بسم الله الرحمن الرحيم

أعلن إبراهيم غندور رئيس وفد نظام الإبادة الجماعية لمفاوضات المنطقتين " ولايتي جبال النوبة والنيل الأزرق "، عن تأجيل جولة المفاوضات مع الحركة الشعبية لتحرير السودان ـشمال إلى ما بعد الـ 25 من أكتوبر الحالي ، لتزامن الموعد السابق مع انعقاد المؤتمر العام للمؤتمر الوطني الحاكم .

وكان ثامبو أمبيكي قد أبلغ نظام الخرطوم ، في سبتمبر الماضي ، باستئناف المفاوضات بينه والحركة الشعبية لتحرير السودان –شمال ، في 12 أكتوبر على أن يلي ذلك بدء التفاوض مع الحركات المسلحة بدارفور في 15 أكتوبر للتوصل إلى وقف عدائيات يمهد الطريق لحوار سوداني مزعوم .

جولة المفاوضات هذه التي طلب إبراهيم غندور بتأجيلها لأسباب مزاجية ، هي الجولة ما بعد الرقم نمرة عشرة تقريبا ، وإذا قدر لنا أن نصف كل الجولات التفاوضية السابقة بين النظام السوداني والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال وما تفرخ منها ، لا نستطيع إلآ وصفها بالعبثية ، وأنه قد آن الآوان لفتح صفحة جديدة بإستراتيجية شاملة وواضحة لدحر النظام عسكرياً في جبال النوبة والنيل الأزرق .

المفاوضات التي تجريها الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال منذ عام 2011 مع الجنرال عمر البشير دون نهايات ودون خطوط حمراء ، والطخطخة العبثية من جهة أخرى ، إنما هي مضيعة للوقت ومكسب كبير للنظام ليستمر ببرنامجه العنصري في تفريغ جبال النوبة من أهلها الأصليين .

هذه المفاوضات التي انطلقت من أديس أبابا في يونيو 2011 بين نافع علي نافع ومالك عقار حول جبال النوبة والنيل الأزرق ، ثم عادت إليها عشرات المرات ، ما فتئت تترنّح وتلامس مهاوي الضياع.. وفي المقابل مازال الجميع يتجاهلون حقيقة مفادها أن النظام السوداني لا يؤمن أصلااً بهذه المفاوضات أو بأي عملية سلمية ولا يجدي معه إلآ السلاح والقوة .

لماذا تمضي الحركة الشعبية في طريق مسدود وتتغافل عن حقيقة عارية ، وهي أن نظام الخرطوم قد ضرب عرض الحائط بكل الإتفاقات مع الآخرين ، وظل يناور بأسلوب مخادع بين التفاوض وبين التصعيد الأمني والعسكري على الميدان ، من دون أن يتورّع عن قتله للأبرياء العزل والأطفال والتمثيل بجثثهم ؟ متى تدرك الحركة أن عملية السلام مع هذا مجرد سراب ؟ .

إن مفاوضات المنطقتين أخذت من الوقت أكثر مما ينبغي ، ولا فائدة من استئنافها ، ذلك أنه لا بوادر في الأفق تشير إلى أن القتلة في الخرطوم غيروا من اسلوبهم تجاه قضية المنطقتين التي تتجاوز معانات أهلهما حدود الصبر والتحمل . فالنظام الذي ما فتأ يجرد أهالي المنطقتين من حقوقهم المشروعة لا يرغب أبداً أبداً في أي حل عبر مفاوضات جدية تفضي إلى إحلال سلام عادل وشامل في المنطقتين . وعلى مفاوضي الحركة الشعبية في أديس ابابا الإنسحاب من تلك المفاوضات فوراً .. وعلى قيادة الحركة اتخاذ مبدأ السلاح طريقا وحيدا لإسقاط البشير ، لأن أهل الإنقاذ لا يرومون من وراء المفاوضات المعنية ، إلآ لإشغال الرأى العام السوداني والدولي ، وأن الخاسر الأول من استمرار تلك المفاوضات العبثية هي الحركة الشعبية ، وأن رعاع الخرطوم يكسبون الوقت بمزيد من زرع الفتن وشراء ذمم وضمائر أبناء النوبة الممسخين من آكلى فتات النظام ، وهو ما كشفته الوثيقة المسربة عن وقائع اجتماع اللجنة الأمنية العسكرية السودانية في أغسطس 2014 .

لا للمفاوضات ..لا لحوار مع هذا النظام الإجرامي ..نعم لإستخدام القوة والسلاح لدحر البشير واسقاطه .

والسلام عليكم..

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.