السفير حسن عابدين

مرحبا بهذه المبادرة الدولية متعددة الأطراف والمنزهة بمضمونها السياسي / الإنساني من المصالح الثنائية ومما يسمي بالأجندة الخفية والمنعقدة في برلين في الحادي والعشرين من يونيو . لم يعد بعد ما حدث ويحدت الان في السودان من قتل وتقتيل وغياب تام وشلل بل ومايشبه الانهيار لمؤسسات الدولة الأمنية والخدمية

زهجنا وقرفنا وروحنا حرقتنا بلغت الحلقوم . أمسك الياس بتلابيبنا بِعد ما صبرنا وصبرنا علي الصبر المر المرير. انتظرنا وعود " وبركات " المشروع الحضاري لإعادة صياغتنا واسلمتنا من جديد ، انتظرنا تسعه وعشرين سنة ، سنة ورا سنة ، شهر ورا شهر ويوم اسود ورا يوم.