بسم الله الرحمن الرحيم

 

في الخامس من يونيو 2015 القادم ، يكون قد مرّت أربع سنوات على الحرب التي أعلنها عمر البشير ضد الجيش الشعبي لتجريده من سلاحه حسب زعمه ، وهي الحرب التي انهزم فيها شر هزيمة ، رغم الدعم العسكري الكبير جدا الذي تلقاه ويتلقاه من –الصين وروسيا وإيران ، ورغم عشرات الآلاف من المرتزقة والمليشيات المستخدمة.

النظام السوداني ، فقد كل المعارك التي خاضه مع الجيش الشعبي في جبال النوبة/جنوب كردفان منذ الأيام الأولى من عمر هذه الحرب ، ومن ثم فقد الحرب كلها مع مرور السنة الأولى منها ، ليلجأ بعدها إلى استراتيجية إعلامية شاملة كبديل.

لقد اعتمد النظام ، الإستراتيجية الإعلامية على النحو التالي :

1/قصف إعلامي يستهدف قادة الحركة الشعبية (القائد/عرمان والحلو وعقار) وشيطنتهم ، والتركيز على أسباب للحرب ، دائماً ما تكون كاذبة ومضللة ومغايرة للحقيقة.

2/العمل على زعزعة الجبهة الداخلية للحركة الشعبية بإثارة كل أنواع العصبيات القبليات الموجودة وبشتى الأساليب.

3/تصوير الحركة الشعبية لتحرير السودان على أنها حركة ارهابية تجند الأطفال والقصر في صفوفها ، وتمارس القتل ضد المدنيين ووووالخ.

4/احلال الصورة الدعائية التضليلية مكان الحقيقة ، باعتبار أن ما يتركه الإعلام في ذهن المواطن من انطباعات يبقى أهم من الحقيقة التي قد تحتاج إلى وقت طويل لإكتشافها –خاصة في السودان.

الإستراتيجية الإعلامية هي الأخرى فشلت فشلا ذريعا ، ولم تلعب دورا كبيرا في ارباك الروح المعنوية لأفراد الجيش الشعبي مع دخول أزمة جبال النوبة/جنوب كردفان عامها الرابع ، حيث ما زالت "الصدمة والرعب" هو مفتاح العملية العسكرية ، و"التضليل والكذب" مفتاح العملية الإعلامية للنظام الحاكم.

تلك الهزائم العسكرية والإعلامية المجلجلة التي تعرض لها نظام الخرطوم في جبال النوبة منذ عام 2011 ، كانت كافية أن يوقف القاء براميله المتفجرة على رؤوس النوبة ، وإعلان انتصار الجيش الشعبي عليه ..لكن المكابرة والغطرسة الفارغة جعلت جهاز الأمن ومخابرات عمر البشير ، يكشف عن توجيه قوات الجري السريع التابعة له بالذهاب إلى مدينة كادوقلي لتطهير المنطقة من التمرد.

 ((وقال الفريق أول محمد عطا فضل المولى، لدى مخاطبته احتفال هيئة العمليات العسكرية إنهم وجهوا قوات الدعم السريع بالتحرك إلى مدينة كادوقلي، وأضاف: "الدور على عبد العزيز الحلو"، مشيرا إلى أن قيادة البلد تأذت بالاتهامات من المتمردين رغم أنها مدت يدها بالسلام والوفاق الوطني والحوار، مشيرا إلى أن رد المتمردين على ذلك كان بقتل المدنيين وظلم الناس وانتهاك الحرمات وضرب المواطنين وهم في طريقهم لصناديق الاقتراع في الانتخابات الأخيرة، وشدد على ضرورة عبور المرحلة القادمة بكل وضوح ووضع نهاية للتمرد، وقال: "البلد أصبحت مرهونة لهم وهم لا يستحقون حوارا أو مفاوضات" وامتدح عطا دور القوات المسلحة والدعم السريع، وقال إنهم يسهرون من أجل حماية الوطن وأكمل: "والله شفت بي عيني زول ما بنوم أضرب ليهو اتنين صباحا القاهو صاحي حتى لا تؤتي البلاد من قبله"، من جهته قال اللواء علي النصيح القلع، مدير هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات إن قواته نفذت التعليمات وأضاف: "هم عارفننا لاقونا كتير في جنوب كردفان"، وأكد القلع أن قواته جاهزة لمساندة القوات المسلحة والشرطة ومنتشرة بالتدريب والبرامج))..

يبدو من الكلام أعلاه أن جهاز أمن البشير وجنجويده لم يستوعبا بعد دروس هزائمهما الحاسمة قبل عامين في منطقة تروجي بجبال النوبة والتي قتل فيها أكثر من 20 ضابطا وقرابة 1200 من قوات الهرب السريع. كما اغتنمت الجبهة الثورية في تلك المعركة المئات من العربات العسكرية -مختلفة الصنع ، وهروب وقتها من نجا منهم ، بعضهم مشياً على الأقدام إلى مدينة الأبيض التي عاثوا فيها فسادا حتى اضطر والي شمال كردفان المجرم أحمد هارون ترحيلهم إلى صحراءهم في دارفور.

 نعم -يصعب على النظام فهم معنى الهزيمة. ويصعب عليه أكثر فهم معنى ثورة الكرامة التي يقودها القائد عبدالعزيز الحلو عليه . ببساطة ، لم يدرك جنرال الإبادة الجماعية أنّه انهزم هزيمة نكراء في جبال النوبة ، يوم إضطرّت جرذانه من مليشيات الجنجويد والمرتزقة الإسلاميين إلى الهروب من 80% من مساحة اقليم جبال النوبة ..بدءا من انقارتو وتروجي وكاركو وعتمور والفراقل ودلدكو ووووالخ ، تاركة كل معداتها العسكرية ليغتنمها بواسل الجيش الشعبي.

إن الأهداف التي وضعتها الحركة الشعبية لتحرير السودان في جبال النوبة والنيل الأزرق ، ليس وهما، بل هي نتيجة منطقية لصمودها ، وقدرتها على المقاومة في ظلّ عناد النظام السوداني واصراره على الحلول العسكرية ، وأن هناك أمران لا بد من التوقف عندهما.

الأوّل: هو أن قوات النظام السوداني من الجيش وقوات الجري السريع والدفاع الشعبي وغيرها من المليشيات ، لا تستطع هزيمة الجيش الشعبي لا في جبال النوبة ولا في النيل الأزرق ، لا اليوم ولا غد.

الثاني : الجيش الشعبي ليس حركة العدل والمساواة أو حركة تحرير السودان . وجبال النوبة ليس دارفور .النظام يعرف هذا جيدا ، كما أن الخارطة العسكرية والمناطق المحررة في كلا المنطقتين مختلفتين تماما ، لكن رغم كل هذا ، يحاول النظام اجراء مقارنة بينهما.

 يتحدث جهاز أمن البشير من منطلق أنه انتصر على حركة العدل والمساواة في معركة (النخارة) بجنوب دارفور نهاية شهر أبريل المنصرم ، وهذا النصر المزعوم جعله يهلل ويكبر ويوجه مليشياته بالذهاب إلى مدينة كادقلي التي يحاصرها الجيش الشعبي من كل جوانبها منذ ثلاث سنوات ، وهو يعرف المصير الذي ينتظر كل من يتوجه إلى هناك.

لستُ أدري أي من الجنجويد الذين يطالبهم محمد عطا بالذهاب لمقاتلة الجيش الشعبي ، وهم وغيرهم من المليشيات يعرفون ، كما نحن نعرف ، أن الجيش الشعبي في بداية هذا العام قضى على 95% منهم في معارك (انقارتو ، القنييزية، دلوكا ، دلدكو وغيرها) ، وأن من نجا منهم ، عاد مسرعاً الى دارفور دون أن يأذن لهم قادتهم العسكريين بالعودة؟.

كان يمكن لجنرال الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ، أن يبدأ مراجعة حساباته في جبال النوبة والنيل الأزرق ، لحظة هروب مليشياته من المنطقتين. كان يُفترض به إدراك أنّ جيشه لا يستطيع هزيمة الجيش الشعبي بأي سلاح ، وكان عليه وقف الحديث المضحك المبكي عن " الصيف الحاسم" وتطهير السودان من التمرد ، وغيره من الكلام المخمر.

في كلّ الأحوال ، نقول لجهاز الأمن ومليشياته ، غوود لاك في حربكم مع الفريق عبدالعزيز الحلو ..لكنكم حتما تجازفون بأرواحكم في حرب نتائجها محسومة ، وأن الجيش الشعبي يتمتع اليوم باقتدار يجعله قادرا على أن يحول سماء وأرض الجبال إلي مقبرة لكل معتدي آثم.

والسلام عليكم..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////