بسم الله الرحمن الرحيم
عندما كان وفدا الحركة الشعبية لتحرير السودان والنظام السوداني يتفاوضان في العاصمة الأثيوبية أديس ابابا حول قضايا المنطقتين ، حرك النظام مليشياته للتقدم من منطقة عتمور بالقرب من مدينة كادوقلي لمهاجمة مواقع الجيش الشعبي ، إلآ أن أفراد الجيش الشعبي أحبطوا هذه المحاولة الجبانة ، واستطاعوا تطهير كامل منطقة عتمور من فلول وجرذان المؤتمر الوطني في معركة كانت الأشرس من نوعها منذ بدء الحرب العنصرية على جبال النوبة في عام 2011  ، حيث طاردوا من تبقى من المليشيات المهزومة إلى داخل كادوقلي .
لم يكتفي أبطال الجيش الشعبي بتطهير منطقة عتمور من مليشيات البشير فحسب ، بل واصل انتصاراته في اليوم التالي بتطهير منطقة دلدوكو والروصيرص على بعد سبع كيلومترات فقط من كادوقلي المدينة ليضرب بهذه العملية الكبيرة حصاراً كلياً على كادوقلي التي يوجد فيها آلاف من مليشيات النظام وعملاءه ومعرصيه من أبناء النوبة .
هذه الإنتصارات الباهرات المباركات أغضبت رجال الإنقاذ أيما غضب ، فبدأوا كالعادة  يوزعون الإتهامات المجانية على دولة جنوب السوداني التي تعاني من حرب أهلية منذ 15 ديسمبر 2013 ، حيث
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية يوسف الكردفاني ، يوم الأحد 14 ديسكبر 2014 ، إن حكومته تمتلك أدلة تثبت تورط حكومة الجنوب في دعم وإيواء المتمردين المناهضين لحكومة الخرطوم .
وأضاف الكردفاني في تصريحات صحفية اليوم، أن دولة الجنوب لا تزال مستمرة في تقدم الدعم اللوجستي والمادي للحركات المتمردة.. وهذا أمر يتنافى مع الروح المطلوبة للعلاقات بين البلدين.
أما قناة الشروق الفضائية، القريبة من النظام الحاكم ، نقلت يوم الجمعة الماضية، عن مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني، محمد عطا قوله، إن "الجيش وقوات الدعم السريع (التابعه لجهاز الأمن والمساندة  للجيش في الحرب ضد التمرد) ستلاحق المتمردين داخل أراضي الجنوب .
وأضاف عطا: "الخرطوم صبرت كثيراً على دولة الجنوب وهي تأوي الحركات المسلحة للانطلاق منها لزعزعة استقرار الأراضي السودانية .
لنكن واضحين أيها القُراء الكرام ونضع النقاط على الحروف ، فدولة جنوب السودان منذ 15 ديسمبر عام 2013 تعاني من حرب مدمرة بين المجموعات المتناحرة فيها ، ولم تستطع هي حتى الآن تأمين العاصمة جوبا وآبار النفط من ضربات مليشيات رياك مشار لندرة الأموال وقلة امكاناتها العسكرية ، فمن أين لها الدعم حتى تقدمها للجيش الشعبي لتحرير السودان شمال في المنطقتين؟.
أفراد الجيش الشعبي في كل من جبال النوبة والنيل الأزرق ، لهم حقوق مشروعة يقاتلون من أجلها منذ عام 1983 ، فما لم تسترد هذه الحقوق إليهم ، فإنهم سيقاتلون طغاة السودان دون هوادة بكل الوسائل ، بالعصا ، بالحجارة ، بالسكين ، بيأي شيء حتى يتحقق هذا الهدف النبيل . فأما قصة دعم دولة الجنوب لهم مادياً ولوجيستياً ، وهي فرية وكذبة اختلقها النظام لتبرير هزائمه الأخيرة في جبال النوبة ، فالنظام يعرف جيداً من هم أفراد الجيش الشعبي وكيف يقاتلون ومن أجل ماذا ، ويعلم أيضا استحالة هزيمته . 
فبعد أن جرب النظام كل ما تفتقت عنه مخيلة الطغاة والمجرمين والإباديين من وسائل قتل وتشريد وتدمير ، ووصل به  الأمر إلى حد تجويع ملايين النوبة ، وحرق القرى والمدن ، وقتل الأطفال والنساء حتى في كراكيرهم وكهوفهم . بعد كل ما سبق وفي اللحظة التي أيقن فيها السفاح السوداني أنه اقترب من كسر إرادة الجيش الشعبي ، جاءت عملية تطهير عتمور ودلدوكو والروصيرص وحصار كل كادوقلي لتتحداه ، معلن أن الجيش الشعبي عصي على الكسر وأن لا أحد يستطيع هزيمته لأن جميع أفراد الشعب في جبال النوبة والنيل الأزرق يساندونه معنوياً ومادياً .
ليتهم رقاص السودان دولة جنوب السودان واسرائيل وأمريكا ويوغندا وغيرها بدعم الجيش الشعبي ليغطي على هزائمه المتكررة في ميادين القتال ، لكن الحقيقة التي نريد تأكيدها هي أن الجيش الشعبي لم ولن يتلقى أي دعم من أحد منذ اعلان طغاة الخرطوم  الحرب عليه في عام 2011 ، بل يقاتل بالسلاح الذي يغتنمه من العدو في أرض المعارك ..وعليه نقول :

The truth can be hidden with a little cover-up and decoration. But as time goes by, what is true is revealed, and what is fake fades away.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.