محمود دفع الله الشيخ – المحامى

هلا توقفتم قليلا أيها السادة والسيدات عن تبادل الأماني والأشواق المجردة فى ذلك الفضاء الفسيح ؟
بمعنى إذا تم إعتقال البشير وترحيله للمحكمة الجنائية الدولية ، هل سيؤدى ذلك لنهاية حكم الإسلاميين للسودان ؟.

فتحت عينى..وجدت نفسى فى غرفة بيضاء حوائطها ، بجوار السرير وقف طبيب يضع سماعة على عنقه وعلى شفتيه ابتسامة. الطبيب قال لى : حمدلله على السلامة....لا أدرى لما شعرت أنه يتحمد السلامة لنفسه

قبل عشرة أيام قام شباب شارع الحوادث بإفتتاح غرفة العناية المكثفة للأطفال بمجمع محمد الأمين حامد بالخرطوم ، وقد إختاروا السيدة/ أم قسمة (بائعة الشاى) لقص شريط الإفتتاح .تم إختيار تلك السيدة الفاضلة

رأيت كل الأموات يمزقون أكفانهم ...ويركضون ركضا...سألتهم  : إلى أين أنتم ذاهبون ؟ قالوا لى : إلى تراب آخر فى وطن آخر  يكون أكثر طهرا !!.

(هب ) فعلا أن الدكتورة ساندرا كدودة قد إتهمت جهاز الأمن والمخابرات بإختطافها والتنكيل بها ...هل يعتبر هذا القول وهذا الفعل مشينا لسمعة الجهاز ؟ . الأمر حمال أوجه ، ولابد من تبيان الوقائع حتى تنجلى الإجابة على السؤال . واقع الأمر يقول بأن هنالك بلاغا جنائيا قد تم قيده بواسطة (أسرة ) الدكتورة / ساندرا