البراق النذير الوراق

لم تعد المبررات التي سقتموها للإنخراط في الحكومة موجودة، ولم يعد بقاؤكم فيها إلا لغياب النفس اللوامة بينكم، إن هذا ليس فقط لعدم إنفاذ مخرجات الحوار المزعوم، فهذا قد خبرنا أمره وكشفنا سره على قول صلاح أحمد إبراهيم، لا..لا، بل لأنكم تتحملون الآن وزر أخطاء الحكومة

صدق وزير الدولة بالداخلية حين أراد أن يتجمل ويتزين، وأفصح وأبان لما حاول مداراة أبلج الكلام وفصيحه برهاب اللغة الشفاف، جاء ذلك في صحف يوم الاثنين 8 يناير 2018، فقد حملت صحف الخرطوم خبراً منسوباً له يقول: الداخلية تتوعد بقمع

من منا لا يعلم من هو الطيب مصطفى؟ وهو الذي أضرم عبر منبره "السلام العادل" نار التفرقة والإنفصال، والتي ما امتلأت حتى عقيب استقلال جنوب السودان وذهاب أهله نحو نيران جديدة، انطلقت شرارتها وما انطفأت حتى يوم الناس هذا!

إن كان ولابد لأمريكا من التعامل مع النظام السوداني، فلتذهب لخياراتها مباشرة دون المرور بالمحطات الصاخبة والمزدحمة، فالحديث عن حقوق الإنسان والديمقراطية من جانب نائب زير الخارجية الأمريكي الموجود في الخرطوم هذه الأيام، خصوصاً مع مثل هذا النظام يضع 

بالكاد يستطيع الفرد فك الطلاسم والشفرات التي احتشد بها مشروع التعديلات على قانون الصحافة الجديد. وبعد أن ينجح أحدهم في فك هذه الشفرات والطلاسم، عليه أن يختار بين خيارين حسب موقفه من الحكومة وسياساتها، فإن كان من الموالين فهو سيحزن لما آل إليه حال اللجان

حسناً فعل السيد رئيس الجمهورية بإيحائه عدم نيته الترشح مرة أخرى في الإنتخابات القادمة والمقرر قيامها في العام 2020، ونقول حسناً فعل لأنه بذلك أثبت رؤيتنا القديمة المتجددة، وهي وصفنا له في أكثر من مناسبة، خصوصاً مع المقربين والخاصة، بأنه من ضمن أكثر السياسيين 

بنهاية يوم 29 سبتمبر 2017، يكون الستار قد أُسدل على مداولات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، في دورته العادية السادسة والثلاثين (11- 29 سبتمبر 2017). وتأتي أهمية هذه الدورة بالنسبة للسودان لأن الخبير المستقل المعني بأوضاع حقوق الإنسان في