د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي

سلام اخى العزيز الكريم عبد المنعم ..."شاهد عيان على الفساد" ..من هو وماهو اسمه وأين بلده..لا اسم لا عنوان لا مكان...شاهد عيان أم شاهد زور وإفك وبهتان...الا يخاف كل من ينقل هذا الكلام وبدون اسم وبدون عنوان..الا بخاف من الواحد الديَّان ؟؟والله ليسألن يوم القيامة عما نقل

فى طفولتى كان كل الأطفال يساقون إلى الخلاوي قبل بلوغهم السابعة لدخول المدارس الإبتدائية. كان عرفاً سائداً في كل مدن السودان كما في مدينة وبربر وريفها حيث تكثر الخلاوي وأشهرها خلاوي الغبش غرب النيل وخلاوى الشيخ عبدالصادق ( الشايقي) والبكاي والبدري وغيرهم

رحم الله شهيد لقمة العيش وهو وعشيرته يدافعون في وادي السنقير عن ثبوت حقهم فى ثروات أرضهم التى ولدوا وتوالدوا وترعرعوا فيها منذ آلاف السنين. في نفس الوقت لا نغمط حق المشّرع في كيفية تتنظيم و استغلال ثروات الأرض من معادن ومياه وغابات وأماكن صالحة للزراعة

"تستلقي قرية المصباح على جنبها بدلال بين حاشيتي النيل الأزرق و شريط الأسفلت، يهدهدها مجرى ويوقعها آخر كعجوز متصابية أدركتها السنين، ترجو طالب متعة، أوسطها مترهل وضامر طرفاها، ثديها منهدل وكرشها منبسط، وعجزها منبعج، توسد رأسها درج الغاب وتاج