بلغني عبر منتدي الأطباء السودانيين الذي أسسه مشكورا الأخ د. ابراهيم حسن الفحل العام ١٩٩٧ نبأ حفل تكريم أستاذ الأجيال بل من هو بمثابة الوالد والعم والخال والجد لكل أطفال السودان أعني بذلك الأخ الموقر دكتور جعفر بن عوف الذي لا يحتاج إلي تعريف. لقد أثلج صدري ذلك النبأ وطربت له وسعدت كما يطرب الغريب ويسعد عند لقاء الأحبة بعد طول غياب. فتكريم الدكتور جعفر يرمز في معناه العريض تكريما وإجلالا لكل طبيب  محترم يعرف قدر نفسه وقدر مهنته ولكل  المهن الطبية الشريفة التي كادت تعصف بها الرياح وتحصدها كحصاد الهشيم. دارت بي الأيام إلي الوراء تعيد الذكريات الجميلة لأيام خلت قضيناها نحن الأطباء الجدد نتعثر نتحسس خطانا علي عتبات التدريب  الطبي السريري بعد سنوات الدراسة المضنية في معية وإشراف أطباء سودانيين أكفاء ومحترم بن من ضمنهم كان الأخ الأكبر والمعلم د. جعفر بن عوف حفظه الله وأبقاه وزاده من فضله
كان في السودان عمومه  للطب والأطباء وحتي المستشفيات في ذلك الزمن مكانة مرموقة ونظام وخدمات راقية لا تقل عن مثلها في أي مستشفي عالمي آخر. العلاج متوفر للجميع  في أي ساعة من الزمان والمكان وبالمجان. المستشفيات نظيفة ذات حدائق وأشجار تزيدها بهجة  ولها إدارات ونظم و مواعيد عمل ومناوبات  وانضباط في مرور الأخصائيين علي عنابر المرضي مرتين في اليوم (صباحا ومساءا) ومواعيد معينة للعيادات المحولة والمتابعة ومواعيد ليزور فيها الناس مرضاهم. كنت كغيري محظوظاً في تلقي تدريب الإمتياز علي يد أطباء مرموقون أخص بالذكر في هذه السانحة وبإختصار تلك الفترة التي قضيتها بقسم الأطفال في مستشفي الخرطوم.
كانت شعبة الأطفال أنذاك  تنقسم إلي إدارتين إحداهما في المبني الرئيسي داخل مستشفي الخرطوم برئاسة البروفيسور محمد ابراهيم عمر رئيس قسم الأطفال بجامعة الخرطوم والدكتور المرحوم محمود محمد حسن كبير أطباء الأطفال بوزارة الصحة عندما كانت للوزارة قيمة محلية وعالمية ومسؤولية تؤديها بكل جدارة. الإدارة الثانية كانت عنبر سي خمسة عشر ( C15) وحوادث الأطفال تحت إشراف دكتور جعفر بن عوف. كان يوجد كادر مهول من نواب أخصائيي الأطفال (جامعة ووزارة صحة) أتذكر منهم علي سبيل المثال الدكاترة مصطفي عبدالله صالح وعطيات مصطفي والناجي عبدالله وعطيات محمد الحسن والتهامي وسوار ومبيوع عليه رحمة الله وحيدر الحلفاوي وآخرين ومن الأطباء العموميين د ساتي والنجومي وعبدالحي الزبير الطاهر وأطباء الإمتياز صلاح التيجاني فرح وإبراهيم قمر الدولة وكميل شمعون وحليمة سليمان فضيل وعبدالله سبيل وشخصي الضعيف وأخرين للأسف فقدت الذاكرة أسماءهم. كل هؤلاء كانت تلتقي  مجتمعة أوتار معزوفاتهم الرقيقة بهارمونية وصفاء تعزف لحناً طروباً جميلاً سعدت به أجيال من الأطفال وأمهاتهم  وأبائهم بل الآلاف من الأسر السودانية التي كانت تهرع إلي مستشفي حوادث الأطفال فتجد فيه الترحاب والسكينة والطمأنينة وحسن المعاملة التي تضمد جراحهم وتهديء من روعهم ومن ثم يعودون إلي إهلهم وبلادهم مسرورين من بعد الشفاء. كل ذلك كان بالمجان

جعفر بن عوف الذي عرفته كان دايناميك كالدينمو المحرك لشبكة كهربائية كبري تغذي قطراً كاملاً من غير إنقطاع أو توقف. أشبهه كذلك لتلك القوة التي كان يختص بها وعمل بها في صمت ونكران ذات مشهود ومقدر وصدق فيه القول "الكريم لا يتحدث بكرمه". ولأنني  عاصرته أشهد وأوثق للتاريخ  أن كل تطورات  توسيع وتأهيل مستشفي حوادث الأطفال جاءت علي يد واحدة هي يد الدكتور جعفر بن عوف الذي كان يشتري الحديد والأسمنت من سوق السجانة ويصعد بنفسه  السقالات صباح مساء ليشرف بنفسه مع العمال علي سير البناء وكان يجمع التبرعات وكنا نحن الأطباء نشارك في ذلك المجهود الخيري والدكتور صلاح التيجاني خير من يسهب في تفاصيل تلك النشاطات وحتي كنا نشهد وزير الصحة آنذاك خالد حسن عباس الذي يأتي في الهجير ويصعد السقالات مع د جعفر ليتابع سير البناء وهكذا تم المشروع الجبار بهمة الرجل الطبيب الإنسان جعفر بن عوف سليمان فقد كان صادق الإيمان والعزم  علي ترسيخ قواعد رسالته السامية في طب الأطفال وتتويجها بإنشاء مستشفي حوادث مخصص لخدمة أطفال السودان ، فكرة جداً ممتازة وإنسانية بحتة ولدت ونفذت من عقل فذ سبق زمانه في التفكير والعمل والتنفيذ فأحكم وأجاد. ألا درك الله يا جعفر الصادق الزاهد وسيبقي فضلك المرسوم علي جباه كل أطفال السودان وعملك الصادق وخيرك وتعليمك للأطباء وصبرك الجميل علي إبتلاءات الدهر ذخراً وزاداً ينفعك في دنياك وأخراك وسيبقي إسمك علماً أخضراً جميلا ً يرفرف خفاقا إلي الأبد في سمواتنا العريضة فهنيئا لك بالتكريم وهنيئا للذين كرموك من الزملاء الأطباء وغيرهم الذين خصهم الله بهذه الفرصة الذهبية فقد فازوا ولهم منا كل الشكر ولك من الله موفور الصحة والعافية ونعماء الدنيا والآخرة ففضلك علينا لكبير لا ينسي ولك ولجيلك ألف تحية وألف سلام وإحترام وستبقي أنت دوماً في مخيلتنا ذهباً لا يصدأ

المخلص
د عبدالمنعم عبد المحمود العربي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
UK