بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحكومات المركزية ومنذ حدوث الإستقلال المزيف للسودان ، لم تستخدم أبناء المناطق الأكثر تضرراً في السودان كوقود في حروبها العبثية للحفاظ على كرسيها فحسب ، إنما ايضاً استخدمتهم بصورة مهينة ومذلة كأبواق إعلامية لتشويه صورة كل من يطالب بحقوقه المشروعة من أبناء تلك المناطق.

بعد أن وقف النظام الديكتاتوري العنصري الحالي حائرا أمام تعقيدات الوضع في دارفور غرب السودان ، وعجزت العمليات العسكرية التي يقودها عن إحداث تغييرات حقيقية على أرض الواقع ، ع تفاقم الأوضاع الإنسانية للاجئي ولنازحي دارفور. لجأ إلى ورقة القبلية (العرب وغير العرب) ، كمخرج لورطته.ولم يجد أحسن خادم له في دارفور لتنفيذ أجندته العنصرية الخبيثة ، سوى عصابات الجنجويد..والجنجويد بالمناسبة طبقاً للكاتب والناشط السياسي محجوب حسين هم "مجموعة من الصعاليك الأميين محدودي الثقافة يحاولون تنفيذ قانون الغاب "، ويوصفهم آخرين بأنهم لصوص وعصابات السرقة تغير على القرى لتسلب وتنهب ، ولا يتورعون عن ارتكاب الموبقات من فاحشة واعتداء على الغير.

على كل حال –فإن الهدف الأساسي والنهائي للجنجويد في كل مكان ، هو الإعتداء الآثم على الأبرياء من النساء والأطفال والعجزة وترويعهم ونهب ممتلكاتهم.

لم يكن يتصور أي سوداني نصيح في يوم من الأيام –أن يترك الجنجويد صحراءهم ، حيث الرمال المتحركة ورائحة الروب وبول الإبل في كل مكان ، وينتقلوا إلى الخرطوم حيث شيء من النظام ، وأن يعتمد نظام الخرطوم عليهم في حماية عرشه ، وتوكل إليهم أيضاً مهمة قتل المتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع في المدن السودانية للمطالبة بإسقاط النظام في سبتمبر من العام 2013 !! ..لكن بطبيعة الحال ، هذا ما حدث بالضبط ، حيث وصلوا حتى أقصى شمال السودان يعيثون فسادا كبيرا فيه ، ويرهبون المواطنين ويتحرشون بالنساء والأطفال.

لم ينتقل الجنجويد من فرقانهم ووديارهم وصحراءهم وخيامهم الجلدية ، وبملابسهم الرثة من دارفور إلى الخرطوم فحسب ، بل أعطى النظام السوداني لزعيمهم " حميرتي دقسو" ، منزلاً عصرياً في حي الكلاكلة في الخرطوم ، وأصبح من الذين يظهرون في وسائل اعلام عمر البشير ويدلي بتصريحات ليس لأنه يعرف حقيقتها ، بل لأن أسياده في السلطة أمروه بذلك. حيث قال في بداية هذا الأسبوع ، إن قوات الدعم السريع تتقدم في ولاية جنوب كردفان ، بعد معركة قوز دنقو ، مضيفاً أن الشعب السوداني سيسمع أخباراً سارة في الأيام القليلة المقبلة.

 هذا التصريح –أيها السادة والسيدات أدلى به جنرال الإبادة الجماعية عمر البشير ووزير دفاعه عبدالرحيم محمد حسين وصحاف النظام غندور إبراهيم ، بعد انتصارهم المزعوم في معركة "خور النخارة" على حركة العدل والمساواة ..يعني الجنجويدي الأمي يردد كالبغبغاء ما قاله أسياده الجلابة وليس لديه جديد في تصريحه.

الجنجويدي محمد دقسو يتذكر جيدا تجربته الأولى في جبال النوبة –وتحديداً معركة تروجي الشهيرة التي دارت رحاها في عام 2012 والتي نجا فيها هو من موت محقق بأعجوبة ، بينما قتل فيها ما لا يقل عن ألف جنجويدي بينهم 16 ضابطاً كبيراً برتب مختلفة.

حميرتي ، يتذكر هذه المعركة جيداً ، لكنه لم يتعلم شيئا من جريه بكراعه دون حذاء ولمدة ثلاثة أيام حتى وصوله إلى كادقلي ، ولم يتعلم من أخيه في القتل والجريمة أحمد هارون الذي ترك كادقلي نتيجة لضربات الجيش الشعبي ، وهرب إلى مدينة الأبيض بشمال كردفان حيث يعيش فيها حتى الآن.

 البشر يتعلمون من أخطاءهم وتجاربهم الحياتية ..أما الجنجويد فيتبعون النهج الذي تعودوا على السير فيه حتى لو يؤدي إلى الجحيم . انه نهج أسيادهم الجلابة في الخرطوم ، وهو دائماً نهج مضلل ومظلم ..لكن سنراهم قريبا جدا وقد ضاقت عليهم الأرض ، لا تأؤويهم حتى صحراءهم في دارفور بجمالها وبرمالها.

الجنجويدي محمد حمدان حميرتي طبعا صدق نفسه ، عندما رقاه نظام الخرطوم من فرد في عصابات النهب المسلحة إلى رتبة "عميد" ، وصدق نفسه أنه أصبح عميداً حقيقياً بالجيش السوداني ، وبإمكانه أن يظهر في أجهزة النظام المرئية والمسموعة بشكل منتظم بمظهره غير الباهي لممارسة الكذب والتضليل.. لكن العبد عبد ولو علت مراتبه ..هكذا ينظر أهل المركز للغرابة وأهل الجنوب الجديد عموما ، بغض النظر عن قبائلهم ، عرباً وغير عرب.

 مضحك والله هذا الجنجويدي –صاحب الأوسمة والنياشين الوهمية ، فهو ليس إلآ جربوعاً بسلاسل سيده عمر جونسايد . وتصريحاته عن كيفية سير عدوان النظام على النوبة ، إنما تعبير تلقائي عن انهيار نفسي ، وفقدان السيطرة على الأعصاب بسبب الخوف ، والشعور بأن قوات النهب السريع اقتربت من الهزيمة النهائية في جبال النوبة على يد أبطال الجيش الشعبي.

 ليست مصادفة إذن أن يقترن تصريح دقسو وأهل النظام ، مع انتصارهم المزعوم على قوات حركة العدل والمساواة في جنوب دارفور. لكن من الخطأ أن يحسبوا هذا تعبيراً عن قوة وبأس. بالعكس تماما، فالزمن يقرع أجراس دفن نظام الجنرال عمر البشير وجنجويده في كل السودان.

وعن الجنجويدي نقول...

لا يصلحُ البغلُ ... إِلآ للكدِّ والأسفارِ

مثل الحمارِ الموقعِ الظهرِ ... لا يحسنُ شيئاً إِلآ إِذا ضُربا

والسلام عليكم..

 
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.