فى فيلم ( بين القصرين ) المأخوذ من الرواية الأشهر لنجيب محفوظ ذات الأجزاء الثلاثية ،كان السيد أحمد عبدالجواد - الذى أدى دوره الممثل ( يحيى شاهين )- عربيدا وسكيرا و زير نساء ليلاً... مهاب الجناب، قوى الشخصية نهاراً، وخصوصاً أمام أبنائه وزوجه .

ذات نهار قدمت لمتجره غانية لعوب ، انتزع منها موعدا لممارسة المجون مساءً ، وقبل خروجها من المحل طلبت سلعا، أخذتها فى معيتها دون أن تحاسب عليها. .بعدها تساءل مدير المتجر عن كيفية تقييد أوجه صرف تلك السلع ! فأجابه السيد أحمد :
(( أكتب عندك : بضاعة أتلفها " الهوى ". )) !!

السيد أحمد عبدالجواد يتماثل تماماً مع حركات الإسلام السياسىِّ ، فهى تبيع شعارات دينية بغرض الحصول على مكاسب دنيوية تتمثل فى السلطة والمال والنساء .

يخيفوننا نهاراً، و يبيعون بضاعتهم جهاراً ، ولا يقيدون على الدفاتر أوجه صرفها، لكنهم يأخذون مقابلها سرا !
فمشاريعهم الحضارية، وشريعتهم التى يتجارون بها ، إن هى إلا (بضاعة).... أتلفها ( الهوى ) !!

وسيترتب علي ذلك السلوك - وفقاً لقواعد التجارة - إفلاس وإغلاق (للمحل) !
محمود، ،

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.