البراق النذير الوراق

تنشط الحكومة هذه الأيام لمنع إحالة ملف السودان للبند الرابع عوضاً عن البند العاشر (المعدل) والقائم حالياً وذلك خلال اجتماعات مجلس حقوق الإنسان بجنيف في دورته الحالية

يبحث المعارضون والحكومة على حد سواء، عن الشرعية من الخارج لا من الداخل كما يفترض أن تكون، فالمعارضة من ناحية، تبتهج فرحاً إن إتخذت بعض الدول

الاتحاد الأفريقي والسودان.. مغادرة بطرق مشروعة  

من خلال حوار البروفيسور ابراهيم غندور مع صحيفة الجريدة المنشور الأسبوع

في هذا المقال، استعرض بعض الملاحظات على حوار البروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني والذي نشرته صحيفة الجريدة الأسبوع الماضي، وفي هذا  

لعل مما يثير الشفقة أن نجد كُتاباً كباراً وقيادات للرأي، يجهلون أبسط المبادئ التي توصل لها الجنس البشري خلال العقود الماضية ومنها المبدأ الحقوقي المُضمن في

 شايف الأيام دي في حملة على الصوفية وممارساتها...! طبعاً الصوفية في السودان ولفترات طويلة كانت مسيطرة على المشهد العام، وربما