة حرب عبثية أخرى مستمرة حتى كتابة هذا المقال.

كان الشعب الجنوبي فرحاً جداً بإستقلاله عن شماله.. وكان مقتنعاً جداً أيضا بأن واشنطن التي لعبت دورا حاسما في نيل استقلاله في 2011 ، ستمارس أقصى الضغوطات على القادة الجدد في جنوب السودان لبناء دولتهم من خلال اقامة المؤسسات السياسية والقانونية والديمقراطية ، والبنى التحية ، من انشاء للطرق والكباري والمستشفيات والمدارس ، وتأهيل البشر وووالخ... لكن ظنهم فيها خابت بمجرد نيل الجنوب استقلاله رسمياً في التاسع من يوليو 2011.

لم تتحرك إدارة اوباما لحل النزاع الذي خلف عشرات الاف القتلى وشهد فظاعات ومجازر ، وشرد الملايين من سكان جنوب السودان والكثير منهم مهددون بالجوع وبخسارة كل ما يملكون. لتكتفي واشنطون بإطلاق تهديدات جوفاء لا تقدم ولا تؤخر ...حيث حذر المبعوث الاميركي لجنوب السودان دونالد بوث الخميس 29 يوليو 2015 من ان صبر الوسطاء الذين يعملون للتوصل الى اتفاق سلام "يكاد ينفد" داعيا المتقاتلين الى انهاء الحرب الأهلية تحت طائلة فرض عقوبات عليهم.

هذا التحذير الأمريكي –أيها السادة والسيدات هو التحذير ما بعد المائة من التحذيرات الفارغة التي ترسلها الولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة للجماعات المتحاربة في جنوب السودان بضرورة وقف الحرب والجلوس إلى طاولة المفاوضات لكنها لم تلقى آذاناً صاغية من الجنوبيين ، بل أتت تلك التحذيرات بنتائج سلبية ومخيبة على أمريكا وشركاءها الدوليين.

                                                                                                                                 التحذيرات الأمريكية للجنوبيين –بفرض عقوبات دولية على أرصدة وسفر قادة متهمين بإرتكاب جرائم فظيعة –كالقتل والإغتصاب الجماعي وغيرها ، غير مفيدة أبدا، لأن هذه الطريقة لطالما لم تسقط أنظمة دول" ككوبا وكوريا الشمالية وايران وسوريا والسودان واريتريا وغيرها" ، فإنها إذن لم ولن تحل النزاع الدموي في جنوب السودان ، بل ستطيل من عمره وتزيده تعقيداً.

الولايات المتحدة الأمريكية كقوة وحيدة في العالم تستطيع وقف النزاعات والحروب الأهلية في كل مكان إذا أرادت ، ذلك أن جزء من قانونها يسمح لها بالتدخل في الشئون الداخلية للدول في الحالات الإنسانية لإنقاذ حياة أشخاص أو مجموعة من الناس مهددين بالقتل والإنقراض والمجاعة والمرض ووووالخ. وهذه الحالة تنطبق على الحالة في جنوب السودان...فلماذا لم تتدخل إنقاذ ما يمكن إنقاذه؟.

على أمريكا أن تتدخل سريعاً لإنشاء مناطق آمنة داخل أراضي جنوب السودان –شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً لإيواء الهاربين من المناطق المتوترة...وإلآ عليها أن تتوقف عن إرسال تحذيرات مضحكة وعقيمة للأطراف المتحاربة في دولة الجنوب.

والسلام عليكم...

 

 

 

 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.