ليت هذا السؤال يطرح عشوائياً مجال بحث على مائة سوداني يتم تحليل إجاباتهم لعلها مجتمعة تأتي بما يحل مشاكل البلاد!
كثيرون سودانيون مرموقون قد تناولوا بكثرة الكتابة "مفلفلين" أي مدققين محللين بأفكار نيرة أسباب الوحل الذى غرزت وتسمرت فيه عجلات تقدم السودان نتيجة فشل الحكومة القابضة. فشلت فى إنقاذ الوضع الراهن وحتى من قبل عند بداية إستلامها حكم البلاد "منقذة" والعباد. أيضاً حاول البعض منهم أن يكيف بفكره حلاً للخروج من هذا المأزق التاريخي الخطير الذى لم تمر به البلاد منذ الاستقلال حتى نهاية سبعينات القرن الماضي. وهناك أيضاً كثيرون آخرون من يتحدثون عبر نوافذ الوسائل التواصلية الإجتماعية في مواضيع هامة دقائق معدودات ويطالبون بتغيير النظام فوراً لا يعرفون أنفسهم أو مجال تخصصهم. كثيرين منهم لا يذكرون أسماءهم وللأسف يكون مصير كلامهم الذى لا تصاحبه الحلول الواضحة حصاد الهشيم الذى سريعاً ما تذروه الرياح لأنه فى مثل هذه المداخلات لا بد من تقديم تصميم خارطة طريق ممتازة وواضحة لحل كل تلك المشاكل العويصة المزمنة والراهنة ومن أهمها تقويم الإنسان !

عموماًحال السودان اليوم صار شيئاً محبوساً يختنق في عنق زجاجة محتاجاً إلي برنامج إنقاذ سريع شديد الحسم محكماً لا مجاملة فية إن كانت نية الكل ليست بغرض المماطلة واستهلاك الوقت هروباً من الواقع بل ليتها تكون صادقة ( حكومة أو معارضة) نحو الإصلاح ومستقبل أفضل لهذا الشعب المسكين المغلوب على أمره وقد نفذ صبره . رأيي الشخصي أن التدهور الإقتصادي الحاصل في السودان هو نتاج فشل النظام بأكمله وما يحتويه من إقتصاديين ومهندسين وزراعيين وبرلمانيين ومساعدين ومستشارين وخوارج على القانون وناس مستهبلين مواطنين وأجانب مندسين مستفيدين من النظام والفساد القائم فى كل المؤسسات.... إلخ والقائمة تطول من وظائف ما هي إلا عبارة عن عطالة مقنعة لا فائدة منها تعيش عالة على أكتاف المواطنين المكتوين بجحيم الفقر والغلاء الفاحش فى كل شيء.
في جملة واحدة أري الحل يحتاج إلى نظام جديد لنج ( وجوه شابة جديدة) و تقليص سوق الوزارت وهرجها ومرجها المُهلك بما تعج به من وظائف الترضيات الحزبية والجهوية وكثرة مخصصات صرفها التي أثقلت جيب دافع الضرائب. أعتقد لو تم كذلك إغلاق المكاتب والمدارس والجامعات وربط الأحزمة علي البطون والنزول فى مواسم الزراعة إلي الحقول سنتين متتاليات ستنقذ البلد! ذكرت سابقاً أنني لست سياسياً أو متحزباً وأكره فى العموم الخوض فى أمور السياسة لأنها الداء الذي يفرق ولا ينتهي إلا بالمشاكل. مثلاً الآن "بدون ذكر الأسماء" كم من بيت واحد قد تقسم منذ أعوام إلي شيع وأحزاب بسبب الأطماع السياسية وبالتالي المادية فضعفت شوكتهم. لكن برغم ذلك في اعتقادي أن السودان محتاج لخارطة طريق إصلاح عاجل لإخراجه من شبه الموت السريري بالعناية المركزة إلى قسم التأهيل والعلاج الطبيعي (بلغة الدكاترة) فَلَو كنت رئيساً ( المستحيل؛ رحم الله إسماعيل حسن ووردي) ستكون إجابتي على السؤال أعلاه بعرض هذه الحلول ، "وإن قالوا حلم الجيعان عيش" فسأطرحها لك عزيزي القاريء وعذراً إن كنت أخطئ وأصيب أرجوك أجعلها جلسة أنس مغترب "خارج الشبكة" :

تحسين العلاقات الخارجية وصورة السودان والمواطن داخلياً وخارجياً
حرية الكتابة والتعبير والتظاهر السلمي الهادف
التعجيل بدستور شامل دائم لا يتغير
دمج كل الأحزاب فى حزبين فقط وخلق نظام جديد ديمقراطي وبرلمان قوي يرضي طموحات الشعب
إلغاء وظيفة رئيس الجمهورية
إعادة المحافظات والمدراء والضباط الإداريين إلى ما كانت علية بعد الاستقلال
إعادة نظام المجالس البلدية والريفية كما كانت سابقا والأولوية لتعمير الأرياف قبل المدن
آعادة هيكل الخدمة المدنية ووضع قوانين صارمة للانضباط والشفافية فى التنفيذ
واختيار تعيين الرجل المناسب فى المكان المناسب ( مش مثلا طبيب ليكون وزير زراعة!) فالناس سواسية بحكم المواطنة والقانون ومنع الواسطات وتحكم أسر معينة ( رويال!) فى أمور وسياسة البلاد
إعادة هيبة القضاء وزارة المالية والبنوك وكل الوزارات مع تقليصها بل دمجها كما كان سابقاً لقفل باب العطالة المقنعة (١: الثقافة والسياحة والرياضة والإعلام ٢: المالية والتجارة ٣: الزراعة والثروة الحيوانية ٤ : البترول والصناعة والتعدين والمواصلات ،٥ : التعليم والشؤون الدينية٦: الصحة،٧: الدفاع، ٨ الداخلية، ٩ الخارجية، سألغي مطار الخرطوم الحالي وأجعل من مساحة مكانه هايدبارك الخرطوم وأسجله وقفاً ملكاً لكل الأجيال القادمة
سأعيد الحقوق إلى أصلها كميدان عبدالمنعم محمد إلى سيرته الاولى وكل ميادين المدن التى اسغلت جرماً حتى وإن بنيت عليها قصور مشيدة
سأنظر فى تغيير السير على طرق العاصمة الداخلية بنظام الإتجاه الواحد والأنفاق والكباري لتسهيل إنسياب المرور
تشييد مباني مواقفاً للسيارات في العاصمة والمدن الكبيرة فى السودان
سأفرغ العاصمة من ثكنات الجيش وإداراته من ناحية أمنية وأنقلها إلى خارج العاصمة والمدن الأخرى
سأجمع كل السفارات فى منطقة واحدة ، مثلاً كالحي الدبلوماسي
سأربط النيل الأبيض بالأزرق عن طريق قناة سياحية تلف حول الخرطوم
سأهتم بالآثار ومواقع التراث والمباني التاريخية داخل وخارج المدن والحفاظ عليها من التخريب والسرقة
سأقوم بتأميم كل المشاريع والأراضي التي بيعت لجهات أجنبية وأعيدها إلي حظيرة الوطن
سأبني ملاجيء للمشردين وكبار السن الذين لا أهل لهم

إعادة هيبة كل المشاريع الزراعية ( الجزيرة ، طوكر والقاش والنيل الأبيض وغرب وشمال السودان)
التركيز على النهوض بالزراعة والسكة الحديد وكل سبل المواصلات البحرية والجوية وتطوير الموانئ والتعليم والصحة المجانية كلها حق للجميع المواطنين
الإهتمام بالغابات والتشجير ومحاربة التصحر
إعادة هيكلة الأمن والقضاء والجيش والشرطة وابعاد الأخيرتين عن التدخل فى السياسة
إلغاء المؤسسات التي أفرزها نظام نميرى والانقاذ خاصة ديوان الزكاة الذى حرم ملايين المساكين من تلقي مال زكاة ذويهم كما سألغي مؤسسة الشهيد والدمغات والجبايات كما سأعيد النظر وأعدل نظام الضرائب الحالي
الإهتمام بالتجارة والأولوية أجعلها للتصنيع المحلي لمنتجات مواردنا الطبيعية والحيوانية والسميكة والاستفادة من الموارد الطبيعية من معادن ومواشي وسياحة ومحاربة التهريب والسوق الأسود
الحفاظ على تراث السودان ويشمل ذلك موارده الطبيعية كالحفاظ على السلالات النادرة التى يتمتع السودان بتفرد جودة نوعيتها كالمواشي وأنواع الأشجار والنباتات ومنع تصديرها للخارج
مكننة الزراعة
خلق وميلاد إنموذجي جديد حضاري للشخصية السودانية لتكون طموحة خلاقة صادقة فى حبها للوطن مرفوعة الرأس واثقة من نفسها لا تشعر بالدونية داخلياً وعالمياً
وضع الدين فى مكانه الصحيح ( ما لله لله) ولن يُشاد الدين أحد إلا غلبه .
شق الطرق والإهتمام بربط المدن والقرى تركيزاً على الريف والبادية ليستقر الناس ويتنجون وبالتالي لا داعى للهجرة إلى المدن الكبيرة كالعاصمة أو للإغتراب خارج الوطن
دعم وترخيص مواد البناء
إعادة هيبة الدبلوماسية للدبلوماسيين المدربين فقط ومراجعة ترتيب بعثات السودان الخارجية لتقليل الصرف على خزينة الدولة
الآهتمام بنطافة البيئة والصحة العامة وأسواق الخضار والأطعمة ومواد الغذاء ومحاربة العادات الضارة وكذلك التربية الوطنية و إصلاح السلوك والذوق العام في البيت والمكاتب والأسواق والشارع
إعتماد الصرف الصحي لكل المدن وصرف مياه الخريف
الإستفادة القصوى من إستغلال ماء نهر النيل فى الزراعة والبستنة
التركيز على التعليم الفني التطبيقي الحرفي بدلاً من الطب ومثيلاته
تأهيل ورش أتبرأ عاصمة الحديد والنار ومشروع الجزيرة وغيرهم
ضبط الحدود وتنظيم تواجد الأجانب فى البلاد خاصة العشوائيين الأفارقة والعرب والأربيين. إغلاق أبواب الشحذة من دول الخليج والقروض الأجنبية إعتماداً على الذات كما عملت الجارة الإثيوبية فى ترتيبها لبناء سد النهضة
تسهيل وتقنين الإستثمار مع الحفاظ عل حقوق المواطنين وإشراكهم في المشاورة والتنظيم وإدارة تلك المشاريع وأن تعود فائدتها على كل منطقة ومواطنيها
نشر مساحة الميادين والساحات الخضراء وتطوير البنية التحتية لأماكن السياحة والنزهة فى كل مدن البلاد وتطوير منطقتي المقرن بالخرطوم وأتبرا خاصة لتكونا أجمل بقع سياحية تنافسان عالمياً وفوق كل شيء سأهتم بالتعليم وبالطفولة والأمومة وصحة الرعاية الأولية وتحسين الوضع المعيشي بتأمين السكن لكل مواطن
أخيراً سأطبق نظام المراجعة الذاتية الدورية لتكون ديدناً ونواة لتقييم سير العمل وتطوير العمل والإنتاج فى كل المؤسسات الخاصة والعامة والحكومية وسأعيد ثقة المواطن فى نفسه أولاً وفي حبه وولائه لوطنه وأهله وأن يكون فاعلاً وإيجابياً عندما يراى ما لا يحمد من خطأ لكي يسعى يغيره بالنصح والإرشاد أو التبليغ عنه من غير استحياء أو مجاملة. مثلاً: قبل سنين مضت وأنا خلال عطلة من عطلاتي بالسودان عرضت علي صحيفة يومية عليها مقال كبير بإسم الدكتور فلان الفلاني. هو مجرد ممرض لاغير حسب معرفتنا له! . أظهرت أعتراضي ورفضي الجاد للمقال ونشره بذلك الأسلوب من قبل ممرض وقلت لجلسائي دعونا نذهب لرئيس التحرير ونصحح له المعلومة ونتصل بالممرض ، فقامت الدنيا وقعدت! مالك وإثارة المشاكل خليه في حاله مثله كثير وهو مبسوط بيقولوا له يا دكتور هناك والموضوع نشر وانتهي. هكذا جرائم كثيرة تندثر ولا تصل إلي مرحلة تطبيق قانون العدالة عليها لأن الناس يجاملون ويستحون أو يجبنون. هكذا الأخطاء كلها تمسح بالتسويات

فى ختام هذا المقال لابد من كلمة تنويه عامة هي أن وضع الحزب الواحد الشمولي القابض علي كل شيء غير مريح وممجوج ومرفوض محلياً وعالمياً. أما وضع الرئيس الحاكم مهما كان نوعه في أي دولة ما فهو وضع حساس وعرضة للنقد وللهجوم ولا بد لمن يختار السير فى ذلك الطريق أوالفوز بالمنصب القيادى المعني أن يكون مستعداً ومهيئاً مؤهلاً مهنياً و نفسياً وذهنياً صحيحاً معافاً وأميناً مع نفسه والآخرين صادقاً القول والفعل . كذلك على الأهل والأقارب وحزبه أن يعوا هذا الواقع ولا داعي للحساسية والتلصص أو التربص على أو معاقبة الذين ينتقدون فكل رؤساء العالم والملوك نجدهم عرضة لضربات سهام الغير من قادح ومادح ونحن خاصة نعيش اليوم في عالم صار قرية صغيرة حرية التعبير والتواصل صارت فيها جداً سهلة ميسورة. أعتقد لا غيري ولا أنا يصلح ليكون رئيساً منقذاً فى هذا الظرف " حلم كل سوداني" لأن حال البلد دخل مرحلة "موت الدماغ" والأعضاء الأخري للأسف غير صالحة لاستغلالها فى الزراعة لآخرين اللهم إلا إذا حدثت معجزة إصلاح تنزل من السماء. اللهم يارب أنزلها وأنقذ عبادك أهل السودان فقد نفذ صبرهم

عبدالمنعم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.